الأم ينبوع الحب الذي لاينضب، مثال التضحية والعطاء الدائم لأبنائها، تبذل قصارى جهدها في تربيتهم وإسعادهم والوصول بهم إلي بر الأمان، ليرتقوا إلى أعلى المراتب، والأم هي الحضن الدافئ لابنتها، ترى فيها نفسها وامتداد لها، ولعلنا نجد في كل بيت حكاية وقصص بعضها ما هو طبيعي والبعض يكاد يكون غريباً،  والغريب أن تغار الأم من ابنتها، وهذه الظاهرة تكاد تكون مشكلة خطيرة لها من التداعيات ما يهدد علاقة الأم بابنتها، وأسرتها بالكامل، أن هذه الظاهرة منتشرة لزيادة اهتمام الزوج بابنته على حساب زوجته، وقد ينتج عنه غيرة الزوجة خاصة إذا كان الأب يقارن بينهما لصالح ابنته، فتشعر الزوجة بعدم الثقة في نفسها وأن زوجها لم يعد يهتم بها، وأن مكانته اقد اهتزت، فقدت ملكيتها له فتزداد غيرتها، وتزداد بينهما الخلافات  ويزداد عنف الأم لابنتها خاصة عندما يكون الأب أكثر حنانًا وحبًا لها مما يزيد المشكلة سوءًا، لذلك سنقوم بطرح علامات غيرة الأم من ابنتها خلال هذا المقال. المسؤول غيرة الأم من ابنتها الأب هو المسؤول عن غيرة الأم من ابنتها، فقد يهتم بابنته بشكل مبالغ فيه،. حذّر المختصون أنه يجب على  الأب  مراعاة مشاعر الأم  (زوجته)، ويزيد من الاهتمام بها، لتزيد ثقتها بنفسها وبأنها صاحبة الفضل في تربية ابنتها، وعليها أن تفتخر بابنتها لأنها تشبهها في كل شيء، ولكل منهما جانب خاص من الحب في قلبه. يجب على الأب أن لا يخلط بين الأدوار، فلكل منهما دور هام في حياته لكن بشكل مختلف. يجب عللى الأب أن يحاول التقريب بين الأم وابنتها وبناء جسر متين من الصداقة القوية لتشعر بها الأم بأهميتها بالنسبة لابنتها. علامات غيرة الأم من ابنتها في كثير من الأحيان يتجه الأب باهتمام مُلفت إلى ابنته، وفي كل صغيرة وكبيرة، بالوقت ذاته يبعد تدريجيا عن زوجته ويغفل عن الاهتمام بها، ومن الطبيعي أن يولد الغيرة في قلب الأم. تنشئة الأم الأخلاقية والاجتماعية النفسية، وفشلها منذ الصغر في تكوين شخصية ايجابية، مما يؤثر بشكل مباشر في سلوك الام وشعورها بالغيرة. ضعف الوازع الديني لدى الأم يخلق مشاعر سلبية يسيطر على الأم ويتحكم في سلوكها مثل الحقد والحسد جراء اهتمام الأب بابنته. تقدم العمر وفقدان الأم بعضاً من حيويتها وجمالها، وظهور بعض من آثار الزمن على وجهها، فتبدأ بمحاولة تقليد ابنتها في تصرفاتها،  وفِي ملابسها التي لاتليق بسنها،  ومكياجها الذي لايمكن أن يكون مناسباً لعمرها. حرمان الأم في فترة شبابها من الحرية والترفيه، وبنفس الوقت تجد ابنتها تتمتع بكامل الحرية. وصول الابنة إلى مرتبة عالية ومركز مرموق في العمل يوفر لها كل متطلباتها، في الوقت تكون فيها الأم معتمدة على زوجها بتلبية  كافة طلباتها.

علامات غيرة الأم من ابنتها

علامات غيرة الأم من ابنتها

بواسطة: - آخر تحديث: 8 أغسطس، 2018

تصفح أيضاً

الأم ينبوع الحب الذي لاينضب، مثال التضحية والعطاء الدائم لأبنائها، تبذل قصارى جهدها في تربيتهم وإسعادهم والوصول بهم إلي بر الأمان، ليرتقوا إلى أعلى المراتب، والأم هي الحضن الدافئ لابنتها، ترى فيها نفسها وامتداد لها، ولعلنا نجد في كل بيت حكاية وقصص بعضها ما هو طبيعي والبعض يكاد يكون غريباً،  والغريب أن تغار الأم من ابنتها، وهذه الظاهرة تكاد تكون مشكلة خطيرة لها من التداعيات ما يهدد علاقة الأم بابنتها، وأسرتها بالكامل، أن هذه الظاهرة منتشرة لزيادة اهتمام الزوج بابنته على حساب زوجته، وقد ينتج عنه غيرة الزوجة خاصة إذا كان الأب يقارن بينهما لصالح ابنته، فتشعر الزوجة بعدم الثقة في نفسها وأن زوجها لم يعد يهتم بها، وأن مكانته اقد اهتزت، فقدت ملكيتها له فتزداد غيرتها، وتزداد بينهما الخلافات  ويزداد عنف الأم لابنتها خاصة عندما يكون الأب أكثر حنانًا وحبًا لها مما يزيد المشكلة سوءًا، لذلك سنقوم بطرح علامات غيرة الأم من ابنتها خلال هذا المقال.

المسؤول غيرة الأم من ابنتها

  • الأب هو المسؤول عن غيرة الأم من ابنتها، فقد يهتم بابنته بشكل مبالغ فيه،.
  • حذّر المختصون أنه يجب على  الأب  مراعاة مشاعر الأم  (زوجته)، ويزيد من الاهتمام بها، لتزيد ثقتها بنفسها وبأنها صاحبة الفضل في تربية ابنتها، وعليها أن تفتخر بابنتها لأنها تشبهها في كل شيء، ولكل منهما جانب خاص من الحب في قلبه.
  • يجب على الأب أن لا يخلط بين الأدوار، فلكل منهما دور هام في حياته لكن بشكل مختلف.
  • يجب عللى الأب أن يحاول التقريب بين الأم وابنتها وبناء جسر متين من الصداقة القوية لتشعر بها الأم بأهميتها بالنسبة لابنتها.

علامات غيرة الأم من ابنتها

  • في كثير من الأحيان يتجه الأب باهتمام مُلفت إلى ابنته، وفي كل صغيرة وكبيرة، بالوقت ذاته يبعد تدريجيا عن زوجته ويغفل عن الاهتمام بها، ومن الطبيعي أن يولد الغيرة في قلب الأم.
  • تنشئة الأم الأخلاقية والاجتماعية النفسية، وفشلها منذ الصغر في تكوين شخصية ايجابية، مما يؤثر بشكل مباشر في سلوك الام وشعورها بالغيرة.
  • ضعف الوازع الديني لدى الأم يخلق مشاعر سلبية يسيطر على الأم ويتحكم في سلوكها مثل الحقد والحسد جراء اهتمام الأب بابنته.
  • تقدم العمر وفقدان الأم بعضاً من حيويتها وجمالها، وظهور بعض من آثار الزمن على وجهها، فتبدأ بمحاولة تقليد ابنتها في تصرفاتها،  وفِي ملابسها التي لاتليق بسنها،  ومكياجها الذي لايمكن أن يكون مناسباً لعمرها.
  • حرمان الأم في فترة شبابها من الحرية والترفيه، وبنفس الوقت تجد ابنتها تتمتع بكامل الحرية.
  • وصول الابنة إلى مرتبة عالية ومركز مرموق في العمل يوفر لها كل متطلباتها، في الوقت تكون فيها الأم معتمدة على زوجها بتلبية  كافة طلباتها.