البحث عن مواضيع

عندما تلاحظ أن حماسك للعمل يتراجع, وأنك لا تشعر بالرضا عند الاستيقاظ والذهاب إلى العمل, وتحلم بالهرب طوال فترة دوامك, هذه إشارات إلى أنه حان الوقت لتكون أكثر صدقا, واسأل نفسك ما إذا هذا العمل في الواقع مناسب لك؟ لأن الوظيفة غير المناسبة سوف تشعرك بالإكتئاب, وتؤثر جدا على حياتك العملية والخاصة,  وهنا بعض المؤشرات التي قد تساعدك في معرفة ما إذا كان عملك مناسب لك أم لا، كما يلي: غير قادر على استخدام عمليات التفكير الطبيعية إذا كنت تجد صعوبة في فهم أساسيات عملك, حتى لو كنت مفكرا مبدعا على سبيل المثال, ولكن تشعر بالإرتباك الهائل, كما لو كنت تكافح للحصول على السيطرة على العمليات المنهجية المطلوبة منك, وأيضا إذا كان التفكير المنهجي, يتطلب منك الإبداع, والبديهة, والخروج من مربع التفكير, ولكنك تشعر أنك غير قادر على تنظيم عملك, وتشعر بعدم الأمان, فقد يكون قد حان الوقت لبدء البحث عن وظيفة جديدة أكثر ملائمة لطريقة تفكيرك. شعورك بأنك الأسوأ عندما تبدأ تشعر بالتوتر كثيرا, ويزداد توترك, وتشعر بانعدام الأمن, والقلق,  قد تحول قدراتك إلى الأسوأ, وعندما تجد نفسك تغضب في أدنى الأمور, هذه المشاعر من المستحيل تجاهلها, كما أنه إذا كنت تشعر أن دورك بالعمل لا يناسبك أبدا, وتبدأ باستخدام الأساليب الخاطئة, مثل الإفراط بالتدخين, وتناول الطعام بشكل كبير, حينها يجب التعامل مع هذا الوضع على الفور, والتخلص من أساليب التدمير الذاتي. تشعر ان مهاراتك غير مستغلة كل تلك السنوات من التدريب, والخبرة, وبناء المهارات, ولكن ترى أنها لا تستغل, ولا تستخدم أبدا في عملك, هذا يترك لك الشعور بالإحباط, وعدم الرغبة في التطور الوظيفي, لذلك, إذا كنت لا تستخدم بعض مهاراتك في عملك إذا ما الفائدة منها؟ مجموعة المهارات الخاصة بك هي في غاية الأهمية, وتوفر لك الثقة, والقدرة على تحقيق النجاح في دورك الوظيفي, ومعرفة ما يجب عليك القيام به,  وتوفر لك أفضل السبل للإستفادة من علمك, لذلك إذا كنت لا تستخدم أي شيء من مهاراتك, هذا يعني انك غير قادر على تحسين عملك, إذا كان هذا حالك, يرجى النظر في الإنتقال إلى عمل آخر وبناء مهاراتك باستمرار لأنه هو علامة تقدمك. تشعر أنك أفضل في مكان آخر ترى أنه لا يتوفر لك الوسائل المناسبة لتمويل أحلامك, وأنك تكتسب خبرة قد تكون لا تقدر بثمن في المستقبل, وتشعر أنك متشتتا تماما, من ناحية المال, والفوائد, وروتين الوظيفة, وتشعر بالملل وأن وظيفة أحلامك غير موجودة, ربما حان الوقت لاتخاذ القرار بالبحث عن وظيفة أخرى. إذا قال لك أحد المقربين انتقل ربما يقول لك أحد المقربين أن هذا العمل غير مناسب لك, هذه أفضل نقطة مرجعية, وخاصة إذا كنت مترددا في ترك الوظيفة او البقاء فيها, لكن يجب الإنتباه أن قرارك في الذهاب أو البقاء هو الأهم, بالإضافة إلى ذلك, فإن من فوائد أن يخبرك أحد المقربين رأيه في طبيعة عملك, أنه لاحظ عليك علامات عدم ارتياحك للوظيفة, وكثرة تفكيرك طوال الوقت, ويريد حقا أن يراك سعيدا. تشعر أنك مضطر للبقاء ربما حصلت مؤخرا على ترقية, أو على صديق, أو لديك مدرب رائع, والذي استثمر قدرا كبيرا من وقته في تطوير مهاراتك, وربما استثمرت سنوات في هذا العمل, وتعرف أنك جزء لا يتجزأ منه, هذا يجعلك تشعر أن قرار ترك الوظيفة قرار خاطئ, وأنه سوف يؤثر سلبيا على الفريق الذي تعمل معه, انه شي رائع أنك قدمت هذا التأثير الإيجابي في عملك,  ولكن شعورك بأنك ملزم بالبقاء, سوف يجعلك تستاء بشكل كبير. لست متحمسا لمنصبك في الوظيفة في الحقيقة, إذا كنت غير متحمس للعمل, ولا تهتم بما يفعلونه, وتشعر أنك غير مبالي عن المواعيد, واجتماعات الإدارة, هذا من المؤكد يؤدي إلى عدم الرضا العام من وظيفتك, وعدم وجود العاطفة لهذا المنصب, ربما يعني مزيدا من الجهد لديك, لتنهي عملك خلال اليوم, لذلك من الأفضل البحث عن وظيفة تكون راضيا عنها وتفضلها.

علامات تدل على أن عملك غير مناسب لك

علامات تدل على أن عملك غير مناسب لك
بواسطة: - آخر تحديث: 8 مايو، 2017

عندما تلاحظ أن حماسك للعمل يتراجع, وأنك لا تشعر بالرضا عند الاستيقاظ والذهاب إلى العمل, وتحلم بالهرب طوال فترة دوامك, هذه إشارات إلى أنه حان الوقت لتكون أكثر صدقا, واسأل نفسك ما إذا هذا العمل في الواقع مناسب لك؟ لأن الوظيفة غير المناسبة سوف تشعرك بالإكتئاب, وتؤثر جدا على حياتك العملية والخاصة,  وهنا بعض المؤشرات التي قد تساعدك في معرفة ما إذا كان عملك مناسب لك أم لا، كما يلي:

  • غير قادر على استخدام عمليات التفكير الطبيعية
    إذا كنت تجد صعوبة في فهم أساسيات عملك, حتى لو كنت مفكرا مبدعا على سبيل المثال, ولكن تشعر بالإرتباك الهائل, كما لو كنت تكافح للحصول على السيطرة على العمليات المنهجية المطلوبة منك, وأيضا إذا كان التفكير المنهجي, يتطلب منك الإبداع, والبديهة, والخروج من مربع التفكير, ولكنك تشعر أنك غير قادر على تنظيم عملك, وتشعر بعدم الأمان, فقد يكون قد حان الوقت لبدء البحث عن وظيفة جديدة أكثر ملائمة لطريقة تفكيرك.
  • شعورك بأنك الأسوأ
    عندما تبدأ تشعر بالتوتر كثيرا, ويزداد توترك, وتشعر بانعدام الأمن, والقلق,  قد تحول قدراتك إلى الأسوأ, وعندما تجد نفسك تغضب في أدنى الأمور, هذه المشاعر من المستحيل تجاهلها, كما أنه إذا كنت تشعر أن دورك بالعمل لا يناسبك أبدا, وتبدأ باستخدام الأساليب الخاطئة, مثل الإفراط بالتدخين, وتناول الطعام بشكل كبير, حينها يجب التعامل مع هذا الوضع على الفور, والتخلص من أساليب التدمير الذاتي.
  • تشعر ان مهاراتك غير مستغلة
    كل تلك السنوات من التدريب, والخبرة, وبناء المهارات, ولكن ترى أنها لا تستغل, ولا تستخدم أبدا في عملك, هذا يترك لك الشعور بالإحباط, وعدم الرغبة في التطور الوظيفي, لذلك, إذا كنت لا تستخدم بعض مهاراتك في عملك إذا ما الفائدة منها؟ مجموعة المهارات الخاصة بك هي في غاية الأهمية, وتوفر لك الثقة, والقدرة على تحقيق النجاح في دورك الوظيفي, ومعرفة ما يجب عليك القيام به,  وتوفر لك أفضل السبل للإستفادة من علمك, لذلك إذا كنت لا تستخدم أي شيء من مهاراتك, هذا يعني انك غير قادر على تحسين عملك, إذا كان هذا حالك, يرجى النظر في الإنتقال إلى عمل آخر وبناء مهاراتك باستمرار لأنه هو علامة تقدمك.
  • تشعر أنك أفضل في مكان آخر
    ترى أنه لا يتوفر لك الوسائل المناسبة لتمويل أحلامك, وأنك تكتسب خبرة قد تكون لا تقدر بثمن في المستقبل, وتشعر أنك متشتتا تماما, من ناحية المال, والفوائد, وروتين الوظيفة, وتشعر بالملل وأن وظيفة أحلامك غير موجودة, ربما حان الوقت لاتخاذ القرار بالبحث عن وظيفة أخرى.
  • إذا قال لك أحد المقربين انتقل
    ربما يقول لك أحد المقربين أن هذا العمل غير مناسب لك, هذه أفضل نقطة مرجعية, وخاصة إذا كنت مترددا في ترك الوظيفة او البقاء فيها, لكن يجب الإنتباه أن قرارك في الذهاب أو البقاء هو الأهم, بالإضافة إلى ذلك, فإن من فوائد أن يخبرك أحد المقربين رأيه في طبيعة عملك, أنه لاحظ عليك علامات عدم ارتياحك للوظيفة, وكثرة تفكيرك طوال الوقت, ويريد حقا أن يراك سعيدا.
  • تشعر أنك مضطر للبقاء
    ربما حصلت مؤخرا على ترقية, أو على صديق, أو لديك مدرب رائع, والذي استثمر قدرا كبيرا من وقته في تطوير مهاراتك, وربما استثمرت سنوات في هذا العمل, وتعرف أنك جزء لا يتجزأ منه, هذا يجعلك تشعر أن قرار ترك الوظيفة قرار خاطئ, وأنه سوف يؤثر سلبيا على الفريق الذي تعمل معه, انه شي رائع أنك قدمت هذا التأثير الإيجابي في عملك,  ولكن شعورك بأنك ملزم بالبقاء, سوف يجعلك تستاء بشكل كبير.
  • لست متحمسا لمنصبك في الوظيفة
    في الحقيقة, إذا كنت غير متحمس للعمل, ولا تهتم بما يفعلونه, وتشعر أنك غير مبالي عن المواعيد, واجتماعات الإدارة, هذا من المؤكد يؤدي إلى عدم الرضا العام من وظيفتك, وعدم وجود العاطفة لهذا المنصب, ربما يعني مزيدا من الجهد لديك, لتنهي عملك خلال اليوم, لذلك من الأفضل البحث عن وظيفة تكون راضيا عنها وتفضلها.