الاحتضار الموتُ هو أحدُ الثوابت القليلة التي أجمعَ العالمُ بأسرِه على حتميّته، وأيقنَ به البشر بمختلف معتقداتِهم واتجاهاتهم، ويُعرّفُ الاحتضار أنّه تلك الفترة من الحياة التي تسبقُ الموت، وقد تمتدّ هذه الفترة الزمنية من ساعات إلى أيام، ويعرف الموت في الطب بأنه توقف جميع العلامات الحيوية عند الإنسان والتي تشتمل على نبض القلب ونشاط الدماغ والتنفس، وفيما يأتي بيان علامات الاحتضار الطبية والعلامات الأكيدة للموت. علامات الاحتضار الطبية تشيرُ الدراسات العلميّة الطبية إلى أنه هناك بعض العلامات التي قد تسبق الوفاة عند الإنسان، إذ تنصّ بعض النظريات على حدوث توقف بطيء في وظائف أعضاء الجسم، وفيما يأتي علامات الاحتضار الطبية: الغرغرة وضيق التنفس: ويصدر صوت الغرغرة بسببِ احتقان الإفرازات في القصبات الهوائية، مما قد يتسبب بالشعور بضيق التنفس والاختناق بشكل متكرر ودون سبب واضح في فترة الاحتضار، كما يؤدي نقص التروية الدموية في الرئتين إلى تزايد معدل التنفس مع فترات من التوقف التام عنه. التشوش والارتباك: تبدأ الوظائف العصبية بالتدهور تدريجيًا عند المحتضر ليعاني بدايةً من التشوش الذهني وفقدان التركيز ثمّ تبدأ الأعراض الأكثر حدة بالظهور مثل الخرف والنسيان وعدم القدرة على التعرف على الأشخاص من حوله أو عدم معرفة المكان أو الزمان. سلس البول: تنخفض عند المحتضر قدرة المثانة العضلية قبل أن يفقد تدريجيًا التحكم العصبي الإرادي بعملية التبول، وعادةً ما يكون البول بكميات منخفضة قليلة وعالية التركيز؛ وذلك بسبب التوقف البطيء في عمل الكلية. البرودة: يتسبب تضيق الشرايين ونقص التروية الدموية في الأطراف عند الاحتضار بانخفاض درجة الحرارة في تلك الأجزاء من الجسم، وعادةً ما يشعر المحتضر بالبرودة في الأيدي والأرجل، ويصاحب ذلك شحوب في لون الجلد. الحمى: تعدُّ الحمى من الأعراض السابقة للموت ومبهمة السبب، وقد تتسبّبُ الحمى عند المحتضر بدخوله حالة من الهذيان والهلوسات، علامات الوفاة الطبية للتحقّق من الموت طبيًا يجب إجراء فحص جسدي شامل؛ للتأكّد مما إذا كان الموت قد حدث أم لا، ويشمل هذا الفحص المعاينة السريرية من قبل الطبيب المختص وفحص النبض والاستجابة للمؤثرات المختلفة، كما يتم التأكد من نشاط كهربائية القلب من خلال الأجهزة، وفيما يأتي علامات الموت الطبية: غياب النبض المحسوس، وعدم سماع أصوات نبضات القلب بالسماعة الطبية. توقف النشاط القلبي على جهاز رسم كهربائية القلب ECG. عدم ملاحظة أي نشاط رئوي تنفسي، وانقطاع أصوات التنفس في الصدر. توسع البؤبؤ الثابت وغياب رد الفعل للضوء. غياب رد الفعل البلعومي. الانخفاض بدرجة حرارة الجسم والذي يبدأ بعد الوفاة بثلاث ساعات. التخشب أو التيبس والذي يبدأ بعد ساعات من الموت ويستمر لأيام. علامات الاحتضار العاطفية والروحية رغم تعدّدِ العلامات الطبية للاحتضار إلا أنّ العلامات والتغيرات العاطفية والروحانية تبقى الأكثر وضوحًا قبل الموت، فيبدأ المحتضر بالتخلي عن ممتلكاته وعن معتقداته، كما يبدأ بالتكلم مع أشخاص غير موجودين وتخيل أشياء غير حقيقية أو استحضار ذكريات قديمة، كما يميل المحتضر إلى أن ينعزل عمّن هم حوله ويزداد إحساسه بالخوف والتوتر.

علامات الاحتضار الطبية

علامات الاحتضار الطبية

بواسطة: - آخر تحديث: 10 يوليو، 2018

الاحتضار

الموتُ هو أحدُ الثوابت القليلة التي أجمعَ العالمُ بأسرِه على حتميّته، وأيقنَ به البشر بمختلف معتقداتِهم واتجاهاتهم، ويُعرّفُ الاحتضار أنّه تلك الفترة من الحياة التي تسبقُ الموت، وقد تمتدّ هذه الفترة الزمنية من ساعات إلى أيام، ويعرف الموت في الطب بأنه توقف جميع العلامات الحيوية عند الإنسان والتي تشتمل على نبض القلب ونشاط الدماغ والتنفس، وفيما يأتي بيان علامات الاحتضار الطبية والعلامات الأكيدة للموت.

علامات الاحتضار الطبية

تشيرُ الدراسات العلميّة الطبية إلى أنه هناك بعض العلامات التي قد تسبق الوفاة عند الإنسان، إذ تنصّ بعض النظريات على حدوث توقف بطيء في وظائف أعضاء الجسم، وفيما يأتي علامات الاحتضار الطبية:

  • الغرغرة وضيق التنفس: ويصدر صوت الغرغرة بسببِ احتقان الإفرازات في القصبات الهوائية، مما قد يتسبب بالشعور بضيق التنفس والاختناق بشكل متكرر ودون سبب واضح في فترة الاحتضار، كما يؤدي نقص التروية الدموية في الرئتين إلى تزايد معدل التنفس مع فترات من التوقف التام عنه.
  • التشوش والارتباك: تبدأ الوظائف العصبية بالتدهور تدريجيًا عند المحتضر ليعاني بدايةً من التشوش الذهني وفقدان التركيز ثمّ تبدأ الأعراض الأكثر حدة بالظهور مثل الخرف والنسيان وعدم القدرة على التعرف على الأشخاص من حوله أو عدم معرفة المكان أو الزمان.
  • سلس البول: تنخفض عند المحتضر قدرة المثانة العضلية قبل أن يفقد تدريجيًا التحكم العصبي الإرادي بعملية التبول، وعادةً ما يكون البول بكميات منخفضة قليلة وعالية التركيز؛ وذلك بسبب التوقف البطيء في عمل الكلية.
  • البرودة: يتسبب تضيق الشرايين ونقص التروية الدموية في الأطراف عند الاحتضار بانخفاض درجة الحرارة في تلك الأجزاء من الجسم، وعادةً ما يشعر المحتضر بالبرودة في الأيدي والأرجل، ويصاحب ذلك شحوب في لون الجلد.
  • الحمى: تعدُّ الحمى من الأعراض السابقة للموت ومبهمة السبب، وقد تتسبّبُ الحمى عند المحتضر بدخوله حالة من الهذيان والهلوسات،

علامات الوفاة الطبية

للتحقّق من الموت طبيًا يجب إجراء فحص جسدي شامل؛ للتأكّد مما إذا كان الموت قد حدث أم لا، ويشمل هذا الفحص المعاينة السريرية من قبل الطبيب المختص وفحص النبض والاستجابة للمؤثرات المختلفة، كما يتم التأكد من نشاط كهربائية القلب من خلال الأجهزة، وفيما يأتي علامات الموت الطبية:

  • غياب النبض المحسوس، وعدم سماع أصوات نبضات القلب بالسماعة الطبية.
  • توقف النشاط القلبي على جهاز رسم كهربائية القلب ECG.
  • عدم ملاحظة أي نشاط رئوي تنفسي، وانقطاع أصوات التنفس في الصدر.
  • توسع البؤبؤ الثابت وغياب رد الفعل للضوء.
  • غياب رد الفعل البلعومي.
  • الانخفاض بدرجة حرارة الجسم والذي يبدأ بعد الوفاة بثلاث ساعات.
  • التخشب أو التيبس والذي يبدأ بعد ساعات من الموت ويستمر لأيام.

علامات الاحتضار العاطفية والروحية

رغم تعدّدِ العلامات الطبية للاحتضار إلا أنّ العلامات والتغيرات العاطفية والروحانية تبقى الأكثر وضوحًا قبل الموت، فيبدأ المحتضر بالتخلي عن ممتلكاته وعن معتقداته، كما يبدأ بالتكلم مع أشخاص غير موجودين وتخيل أشياء غير حقيقية أو استحضار ذكريات قديمة، كما يميل المحتضر إلى أن ينعزل عمّن هم حوله ويزداد إحساسه بالخوف والتوتر.