البحث عن مواضيع

أن الاهتمام بنوعية الطعام الذي نتاوله, هو المدخل الصحيح للحصول على صحة جيدة, و قد نجد بين أيدينا بعض أنواع الأطعمة البسيطة و المتوافرة بشكل دائم, و التي تساعدنا في الحصول على صحة جيدة, و حين نفكر قليلا, فلا بد أن نذكر البيض كخيار مناسب لذلك, فهو متوافر طوال العام, و رخيص الثمن, و كذلك بسيط التحضير, و له عدد كبير من الفوائد لصحتنا. فما هي فوائد البيض؟ يعد البيض طعاما مثاليا فهو غني بمضدات الأكسدة, البروتين, و المواد الغذائية الحيوية المهمة للجسم, و وجدت دراسة نشرت في مجلة كمياء الغذاء, أن تناول البيض بطريقة معتدلة كان مرتيطا في خفض خطر الإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية و السرطان, لما يحتويه من نسب عالية من المواد المضادة للأكسدة, كما أنه عامل مساعد في خفض ضغط الدم. بالإضافة لاحتواء البيض على مواد مضادة للأكسدة, فمو مصدر توريد للبروتين و المواد الغذائية الأخرى و بعدد سعرات حرارية قليلة, و هو أيضا منخفض الكربوهيدرات, كما يحتوي البيض على مادة الكولين التي تساعد في الحد من إلتهاب الكلى, و تقي من خطر متلازمة التمثيل الغذائي, وجدت دراسة في مجلة الكلية الأمريكية للتغذية أن هناك أرتباط حقيقي بين مادة الكولين المتواجدة في البيض و المساعدة في نمو أدمغة الأجنة لدى السيدات الحوامل, و كذلك فإن مادة الكولين تساعد في الحفاظ على النسب الطبيعية للأحماض الأمينية مما يلعب دورا مساعدا في الحد من خطر تطور حالات الألزهايمر. و جدت دراسة أخرى في المجلة الامريكية للتغذية أن البيض أيضا قد يلعب دورا مهما في عملية إنقاص الوزن, فهو يعتبر مثبط للشهية و يشعرنا بالشبع, بالإضافة إلى احتوائه على عدد قليل من السعرات الحرارية, إذ أن تناوله في وجبة الفطور, يساعد في تقليل كميات الطعام التي نتناولها خلال اليوم. بقي أن نقول أن تناول البيض ليكون جيدا لصحتنا يعد أمرا مشروطا بالاعتدال, و الطبخ الجيد, فالإفراط فيه أو تناوله دون طبخه بطريقة كافية, قد يكون مدخلا لأمراض مختلفة مثل ارتفاع الكولسترول, أو الإصابات الجرثومية الخطيرة الناتجة عن تناوله شبة نيء, و يعد 4-6 بيضات في الأسبوع الواحد هو رقم مقبول, و الذي يعانون من ارتفاع الكولسترول من الممكن لهم تناول بياض البيض دون صفاره, فالدهون عادة ما تكون موجودة في الصفار.

علاقة تناول البيض بالصحة

علاقة تناول البيض بالصحة
بواسطة: - آخر تحديث: 20 فبراير، 2017

أن الاهتمام بنوعية الطعام الذي نتاوله, هو المدخل الصحيح للحصول على صحة جيدة, و قد نجد بين أيدينا بعض أنواع الأطعمة البسيطة و المتوافرة بشكل دائم, و التي تساعدنا في الحصول على صحة جيدة, و حين نفكر قليلا, فلا بد أن نذكر البيض كخيار مناسب لذلك, فهو متوافر طوال العام, و رخيص الثمن, و كذلك بسيط التحضير, و له عدد كبير من الفوائد لصحتنا.

فما هي فوائد البيض؟

يعد البيض طعاما مثاليا فهو غني بمضدات الأكسدة, البروتين, و المواد الغذائية الحيوية المهمة للجسم, و وجدت دراسة نشرت في مجلة كمياء الغذاء, أن تناول البيض بطريقة معتدلة كان مرتيطا في خفض خطر الإصابة بأمراض القلب و الأوعية الدموية و السرطان, لما يحتويه من نسب عالية من المواد المضادة للأكسدة, كما أنه عامل مساعد في خفض ضغط الدم.

بالإضافة لاحتواء البيض على مواد مضادة للأكسدة, فمو مصدر توريد للبروتين و المواد الغذائية الأخرى و بعدد سعرات حرارية قليلة, و هو أيضا منخفض الكربوهيدرات, كما يحتوي البيض على مادة الكولين التي تساعد في الحد من إلتهاب الكلى, و تقي من خطر متلازمة التمثيل الغذائي, وجدت دراسة في مجلة الكلية الأمريكية للتغذية أن هناك أرتباط حقيقي بين مادة الكولين المتواجدة في البيض و المساعدة في نمو أدمغة الأجنة لدى السيدات الحوامل, و كذلك فإن مادة الكولين تساعد في الحفاظ على النسب الطبيعية للأحماض الأمينية مما يلعب دورا مساعدا في الحد من خطر تطور حالات الألزهايمر.

و جدت دراسة أخرى في المجلة الامريكية للتغذية أن البيض أيضا قد يلعب دورا مهما في عملية إنقاص الوزن, فهو يعتبر مثبط للشهية و يشعرنا بالشبع, بالإضافة إلى احتوائه على عدد قليل من السعرات الحرارية, إذ أن تناوله في وجبة الفطور, يساعد في تقليل كميات الطعام التي نتناولها خلال اليوم.

بقي أن نقول أن تناول البيض ليكون جيدا لصحتنا يعد أمرا مشروطا بالاعتدال, و الطبخ الجيد, فالإفراط فيه أو تناوله دون طبخه بطريقة كافية, قد يكون مدخلا لأمراض مختلفة مثل ارتفاع الكولسترول, أو الإصابات الجرثومية الخطيرة الناتجة عن تناوله شبة نيء, و يعد 4-6 بيضات في الأسبوع الواحد هو رقم مقبول, و الذي يعانون من ارتفاع الكولسترول من الممكن لهم تناول بياض البيض دون صفاره, فالدهون عادة ما تكون موجودة في الصفار.