الأدرينالين الأدرينالين نوعٌ من الهرمونات والنواقل العصبية، يتم إنتاجه في الغدد الكظرية وفي بعض العصبونات من الجهاز العصبي المركزي، ويتم إطلاقها في مجرى الدم كوسيط كيميائي ينقل النبضات العصبية إلى مختلف أجهزة الجسم، ويعتمد الأدرينالين على العديد من الإجراءات، اعتماداً على نوع الخلايا التي يعمل عليها، ومع ذلك فإن التأثير الكلي للأدرينالين، هو إعداد الجسم للاستجابة في أوقات الخطر الشديد، والإجراءات الرئيسة له زيادة معدل ضربات القلب وزيادة ضغط الدم وتوسيع ممرات الهواء وتوسيع حدقة العين وإعادة توزيع الدم في العضلات وزيادة مستويات الدم في الدماغ، قد يحدث اختلال في مستوياته في الدم، وقد يكون علاج هرمون الأدرينالين بالأعشاب هو العلاج الأمثل. علاج هرمون الأدرينالين بالأعشاب المشاكل الصحية التي قد تسبّب الإفراط في انتاج الأدرينالين نادرة الحدوث، ولكن يمكن أن تحدث في بعض الحالات، مثل أورام الغدد الكظرية، مما يؤدي إلى أعراض مرضية خطيرة، مثل تسارع ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم وعدم قدرة الجسم على الاستجابة في المواقف العصيبة، ولكن من الممكن علاج هرمون الأدرينالين بالأعشاب بسهولة تامّة. عرق السوس: يعد من الأعشاب الشائعة لدعم الغدد الكظرية المنتجة لهرمون الأدرينالين، حيث يعمل على تطبيع العمليات الجسدية، مثل مساعدة الجسم على التكييف مع الاجهاد، مما يقلّل من الحاجة من استمرار الغدة الكظرية في إفراز الأدرينالين، والجرعة المناسبة من عرق السوس من 25 إلى 100 ملغم يومياً. عشبة الجينسنغ: تعمل هذه العشبة مباشرة على النخاع الكظري والغدة الكظريّة فتجعلها تعمل بشكل منتظم، وتعزز الوظائف الإدراكية وتعزّز جهاز المناعة، والجرعة المناسبة من 2 إلى 3 غرام يومياً، لمدة ستّة أسابيع، ثم التوقف عن تناولها لمدة أسبوعيْن ومعاودة الكرة. عشبة الجنكة: عشبة معروفة بقدرتها على تعزيز الدورة الدموية الطرفية الطرفية وتأثيراتها العصبية، وتؤثر بشكل إيجابي على خفض مستويات التوتر، وتقلل من تسارع نبضات القلب، تؤخذ بمقدار من 3 إلى 10 غرام يومياً. عشبة البردقوش: يحتوي على زيوت طيارة، تعمل على تهدئة الأعصاب والتقليل من الانفعال، وتؤخذ بمقدار كوب واحد يومياً قبل تناول وجبة الإفطار. نبات العبعب: تساعد على الاسترخاء وتحسن مستويات الأدرينالين والتستوستيرون، ويمكن تناولها كفاكهة حيث أنها تشبه حبات الكرز، ولكن لا ينصح بتناولها بجرعات كبيرة؛ لأنها تؤدي إلى نومٍ عميق. المشاكل الجسدية التي ترتبط بالأدرينالين بعد التعرف على طرق علاج هرمون الأدرينالين بالأعشاب، بات لزاماً التعرف على المشاكل التي قد يتسبّب بها هذا الهرمون، حيث يُعدّ الأدرينالين جزاءً مهماً من قدرة الجسم على البقاء، ولكنّ في بعضِ الأحيان يقوم الجسم بإطلاق هذا الهرمون عندما يكون تحت الضغط، ولكن لا يواجه خطراً حقيقياً، وهذا ممكن أن يولدَ شعوراً بالدوخة، وآلم في الرأس، وشعور بالقلق والإجهاد والعصبية وعدم وضوح الرؤية، وقد يؤدي إطلاق الأدرينالين إلى إطلاق الجلوكوز، مما يتسبّب في اختلال سكر الدم.

علاج هرمون الأدرينالين بالأعشاب

علاج هرمون الأدرينالين بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: 30 أبريل، 2018

الأدرينالين

الأدرينالين نوعٌ من الهرمونات والنواقل العصبية، يتم إنتاجه في الغدد الكظرية وفي بعض العصبونات من الجهاز العصبي المركزي، ويتم إطلاقها في مجرى الدم كوسيط كيميائي ينقل النبضات العصبية إلى مختلف أجهزة الجسم، ويعتمد الأدرينالين على العديد من الإجراءات، اعتماداً على نوع الخلايا التي يعمل عليها، ومع ذلك فإن التأثير الكلي للأدرينالين، هو إعداد الجسم للاستجابة في أوقات الخطر الشديد، والإجراءات الرئيسة له زيادة معدل ضربات القلب وزيادة ضغط الدم وتوسيع ممرات الهواء وتوسيع حدقة العين وإعادة توزيع الدم في العضلات وزيادة مستويات الدم في الدماغ، قد يحدث اختلال في مستوياته في الدم، وقد يكون علاج هرمون الأدرينالين بالأعشاب هو العلاج الأمثل.

علاج هرمون الأدرينالين بالأعشاب

المشاكل الصحية التي قد تسبّب الإفراط في انتاج الأدرينالين نادرة الحدوث، ولكن يمكن أن تحدث في بعض الحالات، مثل أورام الغدد الكظرية، مما يؤدي إلى أعراض مرضية خطيرة، مثل تسارع ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم وعدم قدرة الجسم على الاستجابة في المواقف العصيبة، ولكن من الممكن علاج هرمون الأدرينالين بالأعشاب بسهولة تامّة.

  • عرق السوس: يعد من الأعشاب الشائعة لدعم الغدد الكظرية المنتجة لهرمون الأدرينالين، حيث يعمل على تطبيع العمليات الجسدية، مثل مساعدة الجسم على التكييف مع الاجهاد، مما يقلّل من الحاجة من استمرار الغدة الكظرية في إفراز الأدرينالين، والجرعة المناسبة من عرق السوس من 25 إلى 100 ملغم يومياً.
  • عشبة الجينسنغ: تعمل هذه العشبة مباشرة على النخاع الكظري والغدة الكظريّة فتجعلها تعمل بشكل منتظم، وتعزز الوظائف الإدراكية وتعزّز جهاز المناعة، والجرعة المناسبة من 2 إلى 3 غرام يومياً، لمدة ستّة أسابيع، ثم التوقف عن تناولها لمدة أسبوعيْن ومعاودة الكرة.
  • عشبة الجنكة: عشبة معروفة بقدرتها على تعزيز الدورة الدموية الطرفية الطرفية وتأثيراتها العصبية، وتؤثر بشكل إيجابي على خفض مستويات التوتر، وتقلل من تسارع نبضات القلب، تؤخذ بمقدار من 3 إلى 10 غرام يومياً.
  • عشبة البردقوش: يحتوي على زيوت طيارة، تعمل على تهدئة الأعصاب والتقليل من الانفعال، وتؤخذ بمقدار كوب واحد يومياً قبل تناول وجبة الإفطار.
  • نبات العبعب: تساعد على الاسترخاء وتحسن مستويات الأدرينالين والتستوستيرون، ويمكن تناولها كفاكهة حيث أنها تشبه حبات الكرز، ولكن لا ينصح بتناولها بجرعات كبيرة؛ لأنها تؤدي إلى نومٍ عميق.

المشاكل الجسدية التي ترتبط بالأدرينالين

بعد التعرف على طرق علاج هرمون الأدرينالين بالأعشاب، بات لزاماً التعرف على المشاكل التي قد يتسبّب بها هذا الهرمون، حيث يُعدّ الأدرينالين جزاءً مهماً من قدرة الجسم على البقاء، ولكنّ في بعضِ الأحيان يقوم الجسم بإطلاق هذا الهرمون عندما يكون تحت الضغط، ولكن لا يواجه خطراً حقيقياً، وهذا ممكن أن يولدَ شعوراً بالدوخة، وآلم في الرأس، وشعور بالقلق والإجهاد والعصبية وعدم وضوح الرؤية، وقد يؤدي إطلاق الأدرينالين إلى إطلاق الجلوكوز، مما يتسبّب في اختلال سكر الدم.