البحث عن مواضيع

الصفائح الدموية يمكن تعريف الدم بأنه سائل يتحرك خلال الأوعية الدموية، ويتكون من جزئين رئيسين: البلازما وهي المادة السائلة في الدم ومعظمها ماء، وخلايا الدم بأنواعها الثلاث خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية، ولكلٍ منها وظيفتها الخاصة، فخلايا الدم الحمراء مسؤولة عن نقل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، وخلايا الدم البيضاء هي المسؤولة عن المناعة، أما الصفائح الدموية فهي المسؤولة عن تخثر الدم، وتشكل الصفائح الدموية ما يقارب 20% من حجم الدم، وهي الأصغر حجمًا مقارنةً بخلايا الدم الأخرى، وفي هذا المقال سنتحدث عن علاج نقص الصفائح الدموية. أمراض الصفائح الدموية على الرغم من أنَّ الصفائح الدموية الأصغر حجمًا، إلا أنَّها ضرورية لمنع حدوث النزيف، ويبلغ عددها بالحالة الطبيعية 150.000-450.000 لكل مايكروليتر من الدم، وفي حال زيادة أو نقصان عددها سيؤدي هذا إلى حدوث حالةٍ مرضية، وعند الإصابة بزيادة الصفائح الدموية سيصبح الجسم عرضة لحدوث الجلطات بشكلٍ كبير، على العكس من الإصابة بانخفاض الصفائح الدموية فهنا يزيد خطر الإصابة بالنزيف. أسباب نقص الصفائح الدموية هناك أسبابٌ عديدة لمرض نقص الصفائح، منها ما هو مكتسب، ومنها مورَّث، ومن هذه الأسباب: مشاكل في نخاع العظم، فنخاع العظم هو المسؤول عن إنتاج جميع خلايا الدم، وذلك بسبب التعرض الإشعاعي أو الكيميائي، أو بسبب أي مشكلة في نخاع العظم تجعله لا ينتج كمية كافية من الصفائح. نقصان الصفائح بسبب تناول أدوية أو كحول، وهنا يكون عرضًا ويختفي بعد التوقف عن تناول الدواء. بعض الأمراض الوراثية، وأشهرها مرض فون ويلبراند Von Willebrand. بعض الأمراض الفيروسية قد تسبب نقص في الصفائح الدموية، والإصابة بالملاريا وحمى الضنك. أسباب فسيولوجية مثل الحمل، والسبب هو زيادة السوائل في جسم الحامل، وبالتالي يحصل تخفيف لجميع مكونات الدم ومن ضمنها الصفائح الدموية. أعراض المرض تعتمد الأعراض على شدة وسبب الإصابة، وتشمل الأعراض حدوث نزيف بعد الكدمات الخفيفة، أو الجرح وبعد اقتلاع السن، ونزيفٍ مستمر في اللثة، غالبًا ما سيحتاج لتدخلٍ طبي، وتشمل الأعراض أيضًا ظهور كدماتٍ بسيطة ونقاطٍ حمراء تحت الجلد. علاج نقص الصفائح الدموية يكون علاج نقص الصفائح بعلاج المسبب لها، ومن ضمن العلاجات الطبية ما يلي: وقف الأدوية المسببة لنقص الصفائح الدموية، وكذلك وقف تناول الكحول. علاج الأمراض المسببة لنقص الصفائح مثل العدوى الفيروسية والالتهابات. نقل الصفائح الدموية، وهو علاجٌ مؤقت لإيقاف النزيف ورفع عددها بسرعة في الدم، ولا يتم استخدامه إلا بالحالات الطارئة. العلاج بالكورتيزول، وهذا العلاج يستخدم في حال كان المسبب مناعي، لذلك يلجا الطبيب لتثبيط الجهاز المناعي بالكورتيزول، وبالتالي يتوقف الجسم عن تحطيم الصفائح الدموية. يُنصح المرضى بالحد من الألعاب الرياضية الحركية، مثل كرة القدم وألعاب القوى والدفاع عن النفس؛ فهي من الممكن أن تزيد خطر الإصابة والتعرض للنزيف. المراجع:  1

علاج نقص الصفائح الدموية

علاج نقص الصفائح الدموية
بواسطة: - آخر تحديث: 20 ديسمبر، 2017

الصفائح الدموية

يمكن تعريف الدم بأنه سائل يتحرك خلال الأوعية الدموية، ويتكون من جزئين رئيسين: البلازما وهي المادة السائلة في الدم ومعظمها ماء، وخلايا الدم بأنواعها الثلاث خلايا الدم الحمراء والبيضاء والصفائح الدموية، ولكلٍ منها وظيفتها الخاصة، فخلايا الدم الحمراء مسؤولة عن نقل الأكسجين وثاني أكسيد الكربون، وخلايا الدم البيضاء هي المسؤولة عن المناعة، أما الصفائح الدموية فهي المسؤولة عن تخثر الدم، وتشكل الصفائح الدموية ما يقارب 20% من حجم الدم، وهي الأصغر حجمًا مقارنةً بخلايا الدم الأخرى، وفي هذا المقال سنتحدث عن علاج نقص الصفائح الدموية.

أمراض الصفائح الدموية

على الرغم من أنَّ الصفائح الدموية الأصغر حجمًا، إلا أنَّها ضرورية لمنع حدوث النزيف، ويبلغ عددها بالحالة الطبيعية 150.000-450.000 لكل مايكروليتر من الدم، وفي حال زيادة أو نقصان عددها سيؤدي هذا إلى حدوث حالةٍ مرضية، وعند الإصابة بزيادة الصفائح الدموية سيصبح الجسم عرضة لحدوث الجلطات بشكلٍ كبير، على العكس من الإصابة بانخفاض الصفائح الدموية فهنا يزيد خطر الإصابة بالنزيف.

أسباب نقص الصفائح الدموية

هناك أسبابٌ عديدة لمرض نقص الصفائح، منها ما هو مكتسب، ومنها مورَّث، ومن هذه الأسباب:

  • مشاكل في نخاع العظم، فنخاع العظم هو المسؤول عن إنتاج جميع خلايا الدم، وذلك بسبب التعرض الإشعاعي أو الكيميائي، أو بسبب أي مشكلة في نخاع العظم تجعله لا ينتج كمية كافية من الصفائح.
  • نقصان الصفائح بسبب تناول أدوية أو كحول، وهنا يكون عرضًا ويختفي بعد التوقف عن تناول الدواء.
  • بعض الأمراض الوراثية، وأشهرها مرض فون ويلبراند Von Willebrand.
  • بعض الأمراض الفيروسية قد تسبب نقص في الصفائح الدموية، والإصابة بالملاريا وحمى الضنك.
  • أسباب فسيولوجية مثل الحمل، والسبب هو زيادة السوائل في جسم الحامل، وبالتالي يحصل تخفيف لجميع مكونات الدم ومن ضمنها الصفائح الدموية.

أعراض المرض

تعتمد الأعراض على شدة وسبب الإصابة، وتشمل الأعراض حدوث نزيف بعد الكدمات الخفيفة، أو الجرح وبعد اقتلاع السن، ونزيفٍ مستمر في اللثة، غالبًا ما سيحتاج لتدخلٍ طبي، وتشمل الأعراض أيضًا ظهور كدماتٍ بسيطة ونقاطٍ حمراء تحت الجلد.

علاج نقص الصفائح الدموية

يكون علاج نقص الصفائح بعلاج المسبب لها، ومن ضمن العلاجات الطبية ما يلي:

  • وقف الأدوية المسببة لنقص الصفائح الدموية، وكذلك وقف تناول الكحول.
  • علاج الأمراض المسببة لنقص الصفائح مثل العدوى الفيروسية والالتهابات.
  • نقل الصفائح الدموية، وهو علاجٌ مؤقت لإيقاف النزيف ورفع عددها بسرعة في الدم، ولا يتم استخدامه إلا بالحالات الطارئة.
  • العلاج بالكورتيزول، وهذا العلاج يستخدم في حال كان المسبب مناعي، لذلك يلجا الطبيب لتثبيط الجهاز المناعي بالكورتيزول، وبالتالي يتوقف الجسم عن تحطيم الصفائح الدموية.
  • يُنصح المرضى بالحد من الألعاب الرياضية الحركية، مثل كرة القدم وألعاب القوى والدفاع عن النفس؛ فهي من الممكن أن تزيد خطر الإصابة والتعرض للنزيف.

المراجع:  1