البحث عن مواضيع

مرض الأعصاب في الرأس يُقصد بالمرض العصبي الذي يصيب الرأس أي اعتلالٍ أو اضطرابٍ في أي جزءٍ من الجهاز العصبي في الجسم والرأس هو أحد هذه الأجزاء حيث يعجز المُصاب عن القيام بالعديد من الوظائف والنشاطات الحيوية المرتبطة بهذا الجزء، والإصابة قد تكون ناجمةٍ عن تأثير أو عرضٍ لأحد الأمراض أو نتيجة إصابةٍ مباشرةٍ في الخلايا العصبية الموجودة في الرأس، والمرض العصبي في الرأس قد يصيب الدماغ أو النخاع أو جذور الأعصاب أو والأعصاب القحفية والمحيطة أو الجهاز العصبي المستقل، وسيكون محو المقال حول علاج مرض الأعصاب في الرأس. أمراض الأعصاب في الرأس الأمراض الالتهابية: أي الناتجة عن حدوث التهاب بسبب العدوى الجرثومية أو الطفيلية أو الفيروسية كما في أمراض التهاب السحايا، والإيدز، والتهاب الدماغ. الأمراض الرضوضية: أي تعرُّض الرأس إلى ضرباتٍ مباشرةٍ تُسبب الضرر والأذى للشخص نتيجة التعرض للحوادث أو أثناء ممارسة الرياضة حيث يُصاب الرأس أو الأعصاب المحيطية أو العمود الفقري. الأمراض العصبية الناجمة عن التقدم في العمر: حيث تتأثر الخلايا العصبية والمواد المفرزة من الجهاز العصبي في الدماغ بالتقدم في العمر حيث يقل إنتاج المواد وتجدد الخلايا وضعف في عملها مما ينتج عنه أمراضٍ كالزهايمر والخرف وداء باركنسون. الأورام: وتنقسم إلى الخبيثة والحميدة والتي تنتشر في الرأس وتؤثِّر على عمل الجهاز العصبي والتي قد تتسبب في إنهاء حياة المريض لحساسية المنطقة المصابة. علاج مرض الأعصاب في الرأس أمراض الناجمة عن اضطرابٍ عصبيٍّ مباشرٍ أو نتيجة مرضٍ آخر من أكثر الأمراض حساسيةً لارتبط الأعصاب الموجودة في الرأس والدماغ بكافة الشبكة العصبية الموجودة في الجسم؛ لذلك فالعلاج في المرتبة الأولى يعتمد على تحديد مسبب المرض أو الاعتلال واختيار الطريقة المناسبة بعد ذلك ومنها: أدوية تعمل على تخفيف حدة الأعراض كون الشفاء قد يكون صعبًا كمرض الزهايمر أو داء باركنسون. المضادات الحيوية لعلاج الأمراض الناجمة عن الالتهاب الجرثومي كالسحايا خاصةً إن تم اكتشافه في مرحلته الأولى. الاستئصال للأورام الحميدة والخبيثة والعلاج الكيميائي للخبيثة. استعمال المسكنات للتخفيف من حدة الألم والصداع المترافق مع بعض الأمراض. الابتعاد عن كل ما يُسبب العصبية والانفعال ويزيد من الضغط على أعصاب الرأس. الاسترخاء والراحة التامة والانتظام في تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب. الابتعاد أو إبعاد المريض عن كل ما يُسبب له الانزعاج والضيق كالضوضاء والأصوات المزعجة. الأدوية التي تمنع حدوث الجلطات أو السكتات الدماغية. الالتزام بنظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ مفيدٍ للأعصاب والدماغ والابتعاد عن التدخين مع التركيز على السوائل والأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن. المراجع:   1

علاج مرض الأعصاب في الرأس

علاج مرض الأعصاب في الرأس
بواسطة: - آخر تحديث: 11 ديسمبر، 2017

مرض الأعصاب في الرأس

يُقصد بالمرض العصبي الذي يصيب الرأس أي اعتلالٍ أو اضطرابٍ في أي جزءٍ من الجهاز العصبي في الجسم والرأس هو أحد هذه الأجزاء حيث يعجز المُصاب عن القيام بالعديد من الوظائف والنشاطات الحيوية المرتبطة بهذا الجزء، والإصابة قد تكون ناجمةٍ عن تأثير أو عرضٍ لأحد الأمراض أو نتيجة إصابةٍ مباشرةٍ في الخلايا العصبية الموجودة في الرأس، والمرض العصبي في الرأس قد يصيب الدماغ أو النخاع أو جذور الأعصاب أو والأعصاب القحفية والمحيطة أو الجهاز العصبي المستقل، وسيكون محو المقال حول علاج مرض الأعصاب في الرأس.

أمراض الأعصاب في الرأس

  • الأمراض الالتهابيةأي الناتجة عن حدوث التهاب بسبب العدوى الجرثومية أو الطفيلية أو الفيروسية كما في أمراض التهاب السحايا، والإيدز، والتهاب الدماغ.
  • الأمراض الرضوضيةأي تعرُّض الرأس إلى ضرباتٍ مباشرةٍ تُسبب الضرر والأذى للشخص نتيجة التعرض للحوادث أو أثناء ممارسة الرياضة حيث يُصاب الرأس أو الأعصاب المحيطية أو العمود الفقري.
  • الأمراض العصبية الناجمة عن التقدم في العمرحيث تتأثر الخلايا العصبية والمواد المفرزة من الجهاز العصبي في الدماغ بالتقدم في العمر حيث يقل إنتاج المواد وتجدد الخلايا وضعف في عملها مما ينتج عنه أمراضٍ كالزهايمر والخرف وداء باركنسون.
  • الأوراموتنقسم إلى الخبيثة والحميدة والتي تنتشر في الرأس وتؤثِّر على عمل الجهاز العصبي والتي قد تتسبب في إنهاء حياة المريض لحساسية المنطقة المصابة.

علاج مرض الأعصاب في الرأس

أمراض الناجمة عن اضطرابٍ عصبيٍّ مباشرٍ أو نتيجة مرضٍ آخر من أكثر الأمراض حساسيةً لارتبط الأعصاب الموجودة في الرأس والدماغ بكافة الشبكة العصبية الموجودة في الجسم؛ لذلك فالعلاج في المرتبة الأولى يعتمد على تحديد مسبب المرض أو الاعتلال واختيار الطريقة المناسبة بعد ذلك ومنها:

  • أدوية تعمل على تخفيف حدة الأعراض كون الشفاء قد يكون صعبًا كمرض الزهايمر أو داء باركنسون.
  • المضادات الحيوية لعلاج الأمراض الناجمة عن الالتهاب الجرثومي كالسحايا خاصةً إن تم اكتشافه في مرحلته الأولى.
  • الاستئصال للأورام الحميدة والخبيثة والعلاج الكيميائي للخبيثة.
  • استعمال المسكنات للتخفيف من حدة الألم والصداع المترافق مع بعض الأمراض.
  • الابتعاد عن كل ما يُسبب العصبية والانفعال ويزيد من الضغط على أعصاب الرأس.
  • الاسترخاء والراحة التامة والانتظام في تناول الأدوية الموصوفة من قبل الطبيب.
  • الابتعاد أو إبعاد المريض عن كل ما يُسبب له الانزعاج والضيق كالضوضاء والأصوات المزعجة.
  • الأدوية التي تمنع حدوث الجلطات أو السكتات الدماغية.
  • الالتزام بنظامٍ غذائيٍّ صحيٍّ مفيدٍ للأعصاب والدماغ والابتعاد عن التدخين مع التركيز على السوائل والأطعمة الغنية بالفيتامينات والمعادن.

المراجع:   1