أمراض نسائية تعاني معظم السيدات من الإصابة ببعض الأمراض التناسلية؛ بسبب الاضطرابات الهرمونية التي تحدث في الأعضاء التناسلية مثل قرحة عنق الرحم، وهي بروز خلايا بطانة عنق الرحم الداخلية إلى الخارج، والتي تؤدي إلى تآكل منطقة عنق الرحم، فتسبّبُ الألم والإزعاج للمرأة، ويعود ذلك إلى أسباب لا بدّ من التعرف عليها، ومعرفة الأعراض التي تظهر للسيدة بسبب هذا المرض، وهناك طرق عديدة للعلاج ومن هذه الطرق علاج قرحة عنق الرحم بالعسل. أسباب قرحة عنق الرحم تكاد تكون أسباب قرحة عنق الرحم غير معروفة تمامًا، ولكنّ السبب الرئيس يكمن في اضطراب الهرمونات، وهناك أسباب ثانوية منها: تناول حبوب منع الحمل، وتركيب اللوالب. تعدّد الولادات. قلة نظافة الأعضاء التناسلية. تعرض الرحم للمواد الكيميائية. وجود مشاكل في الرحم. تعرض الرحم إلى الإصابة بالالتهابات البكتيرية والفيروسية. الإصابة ببعض أنواع سرطانات الرحم. أعراض قرحة عنق الرحم قد لا تشكو المرأة من وجود أعراض قرحة عنق الرحم بشكل ظاهر، ولكن يمكن اكتشاف الأعراض من خلال الفحص المهبلي الدوري الذي تقوم به السيدة، ومن هذه الأعراض: خروج إفرازات مهبلية دموية ذات رائحة كريهة، وقوام كثيف. الشعور بالألم الشديد في البطن وأسفل الظهر. الشعور بالأم الشديد أثناء التبول، وأثناء الجماع. حكّة خارج المهبل. الشعور بالأم أثناء الدورة الشهرية. حدوث نزف مهبلي شديد ومفاجئ، وقد يكون ناتجاً عن الجماع. علاج قرحة عنق الرحم بالعسل هناك العديد من طرق العلاج لقرحة عنق الرحم، ومن أفضلها العلاج بالعسل الطبيعي؛ لاحتوائه على المكونات الطبيعية والمضادات الحيوية المهمة في الشفاء، فهو مهمّ في علاج معظم الأمراض التناسلية عند النساء، وذلك عن طريق شربه يوميًا صباحًا ومساءًا بشكل مستمر مدة لا تقل عن الشهر، كما يمكن استعماله كدهان للمهبل وتركه عدة ساعات ثم تنظيف المنطقة جيدًا، مع تكرار علاج قرحة عنق الرحم بالعسل مدة أسبوع على الأقل، حتى يتم الحصول على نتائج إيجابية، ويجب تجنب الجماع خلال فترة العلاج. الوقاية من الإصابة بقرحة عنق الرحم يجب الالتزام بالنصائح والإرشادات، للوقاية من حدوث قرحة عنق الرحم، حتى لا تؤدّي إلى حالات خطيرة كالإصابة بسرطانات الرحم، ومن هذه الأمور: الاهتمام بالنظافة الشخصية. تجنب الجماع في حال الشعور بالالتهابات. معالجة الالتهابات المهبلية. ارتداء الملابس الداخلية القطنية، وغسلها جيدًا قبل الاستعمال. عمل فحص دوري للرحم، وأخذ مسحة من عنق الرحم وفحصها للكشف عن الأمراض. استعمال الأدوية والغسولات المهبلية باستشارة الطبيب.

علاج قرحة عنق الرحم بالعسل

علاج قرحة عنق الرحم بالعسل

بواسطة: - آخر تحديث: 24 أبريل، 2018

أمراض نسائية

تعاني معظم السيدات من الإصابة ببعض الأمراض التناسلية؛ بسبب الاضطرابات الهرمونية التي تحدث في الأعضاء التناسلية مثل قرحة عنق الرحم، وهي بروز خلايا بطانة عنق الرحم الداخلية إلى الخارج، والتي تؤدي إلى تآكل منطقة عنق الرحم، فتسبّبُ الألم والإزعاج للمرأة، ويعود ذلك إلى أسباب لا بدّ من التعرف عليها، ومعرفة الأعراض التي تظهر للسيدة بسبب هذا المرض، وهناك طرق عديدة للعلاج ومن هذه الطرق علاج قرحة عنق الرحم بالعسل.

أسباب قرحة عنق الرحم

تكاد تكون أسباب قرحة عنق الرحم غير معروفة تمامًا، ولكنّ السبب الرئيس يكمن في اضطراب الهرمونات، وهناك أسباب ثانوية منها:

  • تناول حبوب منع الحمل، وتركيب اللوالب.
  • تعدّد الولادات.
  • قلة نظافة الأعضاء التناسلية.
  • تعرض الرحم للمواد الكيميائية.
  • وجود مشاكل في الرحم.
  • تعرض الرحم إلى الإصابة بالالتهابات البكتيرية والفيروسية.
  • الإصابة ببعض أنواع سرطانات الرحم.

أعراض قرحة عنق الرحم

قد لا تشكو المرأة من وجود أعراض قرحة عنق الرحم بشكل ظاهر، ولكن يمكن اكتشاف الأعراض من خلال الفحص المهبلي الدوري الذي تقوم به السيدة، ومن هذه الأعراض:

  • خروج إفرازات مهبلية دموية ذات رائحة كريهة، وقوام كثيف.
  • الشعور بالألم الشديد في البطن وأسفل الظهر.
  • الشعور بالأم الشديد أثناء التبول، وأثناء الجماع.
  • حكّة خارج المهبل.
  • الشعور بالأم أثناء الدورة الشهرية.
  • حدوث نزف مهبلي شديد ومفاجئ، وقد يكون ناتجاً عن الجماع.

علاج قرحة عنق الرحم بالعسل

هناك العديد من طرق العلاج لقرحة عنق الرحم، ومن أفضلها العلاج بالعسل الطبيعي؛ لاحتوائه على المكونات الطبيعية والمضادات الحيوية المهمة في الشفاء، فهو مهمّ في علاج معظم الأمراض التناسلية عند النساء، وذلك عن طريق شربه يوميًا صباحًا ومساءًا بشكل مستمر مدة لا تقل عن الشهر، كما يمكن استعماله كدهان للمهبل وتركه عدة ساعات ثم تنظيف المنطقة جيدًا، مع تكرار علاج قرحة عنق الرحم بالعسل مدة أسبوع على الأقل، حتى يتم الحصول على نتائج إيجابية، ويجب تجنب الجماع خلال فترة العلاج.

الوقاية من الإصابة بقرحة عنق الرحم

يجب الالتزام بالنصائح والإرشادات، للوقاية من حدوث قرحة عنق الرحم، حتى لا تؤدّي إلى حالات خطيرة كالإصابة بسرطانات الرحم، ومن هذه الأمور:

  • الاهتمام بالنظافة الشخصية.
  • تجنب الجماع في حال الشعور بالالتهابات.
  • معالجة الالتهابات المهبلية.
  • ارتداء الملابس الداخلية القطنية، وغسلها جيدًا قبل الاستعمال.
  • عمل فحص دوري للرحم، وأخذ مسحة من عنق الرحم وفحصها للكشف عن الأمراض.
  • استعمال الأدوية والغسولات المهبلية باستشارة الطبيب.