قرحة عنق الرحم الإصابة بقرحة عنق الرحم من أكثر المشاكل الصحية التي تتعرض لها النساء خاصةً في فترة الخصوبة حيث تتعرض الخلايا الجدارية الموجودة في منطقة عنق الرحم للتآكل وظهور تقرحاتٍ لونها أحمر، ومن العوامل المؤدية لهذه الإصابة استخدام وسائل منع الحمل مثل اللولب والحبوب، والأمراض التي تنتقل أثناء عملية الاتصال الجنسي وارتفاع في معدل هرمون الأستروجين والإصابة بالعدوى المزمنة، الأمر الذي يُعرض المرأة المصابة لحدوث نزيفٍ مهبلي وآلامٍ في الظهر وغيرها من الأعراض الأخرى، وسيتم التعرف في هذا المقال على طرق علاج قرحة عنق الرحم بالأعشاب. أسباب الإصابة بقرحة عنق الرحم تعرض منطقة عنق الرحم وجدار المهبل للالتهابات نتيجةً لإصابة المنطقة الحساسة بالفيروسات وأنواع من البكتيريا. الولادات المتكررة تتسبب بإصابة عنق الرحم بالجروح. تناول حبوب منع الحمل أو استخدام اللولب. ارتفاع مستوى هرمون الأستروجين في الجسم. من أهم العوامل المؤدية لهذا المرض إصابة عنق الرحم بأنواعٍ من السرطان التقرحي. طرق علاج قرحة عنق الرحم بالأعشاب المر: من الطرق المتبعة في علاج قرحة عنق الرحم بالأعشاب استخدام المر الذي يعرف بأنه مادة راتنجية صمغية يتم الحصول عليها من شقوق شجرة المرّ، وتتميز بالعديد من خصائصها العلاجية والمضادة للبكتيريا ويُستخدم بكثرة في علاج المهبل من الالتهابات ويحد من حدوث النزيف المفاجئ ويقلل من الإفرازات المهبلية، ويُستخدم عن طريق إضافة بضع قطرات منه في كوبٍ من الماء وشربه بشكلٍ يومي. العسل: من المواد الغذائية المحتوية على قيمةٍ غذائيةٍ مرتفعة هو العسل حيث يتكون من مضادات للالتهاب مما يجعل منه علاجاً فعّالاً في علاج قرحة عنق الرحم ويُستخدم عن طريق أخذ ملعقة كبيرة من عسل النحل الأصلي مرتين في اليوم المرة الأولى في الصباح والثانية في المساء ولمدة شهرٍ كامل، كما يمكن دهن منطقة عنق الرحم بالقليل من العسل ويُفضل أن يُترك لمدة ساعتين بعد ذلك يتم غسله بمنقوع البابونج أو بغسولٍ مطهر، ويجب المواظبة على هذه العملية لمدة أسبوعٍ كامل. هلام الصبار: من الطرق الفعالة في علاج قرحة عمق الرحم بالأعشاب استخدام هلام الصبار الذي يُعرف بالألوفيرا ويمكن الحصول عليه من محال العطارة أو الصيدليات بحيث يتم تطبيقه موضعياً على منطقة عنق الرحم لمدة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، حيث يساعد على تخفيف الحكة والاحمرار ويحد من الزيف والتورم. أوراق الجوافة: من الطرق الأخرى لعلاج قرحة عنق الرحم بالأعشاب استخدام أوراق الجوافة التي تساعد الإفرازات المهبلية وتشفي تقرحات جدران المهبل وعنق الرحم وذلك بوضع كمية مناسبة من أوراق الجوافة في كميةٍ من الماء، ويُغلى المزيج على النار وبعد أن يبرد يتم استخدامه كغسولٍ لمنطقة المهبل. إرشادات يجب اتباعها أثناء فترة العلاج تجنب ارتداء الملابس الداخلية الضيقة ارتداء الملابس الداخلية المريحة والمصنوعة من القطن. تجنب استخدام أنواع من الغسول أو المطهرات العطرية التي تحتوي على مواد كيميائية. العناية بالنظافة الشخصية للحد من الالتهاب والعمل على تنظيف وتعقيم الملابس الداخلية. على المرأة الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة عند أخذها للعلاج للحد من حدوث النزيف.

علاج قرحة عنق الرحم بالأعشاب

علاج قرحة عنق الرحم بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: 10 أبريل، 2018

قرحة عنق الرحم

الإصابة بقرحة عنق الرحم من أكثر المشاكل الصحية التي تتعرض لها النساء خاصةً في فترة الخصوبة حيث تتعرض الخلايا الجدارية الموجودة في منطقة عنق الرحم للتآكل وظهور تقرحاتٍ لونها أحمر، ومن العوامل المؤدية لهذه الإصابة استخدام وسائل منع الحمل مثل اللولب والحبوب، والأمراض التي تنتقل أثناء عملية الاتصال الجنسي وارتفاع في معدل هرمون الأستروجين والإصابة بالعدوى المزمنة، الأمر الذي يُعرض المرأة المصابة لحدوث نزيفٍ مهبلي وآلامٍ في الظهر وغيرها من الأعراض الأخرى، وسيتم التعرف في هذا المقال على طرق علاج قرحة عنق الرحم بالأعشاب.

أسباب الإصابة بقرحة عنق الرحم

  • تعرض منطقة عنق الرحم وجدار المهبل للالتهابات نتيجةً لإصابة المنطقة الحساسة بالفيروسات وأنواع من البكتيريا.
  • الولادات المتكررة تتسبب بإصابة عنق الرحم بالجروح.
  • تناول حبوب منع الحمل أو استخدام اللولب.
  • ارتفاع مستوى هرمون الأستروجين في الجسم.
  • من أهم العوامل المؤدية لهذا المرض إصابة عنق الرحم بأنواعٍ من السرطان التقرحي.

طرق علاج قرحة عنق الرحم بالأعشاب

  • المر: من الطرق المتبعة في علاج قرحة عنق الرحم بالأعشاب استخدام المر الذي يعرف بأنه مادة راتنجية صمغية يتم الحصول عليها من شقوق شجرة المرّ، وتتميز بالعديد من خصائصها العلاجية والمضادة للبكتيريا ويُستخدم بكثرة في علاج المهبل من الالتهابات ويحد من حدوث النزيف المفاجئ ويقلل من الإفرازات المهبلية، ويُستخدم عن طريق إضافة بضع قطرات منه في كوبٍ من الماء وشربه بشكلٍ يومي.
  • العسل: من المواد الغذائية المحتوية على قيمةٍ غذائيةٍ مرتفعة هو العسل حيث يتكون من مضادات للالتهاب مما يجعل منه علاجاً فعّالاً في علاج قرحة عنق الرحم ويُستخدم عن طريق أخذ ملعقة كبيرة من عسل النحل الأصلي مرتين في اليوم المرة الأولى في الصباح والثانية في المساء ولمدة شهرٍ كامل، كما يمكن دهن منطقة عنق الرحم بالقليل من العسل ويُفضل أن يُترك لمدة ساعتين بعد ذلك يتم غسله بمنقوع البابونج أو بغسولٍ مطهر، ويجب المواظبة على هذه العملية لمدة أسبوعٍ كامل.
  • هلام الصبار: من الطرق الفعالة في علاج قرحة عمق الرحم بالأعشاب استخدام هلام الصبار الذي يُعرف بالألوفيرا ويمكن الحصول عليه من محال العطارة أو الصيدليات بحيث يتم تطبيقه موضعياً على منطقة عنق الرحم لمدة تتراوح من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع، حيث يساعد على تخفيف الحكة والاحمرار ويحد من الزيف والتورم.
  • أوراق الجوافة: من الطرق الأخرى لعلاج قرحة عنق الرحم بالأعشاب استخدام أوراق الجوافة التي تساعد الإفرازات المهبلية وتشفي تقرحات جدران المهبل وعنق الرحم وذلك بوضع كمية مناسبة من أوراق الجوافة في كميةٍ من الماء، ويُغلى المزيج على النار وبعد أن يبرد يتم استخدامه كغسولٍ لمنطقة المهبل.

إرشادات يجب اتباعها أثناء فترة العلاج

  • تجنب ارتداء الملابس الداخلية الضيقة ارتداء الملابس الداخلية المريحة والمصنوعة من القطن.
  • تجنب استخدام أنواع من الغسول أو المطهرات العطرية التي تحتوي على مواد كيميائية.
  • العناية بالنظافة الشخصية للحد من الالتهاب والعمل على تنظيف وتعقيم الملابس الداخلية.
  • على المرأة الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة عند أخذها للعلاج للحد من حدوث النزيف.