قرحة الرحم تصاب النساء بالعديد من المشاكل الصحية وتعد قرحة الرحم إحدى هذه المشاكل التي يُسببها حدوث التهابات في خلايا بطانة الرحم، ويمكن الكشف عنها بالنظر أو عن طريق عمل مسحة لعنق الرحم، وهناك عدة أنواع للقرحة الرحمية منها القرحة البسيطة والقرحة الغددية والقرحة اللحمية، ومن أبرز العوامل المؤدية للإصابة استخدام الغسول المهبلي القوي والإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية وقد تحدث نتيجة تغير هرمونات الجسم واستخدام وسائل منع الحمل وغيرها من العوامل، وسيتم الحديث في هذا المقال على طرق علاج قرحة الرحم. أسباب قرحة الرحم إصابة منطقة الرحم بالالتهابات الحادة. الولادة المتكررة. الإجهاض. اضطراب هرمونات الجسم وارتفاع معدل هرمون الأستروجين. استخدام اللولب ووسائل منع الحمل الأخرى. استخدام الغسول والكريمات المهبلية التي تحتوي على مواد كيميائية. أعراض قرحة الرحم حدوث نزيف حاد في المهبل بعد ممارسة العلاقة الزوجية. من أعراض قرحة الرحم نزول كمية كبيرة من الإفرازات المهبلية. الإصابة بآلامٍ في منطقة الظهر. تأخر حدوث الحمل. انبعاث رائحة كريمة من المادة المخاطية التي تخرج من المهبل. تشخيص قرحة الرحم يقوم الطبيب المختص بتشخيص الحالة من خلال الكشف الإكلينيكي. اللجوء إلى زراعة إفرازات الرحم حيث تساعد هذه الطريقة بمشاهدة الكائنات المسببة للالتهاب. قد يقوم الطبيب المعالج بأخذ خزعة من المنطقة المصابة للتأكد من أنّ الخلايا في عنق الرحم غير سرطانية.  علاج قرحة الرحم تختفي قرحة الرحم بعد مرور فترة من الزمن بصورةٍ تلقائية إذا كانت ناتجة عن التغيرات الهرمونية التي تحدث للمرأة بعد الزواج والولادة. يمكن علاج قرحة الرحم بالتوقف عن استخدام الدوشات المهبلية إذا كانت هي السبب الرئيسي للإصابة بالقرحة. من طرق علاج قرحة الرحم استخدام المضادات الحيوية والمراهم الموضعية إذا كانت القرحة بسبب الالتهابات. في حال عدم الاستجابة للعلاج الطبي تعالج القرحة باستخدام الكي بالحرارة. اللجوء إلى طريقة الكي بالتبريد الذي يُدمر الطبقة السطحية للغشاء الذي يغطي الرحم الأمر الذي يؤدي بدوره إلى نمو خلايا وغدد سليمة. طرق علاج قرحة الرحم طبيعياً دهن المنطقة المصابة بكميةٍ مناسبة من هلام الصبار الذي يُستخرج من خلال قطع أوراق الصبار كما يمكن الحصول عليه من محال العطارة والصيدليات، حيث يساهم هذا الهلام في معالجة الحكة والاحمرار والنزيف الذي يرافق قرحة الرحم. تناول فيتامين B12 الذي يساعد على تقليل تشنجات الرحم ويحد من تحول الخلايا السليمة إلى خلايا سرطانية، ومن المصادر الغذائية المحتوية على هذا الفيتامين السردين واللوز والفطر. غلي كمية من أوراق الجوافة في مقدارٍ من الماء واستعمال المغلي بعد أن يبرد ويُصفى في غسل المنطقة المصابة، حيث يساعد هذا المزيج في معالجة التقرحات التي تصيب الرحم كما أنه يشفي الجدران المهبلية. الوقاية من قرحة الرحم الفحص الدوري لمنطقة الرحم للكشف عن وجود التهابات في هذه المنطقة والعمل على علاجها مبكراً. الاهتمام بالنظافة الشخصيبة خاصةً في منطقة المهبل. تجنب استخدام أي مادة تحتوي في مكوناتها على مواد كيميائية في غسل المهبل أو تعطيره. الحرص على فحص الرحم كل سنة للتأكد من سلامة الخلايا والوقاية من الإصابة بسرطان الرحم.

علاج قرحة الرحم

علاج قرحة الرحم

بواسطة: - آخر تحديث: 23 أبريل، 2018

قرحة الرحم

تصاب النساء بالعديد من المشاكل الصحية وتعد قرحة الرحم إحدى هذه المشاكل التي يُسببها حدوث التهابات في خلايا بطانة الرحم، ويمكن الكشف عنها بالنظر أو عن طريق عمل مسحة لعنق الرحم، وهناك عدة أنواع للقرحة الرحمية منها القرحة البسيطة والقرحة الغددية والقرحة اللحمية، ومن أبرز العوامل المؤدية للإصابة استخدام الغسول المهبلي القوي والإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية وقد تحدث نتيجة تغير هرمونات الجسم واستخدام وسائل منع الحمل وغيرها من العوامل، وسيتم الحديث في هذا المقال على طرق علاج قرحة الرحم.

أسباب قرحة الرحم

  • إصابة منطقة الرحم بالالتهابات الحادة.
  • الولادة المتكررة.
  • الإجهاض.
  • اضطراب هرمونات الجسم وارتفاع معدل هرمون الأستروجين.
  • استخدام اللولب ووسائل منع الحمل الأخرى.
  • استخدام الغسول والكريمات المهبلية التي تحتوي على مواد كيميائية.

أعراض قرحة الرحم

  • حدوث نزيف حاد في المهبل بعد ممارسة العلاقة الزوجية.
  • من أعراض قرحة الرحم نزول كمية كبيرة من الإفرازات المهبلية.
  • الإصابة بآلامٍ في منطقة الظهر.
  • تأخر حدوث الحمل.
  • انبعاث رائحة كريمة من المادة المخاطية التي تخرج من المهبل.

تشخيص قرحة الرحم

  • يقوم الطبيب المختص بتشخيص الحالة من خلال الكشف الإكلينيكي.
  • اللجوء إلى زراعة إفرازات الرحم حيث تساعد هذه الطريقة بمشاهدة الكائنات المسببة للالتهاب.
  • قد يقوم الطبيب المعالج بأخذ خزعة من المنطقة المصابة للتأكد من أنّ الخلايا في عنق الرحم غير سرطانية.

 علاج قرحة الرحم

  • تختفي قرحة الرحم بعد مرور فترة من الزمن بصورةٍ تلقائية إذا كانت ناتجة عن التغيرات الهرمونية التي تحدث للمرأة بعد الزواج والولادة.
  • يمكن علاج قرحة الرحم بالتوقف عن استخدام الدوشات المهبلية إذا كانت هي السبب الرئيسي للإصابة بالقرحة.
  • من طرق علاج قرحة الرحم استخدام المضادات الحيوية والمراهم الموضعية إذا كانت القرحة بسبب الالتهابات.
  • في حال عدم الاستجابة للعلاج الطبي تعالج القرحة باستخدام الكي بالحرارة.
  • اللجوء إلى طريقة الكي بالتبريد الذي يُدمر الطبقة السطحية للغشاء الذي يغطي الرحم الأمر الذي يؤدي بدوره إلى نمو خلايا وغدد سليمة.

طرق علاج قرحة الرحم طبيعياً

  • دهن المنطقة المصابة بكميةٍ مناسبة من هلام الصبار الذي يُستخرج من خلال قطع أوراق الصبار كما يمكن الحصول عليه من محال العطارة والصيدليات، حيث يساهم هذا الهلام في معالجة الحكة والاحمرار والنزيف الذي يرافق قرحة الرحم.
  • تناول فيتامين B12 الذي يساعد على تقليل تشنجات الرحم ويحد من تحول الخلايا السليمة إلى خلايا سرطانية، ومن المصادر الغذائية المحتوية على هذا الفيتامين السردين واللوز والفطر.
  • غلي كمية من أوراق الجوافة في مقدارٍ من الماء واستعمال المغلي بعد أن يبرد ويُصفى في غسل المنطقة المصابة، حيث يساعد هذا المزيج في معالجة التقرحات التي تصيب الرحم كما أنه يشفي الجدران المهبلية.

الوقاية من قرحة الرحم

  • الفحص الدوري لمنطقة الرحم للكشف عن وجود التهابات في هذه المنطقة والعمل على علاجها مبكراً.
  • الاهتمام بالنظافة الشخصيبة خاصةً في منطقة المهبل.
  • تجنب استخدام أي مادة تحتوي في مكوناتها على مواد كيميائية في غسل المهبل أو تعطيره.
  • الحرص على فحص الرحم كل سنة للتأكد من سلامة الخلايا والوقاية من الإصابة بسرطان الرحم.