البحث عن مواضيع

تحدث متلازمة القرص المنزلق أو ما يسمى الديسك أو الانزلاق الغضروفي أو ديسك الظهر على هيئة ألم في القدم يكون على امتداد العصب المصاب، والنوع الأكثر شيوعاً ذاك الذي بين الفقرتين الرابعة والخامسة وبين الفقرة الخامسة وفقرة العجز الأولى، ويحدث الانزلاق الغضروفي بسبب زيادة الضغط عليه وذلك نتيجة حمل ميكانيكي مفاجئ أو مستمر، وعند انزلاقه من مكانه يسبب ضغط القرص على جذر العصب في هذا المكان، ويوجد العديد من السلوكيات التي تسبب الضغط في القناة الشوكية والتي من أهمها الضحك والسعال، حيث يسبب تفاقم في الألم، وعادة ما يخف الألم عندما يثني المريض الورك والركبة، وفي كثير من الأحيان يوجد ألم في الظهر، ويوجد أسباب وأعراض أخرى للإصابة بهذا المرض، وسنتحدث في هذا المقال حول علاج فقرات الظهر الرابعة والخامسة. علاج فقرات الظهر الرابعة والخامسة في البداية يتم إجراء التشخيص عن طريق إجراء مجموعة من الفحوصات، والتي من أبرزها فحوصات التشخيص التصوير المقطعي الحاسوبي (CT)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). إذا كان الألم حاداً فإن العلاج في هذه الحالة هو الراحة، ومن ثم وبشكل تدريجي يعود المريض لأداء أنشطته المعتادة. . يتم وصف الأدوية المسكنة للألم، أو الأدوية المضادة للالتهابات، أو الأدوية التي تساعد على إرخاء العضلات في كثير من الحالات. يتم وصف الحقن في الجوف المحيط بالجافية (Epidural cavity) إذا ما استدعى الأمر ذلك. في حال كان الألم حاداً وشديداً ولم يقل بعد إجراء العلاجات السابقة، فإنه يتم إخضاع المريض للعملية الجراحية. إذا استمر الألم حاداً لدى المريض لمدة أربعة أسابيع مع استخدام المريض للعلاجات سابقة الذكر، فإنه يتم إخضاعه للعملية الجراحية أيضاً. عند شعور المريض بالضعف في إحدى الساقين أو كليهما فإنه يتم إخضاعه للعملية الجراحية أيضاً. في حال وجود اضطرابات في السيطرة على عضلة المصرة (Sphincter muscle)، أو حدوث تفاقم في الشلل، فإن الحاجة للجراحة في هذه الحالة تكون ضرورية. من العمليات التي يتم إجراؤها في هذه الحالة استئصال القرص (الديسك). يتم إجراء جراحة شفط القرص تحت التوجيه بالأشعة السينية أو الاستئصال بالمنظار في كثير من الحالات. يتم إخضاع المريض لجراحة الحَل الكيمْيائي للقرص الفقْرِي (Chemonucleolysis) (حقن انزيم كيموبابائين (Shymopapain) لداخل القرص) في بعض الحالات. يعتبر الاستئصال الجراحي هو الطريقة الأكثر نجاحاً من الطرق الجراحية سابقة الذكر. تعتبر العلاجات الفيزيائية فعّالة في بداية الإصابة بالديسك، حيث أن الألم يكون غير شديداً في هذه الحالة ويمكن السيطرة عليه. المراجع 1 2

علاج فقرات الظهر الرابعة والخامسة

علاج فقرات الظهر الرابعة والخامسة
بواسطة: - آخر تحديث: 13 يونيو، 2017

تحدث متلازمة القرص المنزلق أو ما يسمى الديسك أو الانزلاق الغضروفي أو ديسك الظهر على هيئة ألم في القدم يكون على امتداد العصب المصاب، والنوع الأكثر شيوعاً ذاك الذي بين الفقرتين الرابعة والخامسة وبين الفقرة الخامسة وفقرة العجز الأولى، ويحدث الانزلاق الغضروفي بسبب زيادة الضغط عليه وذلك نتيجة حمل ميكانيكي مفاجئ أو مستمر، وعند انزلاقه من مكانه يسبب ضغط القرص على جذر العصب في هذا المكان، ويوجد العديد من السلوكيات التي تسبب الضغط في القناة الشوكية والتي من أهمها الضحك والسعال، حيث يسبب تفاقم في الألم، وعادة ما يخف الألم عندما يثني المريض الورك والركبة، وفي كثير من الأحيان يوجد ألم في الظهر، ويوجد أسباب وأعراض أخرى للإصابة بهذا المرض، وسنتحدث في هذا المقال حول علاج فقرات الظهر الرابعة والخامسة.

علاج فقرات الظهر الرابعة والخامسة

  • في البداية يتم إجراء التشخيص عن طريق إجراء مجموعة من الفحوصات، والتي من أبرزها فحوصات التشخيص التصوير المقطعي الحاسوبي (CT)، والتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI).
  • إذا كان الألم حاداً فإن العلاج في هذه الحالة هو الراحة، ومن ثم وبشكل تدريجي يعود المريض لأداء أنشطته المعتادة. .
  • يتم وصف الأدوية المسكنة للألم، أو الأدوية المضادة للالتهابات، أو الأدوية التي تساعد على إرخاء العضلات في كثير من الحالات.
  • يتم وصف الحقن في الجوف المحيط بالجافية (Epidural cavity) إذا ما استدعى الأمر ذلك.
  • في حال كان الألم حاداً وشديداً ولم يقل بعد إجراء العلاجات السابقة، فإنه يتم إخضاع المريض للعملية الجراحية.
  • إذا استمر الألم حاداً لدى المريض لمدة أربعة أسابيع مع استخدام المريض للعلاجات سابقة الذكر، فإنه يتم إخضاعه للعملية الجراحية أيضاً.
  • عند شعور المريض بالضعف في إحدى الساقين أو كليهما فإنه يتم إخضاعه للعملية الجراحية أيضاً.
  • في حال وجود اضطرابات في السيطرة على عضلة المصرة (Sphincter muscle)، أو حدوث تفاقم في الشلل، فإن الحاجة للجراحة في هذه الحالة تكون ضرورية.
  • من العمليات التي يتم إجراؤها في هذه الحالة استئصال القرص (الديسك).
  • يتم إجراء جراحة شفط القرص تحت التوجيه بالأشعة السينية أو الاستئصال بالمنظار في كثير من الحالات.
  • يتم إخضاع المريض لجراحة الحَل الكيمْيائي للقرص الفقْرِي (Chemonucleolysis) (حقن انزيم كيموبابائين (Shymopapain) لداخل القرص) في بعض الحالات.
  • يعتبر الاستئصال الجراحي هو الطريقة الأكثر نجاحاً من الطرق الجراحية سابقة الذكر.
  • تعتبر العلاجات الفيزيائية فعّالة في بداية الإصابة بالديسك، حيث أن الألم يكون غير شديداً في هذه الحالة ويمكن السيطرة عليه.

المراجع 1 2