البحث عن مواضيع

فرط الحركة وتشتت الانتباه هي حالات من الاضطراب الذهني تصيب الأطفال بزيادة الحركة والاندفاع وعدم الانتباه المستمر، وقد أكدّ الأطباء بأن هذه الحالة ليست مقتصرة على الأطفال فحسب، بل قد تصيب المراهقين والكبار بالسن، وتظهر الأعراض لديهم بعدم القدرة على التركيز والصعوبة بإتمام أي عمل، والأصعب هو عدم التزام الطفل بالدوام المدرسي والجلوس الصفيّ، ويعاني بفترة الشباب من التشتت وعدم الثقة بالنفس، وتغلب نسبة الإصابة بهذا الاضطراب لدى الذكور أكثر من الإناث، ويظهر بشكل رئيسي عند الإناث على هيئة قصور بالانتباه، وتتزايد معدلات الإصابة بصعوبات التعلم والاكتئاب والقلق واللجوء إلى إدمان المخدرات، وسنقدم علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه في هذا المقال. أسباب فرط الحركة وتشتت الإنباه ومن أهم الأسباب ما يلي: حدوث خلل في النواقل العصبية. عامل الوراثة من أهم الأسباب والناتج عن زواج الأقارب أو عوامل اجتماعية. التعسر والتأخر بالولادة. التاريخ المرضي للحامل والإصابة بأمراض مزمنة أو أمراض بمنطقة الحوض والظهر. ازدياد النشاط الكهربائي لخلايا الدماغ. كثرة التدخين وشرب الكحوليات وتعاطي المخدرات خلال فترة الحمل. تعرض الحامل لشمّ السموم المنتشرة بالبيئة مثل مادة الرصاص المؤثرة على الأعصاب. الأعراض المصاحبة لفرط الحركة وتشتت الانتباه يكثر ظهور أعراض اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه على من هم بسن الشباب، حيث تبدأ بتهديد الاستقرار الأسري للمريض وحياته الاجتماعية، وعلى الأخص الفئة التي يتأخر خضوعها لتشخيص الحالة، إلا بعد فترة من ظهور الأعراض عليه، ومن هذه الأعراض الرئيسية ما يلي: السلوك الهجومي والاندفاعي من الأعراض التي تؤثر على علاقات المريض الاجتماعية، وتسبب الخلل بها. انعدام الانتباه وكثرة النسيان. مواجهة صعوبة بإتمام الأعمال والمهام للموظف. عدم القدرة على التركيز بالكلام وعدم الإنصات وقطع الحديث أو الحديث المتواصل بلا توقف. الشعور بعدم المسؤولية والإهمال في التصرف بمواقف تتطلب العقلانية والهدوء. طرق علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه يقوم الوالدين بمراجعة الطبيب النفسي المختص لاطلاعه على الأعراض الظاهرة على الطفل، وأجراء الكشف وتشخيص الحالة، وتحديد طريقة العلاج والتعاون ما بين الطبيب والأهل، للحصول على نتائج إيجابية في مرحلة العلاج. يصف الطبيب بعض الأدوية المحفزة على التركيز، وتزيد من نشاط الناقلات العصبية كـ (النورإبينفرين، والدوبامين) الموجود بالمخ، والتي تعتبر المسؤولة عن خلل فرط الحركة وتشتت الانتباه لدى المريض. يمكن أن ينصح الطبيب بإعطاء المريض أدوية مضادات الاكتئاب، وخصوصاً للمرضى الذين يعانون من القلق والتوتر العالي. إتباع أسلوب العلاج السلوكي مع المريض من خلال الجلسات النفسية والتواصل والحديث برويّة وهدوء مع المريض، مما يساعده بتعديل سلوكه ومواجهة المشاكل الاجتماعية بأعصاب مضبوطة وأكثر تركيزاً. مساندة الأهل لبرنامج علاج الطبيب ومساعدتهم تفيد في تشجيع المريض على التغيير بسلوكه، وبتحسين تعامله مع المحيطين به، وأن يتقبلوا تصرفاته بهدوء وضبط أعصاب، وعدم تأنيبه أمام إخوته وأصدقائه.

علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه

علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه
بواسطة: - آخر تحديث: 20 ديسمبر، 2017

فرط الحركة وتشتت الانتباه

هي حالات من الاضطراب الذهني تصيب الأطفال بزيادة الحركة والاندفاع وعدم الانتباه المستمر، وقد أكدّ الأطباء بأن هذه الحالة ليست مقتصرة على الأطفال فحسب، بل قد تصيب المراهقين والكبار بالسن، وتظهر الأعراض لديهم بعدم القدرة على التركيز والصعوبة بإتمام أي عمل، والأصعب هو عدم التزام الطفل بالدوام المدرسي والجلوس الصفيّ، ويعاني بفترة الشباب من التشتت وعدم الثقة بالنفس، وتغلب نسبة الإصابة بهذا الاضطراب لدى الذكور أكثر من الإناث، ويظهر بشكل رئيسي عند الإناث على هيئة قصور بالانتباه، وتتزايد معدلات الإصابة بصعوبات التعلم والاكتئاب والقلق واللجوء إلى إدمان المخدرات، وسنقدم علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه في هذا المقال.

أسباب فرط الحركة وتشتت الإنباه

ومن أهم الأسباب ما يلي:

  • حدوث خلل في النواقل العصبية.
  • عامل الوراثة من أهم الأسباب والناتج عن زواج الأقارب أو عوامل اجتماعية.
  • التعسر والتأخر بالولادة.
  • التاريخ المرضي للحامل والإصابة بأمراض مزمنة أو أمراض بمنطقة الحوض والظهر.
  • ازدياد النشاط الكهربائي لخلايا الدماغ.
  • كثرة التدخين وشرب الكحوليات وتعاطي المخدرات خلال فترة الحمل.
  • تعرض الحامل لشمّ السموم المنتشرة بالبيئة مثل مادة الرصاص المؤثرة على الأعصاب.

الأعراض المصاحبة لفرط الحركة وتشتت الانتباه

يكثر ظهور أعراض اضطراب فرط الحركة وتشتت الانتباه على من هم بسن الشباب، حيث تبدأ بتهديد الاستقرار الأسري للمريض وحياته الاجتماعية، وعلى الأخص الفئة التي يتأخر خضوعها لتشخيص الحالة، إلا بعد فترة من ظهور الأعراض عليه، ومن هذه الأعراض الرئيسية ما يلي:

  • السلوك الهجومي والاندفاعي من الأعراض التي تؤثر على علاقات المريض الاجتماعية، وتسبب الخلل بها.
  • انعدام الانتباه وكثرة النسيان.
  • مواجهة صعوبة بإتمام الأعمال والمهام للموظف.
  • عدم القدرة على التركيز بالكلام وعدم الإنصات وقطع الحديث أو الحديث المتواصل بلا توقف.
  • الشعور بعدم المسؤولية والإهمال في التصرف بمواقف تتطلب العقلانية والهدوء.

طرق علاج فرط الحركة وتشتت الانتباه

  • يقوم الوالدين بمراجعة الطبيب النفسي المختص لاطلاعه على الأعراض الظاهرة على الطفل، وأجراء الكشف وتشخيص الحالة، وتحديد طريقة العلاج والتعاون ما بين الطبيب والأهل، للحصول على نتائج إيجابية في مرحلة العلاج.
  • يصف الطبيب بعض الأدوية المحفزة على التركيز، وتزيد من نشاط الناقلات العصبية كـ (النورإبينفرين، والدوبامين) الموجود بالمخ، والتي تعتبر المسؤولة عن خلل فرط الحركة وتشتت الانتباه لدى المريض.
  • يمكن أن ينصح الطبيب بإعطاء المريض أدوية مضادات الاكتئاب، وخصوصاً للمرضى الذين يعانون من القلق والتوتر العالي.
  • إتباع أسلوب العلاج السلوكي مع المريض من خلال الجلسات النفسية والتواصل والحديث برويّة وهدوء مع المريض، مما يساعده بتعديل سلوكه ومواجهة المشاكل الاجتماعية بأعصاب مضبوطة وأكثر تركيزاً.
  • مساندة الأهل لبرنامج علاج الطبيب ومساعدتهم تفيد في تشجيع المريض على التغيير بسلوكه، وبتحسين تعامله مع المحيطين به، وأن يتقبلوا تصرفاته بهدوء وضبط أعصاب، وعدم تأنيبه أمام إخوته وأصدقائه.