طنين الأذن يعتبر طنين الأذن من المشاكل التي تصاب بها الأذن والتي تتسبب بإزعاج الشخص المصاب لفترةٍ طويلة نتيجةً لوجود ضوضاء أو صفير داخل أذنه، ويمكن علاج هذه المشكلة من خلال استخدام الأعشاب الطبيعية التي أثبتت فاعليتها في علاج طنين الأذن والتي من أهمها الثوم، وسنتعرف في هذا المقال على كيفية استخدام الثوم لعلاج طنين الأذن بالإضافة إلى أنواع أخرى من الأعشاب التي تساعد في التخلص من هذه المشكلة، وسنتعرف على أسباب طنين الأذن وطريقة علاجه في هذا المقال. طريقة علاج طنين الأذن بالثوم يحتوي الثوم على العديد من العناصر الغذائية الهامة والمفيدة لصحة جسم الإنسان، وقد استُخدم منذ القِدم في علاج مختلف أنواع الأمراض. يعتبر الثوم فعّالاً جداً في علاج مشكلة طنين الأذن الذي ينتج بسبب الطقس البارد والأماكن المرتفعة، حيث يساعد على تنشيط الدورة الدموية ويقلل بشكلٍ كبير من الالتهابات. يُستخدم الثوم عن طريق وضع كمية قليلة من فصوص الثوم المهروسة وحبوب القرنفل المسحوقة في ملعقة كبيرة من زيت السمسم، نضع الزيت على النار ونتركه حتى يسخُن، بعدها نرفعه عن النار ونتركه ليبرد ثم نصفيه ونضع الزيت الناتج في قناة الأذن بمعدل قطرتين إلى ثلاث قطرات في المساء قبل الذهاب إلى النوم، ونستمر على ذلك لمدة أسبوع. يمكن أن نستخدم الثوم أيضاً من خلال إضافته إلى مختلف وصفات الطبخ أو عن طريق أخذ كبسولات الثوم التي نستطيع أن نحصل عليها من الصيدليات. الأسباب الشائعة لطنين الأذن التقدم في العمر يؤدي إلى تعرض حاسة السمع للعديد من المشاكل الصحية فقد يتعرض الشخص بعد سن الستين إلى طنينٍ في الأذن وقد يتعرض أيضاً لفقدان السمع. من أحد أسباب الإصابة بطنين الأذن تراكم مادة الشمع في قناة الأذن بكميةٍ كبيرة الأمر الذي يعمل على تهيج طبلة الأذن وبالتالي حدوث الطنين. إصابة عظام الأذن الوسطى للتشنج يؤدي إلى الإصابة بالطنين كما يؤثر على حاسة السمع. الأسباب الأقل شيوعاً لطنين الأذن قد يكون السبب لحدوث طنين الأذن الإصابة بمرض منيير الذي يحدث نتيجةً لضغط السائل في الأذن الداخلية الأمر الذي يسبب لها الاضطراب. تعرّض مفصل الفك الصدغي لبعض الاضطرابات يساهم في حدوث طنين الأذن. التعرّض لإصاباتٍ في الرقبة أو الرأس تؤثر على الأذن الداخلية وتسبب لها الصدمة كما أن هذه الإصابة تؤثر سلبياً على وظيفة الأعصاب المرتبطة في السمع والمتواجدة في الدماغ. إصابة العصب السمعي بأورامٍ حميدة يعمل على حدوث الطنين في أذنٍ واحدة. إصابة الأوعية الدموية بالاضطرابات يساهم في حدوث الطنين. إصابة الشرايين بالتصلب. تعرّض ضغط الدم للارتفاع. إصابة الشعيرات الدموية بالتشوه.

علاج طنين الأذن بالثوم

علاج طنين الأذن بالثوم

بواسطة: - آخر تحديث: 25 سبتمبر، 2017

طنين الأذن

يعتبر طنين الأذن من المشاكل التي تصاب بها الأذن والتي تتسبب بإزعاج الشخص المصاب لفترةٍ طويلة نتيجةً لوجود ضوضاء أو صفير داخل أذنه، ويمكن علاج هذه المشكلة من خلال استخدام الأعشاب الطبيعية التي أثبتت فاعليتها في علاج طنين الأذن والتي من أهمها الثوم، وسنتعرف في هذا المقال على كيفية استخدام الثوم لعلاج طنين الأذن بالإضافة إلى أنواع أخرى من الأعشاب التي تساعد في التخلص من هذه المشكلة، وسنتعرف على أسباب طنين الأذن وطريقة علاجه في هذا المقال.

طريقة علاج طنين الأذن بالثوم

  • يحتوي الثوم على العديد من العناصر الغذائية الهامة والمفيدة لصحة جسم الإنسان، وقد استُخدم منذ القِدم في علاج مختلف أنواع الأمراض.
  • يعتبر الثوم فعّالاً جداً في علاج مشكلة طنين الأذن الذي ينتج بسبب الطقس البارد والأماكن المرتفعة، حيث يساعد على تنشيط الدورة الدموية ويقلل بشكلٍ كبير من الالتهابات.
  • يُستخدم الثوم عن طريق وضع كمية قليلة من فصوص الثوم المهروسة وحبوب القرنفل المسحوقة في ملعقة كبيرة من زيت السمسم، نضع الزيت على النار ونتركه حتى يسخُن، بعدها نرفعه عن النار ونتركه ليبرد ثم نصفيه ونضع الزيت الناتج في قناة الأذن بمعدل قطرتين إلى ثلاث قطرات في المساء قبل الذهاب إلى النوم، ونستمر على ذلك لمدة أسبوع.
  • يمكن أن نستخدم الثوم أيضاً من خلال إضافته إلى مختلف وصفات الطبخ أو عن طريق أخذ كبسولات الثوم التي نستطيع أن نحصل عليها من الصيدليات.

الأسباب الشائعة لطنين الأذن

  • التقدم في العمر يؤدي إلى تعرض حاسة السمع للعديد من المشاكل الصحية فقد يتعرض الشخص بعد سن الستين إلى طنينٍ في الأذن وقد يتعرض أيضاً لفقدان السمع.
  • من أحد أسباب الإصابة بطنين الأذن تراكم مادة الشمع في قناة الأذن بكميةٍ كبيرة الأمر الذي يعمل على تهيج طبلة الأذن وبالتالي حدوث الطنين.
  • إصابة عظام الأذن الوسطى للتشنج يؤدي إلى الإصابة بالطنين كما يؤثر على حاسة السمع.

الأسباب الأقل شيوعاً لطنين الأذن

  • قد يكون السبب لحدوث طنين الأذن الإصابة بمرض منيير الذي يحدث نتيجةً لضغط السائل في الأذن الداخلية الأمر الذي يسبب لها الاضطراب.
  • تعرّض مفصل الفك الصدغي لبعض الاضطرابات يساهم في حدوث طنين الأذن.
  • التعرّض لإصاباتٍ في الرقبة أو الرأس تؤثر على الأذن الداخلية وتسبب لها الصدمة كما أن هذه الإصابة تؤثر سلبياً على وظيفة الأعصاب المرتبطة في السمع والمتواجدة في الدماغ.
  • إصابة العصب السمعي بأورامٍ حميدة يعمل على حدوث الطنين في أذنٍ واحدة.
  • إصابة الأوعية الدموية بالاضطرابات يساهم في حدوث الطنين.
  • إصابة الشرايين بالتصلب.
  • تعرّض ضغط الدم للارتفاع.
  • إصابة الشعيرات الدموية بالتشوه.