سرطانات الجلد يعبر مصطلح سرطان الجلد عن حدوث تكاثر غير طبيعي في خلايا الجلد وغالباً ما يظهر على المناطق العرضة لأشعة الشمس بشكل كبير، ويوجد العديد من أنواع السرطانات الجلدية حيث أن الأنواع الرئيسية منها هي ثلاثة ألا وهي سرطان الجلدي، وسرطان الخلايا القاعدية، إضافة إلى سرطان الخلايا الحرشفية، وسنتحدث في هذا المقال حول سرطان خلايا الجلد القاعدية والذي يعتبر أكثرها انتشاراً. سرطان خلايا الجلد القاعدية يعتبر هذا النوع من السرطانات أكثر السرطانات الجلدية انتشاراً خاصة بين أصحاب البشرة البيضاء، وأولئك الذين تعرضوا لأشعة الشمس بشكل كبير عبر مراحلهم العمرية المختلفة. غالباً ما يظهر هذا المرض بعد عمر الخمسة وأربعين، وتزداد احتمالية الإصابة بهذا النوع من السرطانات مع التقدم في العمر. الأعراض تبدأ بظهور كتلة صغيرة يزداد حجمها مع تقدم الوقت وقد تحتاج فترة ليزداد حجمها تتراوح بين أشهر إلى سنوات. قد تظهر تقرحات أو نزيف من خلال تلك الأورام وهذا غالباً ما يكون دافع لمراجعة الطبيب. عندما يلاحظ الأشخاص حدوث تغيرات جلدية لديهم يجب عليهم التوجه فوراً لمراجعة الطبيب. فيما يخص الأماكن التي تظهر فيها هذه الأورام فهو يظهر غالباً في الأماكن المعرضة للشمس بصورة كبيرة تحديداً الوجه. يوجد العديد من الأنواع التي تندرج تحت هذا النوع من السرطان، ويوجد أنواع منها تظهر على منطقة الرقبة والصدر أكثر من المناطق الأخرى. لا يشعر المريض بالألم في مناطق الورم وإنما يلاحظ ازدياد حجمها وعمقها فقط. ما يميز هذا الورم عن غيره أنه غير قادر على الانتشار لمناطق بعيدة، وهذا ما يجعل السيطرة عليه ومنع انتشاره أمراً ممكناً. غالباً ما يكون تأثير الورم على المناطق السفلية من الجلدية حيث أن عمقه يزداد مع الوقت. علاج سرطان خلايا الجلد القاعدية يمكن شفاء هذا السرطان بشكل كامل. إن العلاج الرئيسي لهذا السرطان هو الجراحة حيث يتم استئصال الورم بشكل كامل وذلك تحت تخدير موضعي. يتم إجراء فحوصات سريعة في أثناء إجراء العملية وذلك قبل تضميد الجرح وإجراء القطب حيث أن تلك الفحوصات توضح ما إذا تم استئصال الخلايا السرطانية جميعها أو لا، وهذا ما يزيد من فرصة الشفاء. تعتبر فرص الشفاء لهذا الورم مرتفعة، حيث أنه وفي الوضع الطبيعي تتعدى ما نسبته 99%. وبعد الانتهاء من العملية يتم إخضاع المريض لعمليات ترميم تعتمد على الحجم والجراح وذلك لإعطاء نتائج جمالية للمريض. لتجنب الإصابة بسرطانات الجلد بشكل عام فإنه يجدر الابتعاد عن التعرض لأشعة الشمس بشكل كبير إضافة إلى الحرص على استخدام واقي شمس مناسب وفعال قبل التعرض لأشعة الشمس. لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور ليث عكاش استشاري الأمراض الجلدية وجراحة الجلد والليزر عن سرطان خلايا الجلد القاعدية.

علاج سرطان خلايا الجلد القاعدية

علاج سرطان خلايا الجلد القاعدية

بواسطة: - آخر تحديث: 26 يوليو، 2018

سرطانات الجلد

يعبر مصطلح سرطان الجلد عن حدوث تكاثر غير طبيعي في خلايا الجلد وغالباً ما يظهر على المناطق العرضة لأشعة الشمس بشكل كبير، ويوجد العديد من أنواع السرطانات الجلدية حيث أن الأنواع الرئيسية منها هي ثلاثة ألا وهي سرطان الجلدي، وسرطان الخلايا القاعدية، إضافة إلى سرطان الخلايا الحرشفية، وسنتحدث في هذا المقال حول سرطان خلايا الجلد القاعدية والذي يعتبر أكثرها انتشاراً.

سرطان خلايا الجلد القاعدية

  • يعتبر هذا النوع من السرطانات أكثر السرطانات الجلدية انتشاراً خاصة بين أصحاب البشرة البيضاء، وأولئك الذين تعرضوا لأشعة الشمس بشكل كبير عبر مراحلهم العمرية المختلفة.
  • غالباً ما يظهر هذا المرض بعد عمر الخمسة وأربعين، وتزداد احتمالية الإصابة بهذا النوع من السرطانات مع التقدم في العمر.
  • الأعراض تبدأ بظهور كتلة صغيرة يزداد حجمها مع تقدم الوقت وقد تحتاج فترة ليزداد حجمها تتراوح بين أشهر إلى سنوات.
  • قد تظهر تقرحات أو نزيف من خلال تلك الأورام وهذا غالباً ما يكون دافع لمراجعة الطبيب.
  • عندما يلاحظ الأشخاص حدوث تغيرات جلدية لديهم يجب عليهم التوجه فوراً لمراجعة الطبيب.
  • فيما يخص الأماكن التي تظهر فيها هذه الأورام فهو يظهر غالباً في الأماكن المعرضة للشمس بصورة كبيرة تحديداً الوجه.
  • يوجد العديد من الأنواع التي تندرج تحت هذا النوع من السرطان، ويوجد أنواع منها تظهر على منطقة الرقبة والصدر أكثر من المناطق الأخرى.
  • لا يشعر المريض بالألم في مناطق الورم وإنما يلاحظ ازدياد حجمها وعمقها فقط.
  • ما يميز هذا الورم عن غيره أنه غير قادر على الانتشار لمناطق بعيدة، وهذا ما يجعل السيطرة عليه ومنع انتشاره أمراً ممكناً.
  • غالباً ما يكون تأثير الورم على المناطق السفلية من الجلدية حيث أن عمقه يزداد مع الوقت.

علاج سرطان خلايا الجلد القاعدية

  • يمكن شفاء هذا السرطان بشكل كامل.
  • إن العلاج الرئيسي لهذا السرطان هو الجراحة حيث يتم استئصال الورم بشكل كامل وذلك تحت تخدير موضعي.
  • يتم إجراء فحوصات سريعة في أثناء إجراء العملية وذلك قبل تضميد الجرح وإجراء القطب حيث أن تلك الفحوصات توضح ما إذا تم استئصال الخلايا السرطانية جميعها أو لا، وهذا ما يزيد من فرصة الشفاء.
  • تعتبر فرص الشفاء لهذا الورم مرتفعة، حيث أنه وفي الوضع الطبيعي تتعدى ما نسبته 99%.
  • وبعد الانتهاء من العملية يتم إخضاع المريض لعمليات ترميم تعتمد على الحجم والجراح وذلك لإعطاء نتائج جمالية للمريض.
  • لتجنب الإصابة بسرطانات الجلد بشكل عام فإنه يجدر الابتعاد عن التعرض لأشعة الشمس بشكل كبير إضافة إلى الحرص على استخدام واقي شمس مناسب وفعال قبل التعرض لأشعة الشمس.

لمزيد من المعلومات ننصحكم بمتابعة الفيديو التالي الذي يتحدث فيه الدكتور ليث عكاش استشاري الأمراض الجلدية وجراحة الجلد والليزر عن سرطان خلايا الجلد القاعدية.