أمراض الدم تُعرّف أمراض الدم (Hematology) بأنّه كل ما يؤثر على مكونات الدم وبالتالي تؤثر على مهامه الأساسية، ومكونات الدم الرئيسة هي خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، وبلازما الدم، ومن الأسباب التي تؤدي إلى أمراض الدم الوراثة، ونقص الغذاء، واستخدام بعض الأدوية والعقاقير، ومن أمراض الدم؛ ارتفاع وهبوط في ضغط الدم، والملاريا، والثلاسيميا، والهيموفيليا، وفقر الدم، وسرطان الدم، وفي هذا المقال سيتم التعرف على علاج سرطان الدم. أعراض سرطان الدم فقدان الشهية. ارتفاع في درجة حرارة الجسم. الضعف العام في الجسم. تسارع في دقات القلب. شحوب في لون البشرة والجسم. نزيف الدم في اللثة، والأنف. التهابات في المسالك البولية. تورّم الخصيتين. القيء. صعوبة في التنفس. تضخّم في الغدد اللمفاوية في كل من البطن والفخذ. تعب وإرهاق شديد. التعرّق الشديد. ألم في العظام والمفاصل. تقرّحات في العين. ظهور الكلوروما؛ أي تجمع الخلايا السرطانية تحت الجلد. تضخم الكبد والطحال. ظهور الكدمات في أجزاء متفرقة من الجسم. الحمى. نقص في الوزن. انتفاخ في البطن. علاج سرطان الدم إنّ علاج سرطان الدم في غاية الصعوبة، ولكن يمكن محاربة سرطان الدم بعدّة طرق وهي: المعالجة الكيميائية (Chemotherapy)، وهو علاج يتم باستخدام مضادات تدخل إلى الجسم إمّا بالحقن الوريدي أو عن طريق الفم، وذلك للسماح بدخول المضاد إلى مجرى الدم، وبالتالي تأثير الكيماوي في الخلايا السرطانية، وللتأكد من دخول الدواء إلى خلايا السرطان في الجهاز العصبي المركزي فإنّه يتم استخدام الحقن النخاعي (Intrathecal) بشكل مباشر في السائل الدماغي النخاعي، ويمكن استخدام العلاج الكيميائي في مرحلتين التعزيز والمداومة. مثبطات الكيناز (Kinase Inhibitors)، كيناز وهو واحد من الإنزيمات التي تكون مسؤولة عن تنشيط البروتينات التي يمكن من خلال إيصال الإشارة، وبالتالي فإنّ مثبط كيناز عبارة عن دواء يمنع تفعيل البروتينات، وهناك أدوية معينة من المثبطات أهمها Matinib ،Sunitinib ،Erlotinib ،Dasatinib. المعالجة الإشعاعية (Radiotherapy)، وهو علاج يتم باستخدام موجات ذات طاقة عالية مثل الأشعة السينية، أو أشعة غاما، أو البروتونات، إذ تعمل هذه الطاقة على قتل الخلايا السرطانية وبالتالي إتلاف الحمض النووي الموجود في الخلية، مما يؤدي إلى منع النمو والانقسام للخلية ثم موت الخلية السرطانية، إنّ طريقة العلاج الإشعاعي موضعي لأنّه يسلّط على منطقة معينة من الجسم. زرع الخلايا الجذعية (Stem Cells Transplantation)، وتتم هذه الطريقة عن طريق جمع الخلايا من شخص سليم، مع التأكد من تطابق أنسجة المريض مع الشخص المتبرع وذلك لتفادي رفض الخلايا، وبالتالي تهاجم من الجهاز المناعي المتبقي للمريض، مع ضرورة أن يقدم المصاب إلى العلاج الكيميائي أو الإشعاعي وبجرعات عالية وذلك لقتل عدد كبير من خلايا اللوكيميا، وبعدها وعن طريق الوريد يتم إدخال الخلايا الجذعية عبر مجرى الدم ثم تنتقل إلى النخاع، وبالتالي تكوين خلايا جديدة عن طريق عملية التهجين (Engraftment). علاج سرطان الدم بالأعشاب العسل وحبة البركة. حبوب الطلع (حبوب اللقاح). البصل. الثوم. زيت السمك. عشبة الجنسنج.

علاج سرطان الدم

علاج سرطان الدم

بواسطة: - آخر تحديث: 10 أبريل، 2018

أمراض الدم

تُعرّف أمراض الدم (Hematology) بأنّه كل ما يؤثر على مكونات الدم وبالتالي تؤثر على مهامه الأساسية، ومكونات الدم الرئيسة هي خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، وبلازما الدم، ومن الأسباب التي تؤدي إلى أمراض الدم الوراثة، ونقص الغذاء، واستخدام بعض الأدوية والعقاقير، ومن أمراض الدم؛ ارتفاع وهبوط في ضغط الدم، والملاريا، والثلاسيميا، والهيموفيليا، وفقر الدم، وسرطان الدم، وفي هذا المقال سيتم التعرف على علاج سرطان الدم.

أعراض سرطان الدم

  • فقدان الشهية.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الضعف العام في الجسم.
  • تسارع في دقات القلب.
  • شحوب في لون البشرة والجسم.
  • نزيف الدم في اللثة، والأنف.
  • التهابات في المسالك البولية.
  • تورّم الخصيتين.
  • القيء.
  • صعوبة في التنفس.
  • تضخّم في الغدد اللمفاوية في كل من البطن والفخذ.
  • تعب وإرهاق شديد.
  • التعرّق الشديد.
  • ألم في العظام والمفاصل.
  • تقرّحات في العين.
  • ظهور الكلوروما؛ أي تجمع الخلايا السرطانية تحت الجلد.
  • تضخم الكبد والطحال.
  • ظهور الكدمات في أجزاء متفرقة من الجسم.
  • الحمى.
  • نقص في الوزن.
  • انتفاخ في البطن.

علاج سرطان الدم

إنّ علاج سرطان الدم في غاية الصعوبة، ولكن يمكن محاربة سرطان الدم بعدّة طرق وهي:

  • المعالجة الكيميائية (Chemotherapy)، وهو علاج يتم باستخدام مضادات تدخل إلى الجسم إمّا بالحقن الوريدي أو عن طريق الفم، وذلك للسماح بدخول المضاد إلى مجرى الدم، وبالتالي تأثير الكيماوي في الخلايا السرطانية، وللتأكد من دخول الدواء إلى خلايا السرطان في الجهاز العصبي المركزي فإنّه يتم استخدام الحقن النخاعي (Intrathecal) بشكل مباشر في السائل الدماغي النخاعي، ويمكن استخدام العلاج الكيميائي في مرحلتين التعزيز والمداومة.
  • مثبطات الكيناز (Kinase Inhibitors)، كيناز وهو واحد من الإنزيمات التي تكون مسؤولة عن تنشيط البروتينات التي يمكن من خلال إيصال الإشارة، وبالتالي فإنّ مثبط كيناز عبارة عن دواء يمنع تفعيل البروتينات، وهناك أدوية معينة من المثبطات أهمها Matinib ،Sunitinib ،Erlotinib ،Dasatinib.
  • المعالجة الإشعاعية (Radiotherapy)، وهو علاج يتم باستخدام موجات ذات طاقة عالية مثل الأشعة السينية، أو أشعة غاما، أو البروتونات، إذ تعمل هذه الطاقة على قتل الخلايا السرطانية وبالتالي إتلاف الحمض النووي الموجود في الخلية، مما يؤدي إلى منع النمو والانقسام للخلية ثم موت الخلية السرطانية، إنّ طريقة العلاج الإشعاعي موضعي لأنّه يسلّط على منطقة معينة من الجسم.
  • زرع الخلايا الجذعية (Stem Cells Transplantation)، وتتم هذه الطريقة عن طريق جمع الخلايا من شخص سليم، مع التأكد من تطابق أنسجة المريض مع الشخص المتبرع وذلك لتفادي رفض الخلايا، وبالتالي تهاجم من الجهاز المناعي المتبقي للمريض، مع ضرورة أن يقدم المصاب إلى العلاج الكيميائي أو الإشعاعي وبجرعات عالية وذلك لقتل عدد كبير من خلايا اللوكيميا، وبعدها وعن طريق الوريد يتم إدخال الخلايا الجذعية عبر مجرى الدم ثم تنتقل إلى النخاع، وبالتالي تكوين خلايا جديدة عن طريق عملية التهجين (Engraftment).

علاج سرطان الدم بالأعشاب

  • العسل وحبة البركة.
  • حبوب الطلع (حبوب اللقاح).
  • البصل.
  • الثوم.
  • زيت السمك.
  • عشبة الجنسنج.