الحساسية تعرف الحساسية على أنها ظرف مرضي يخص جهاز المناعة، وفيه يتفاعل جسم الإنسان مع مؤثرات خارجية بشكل غير طبيعي، وتعد هذه المؤثرات حينها مصدرًا للضرر أو الخطر، ما يسبب ظهور بعض الأعراض التي تدعى أعراض الحساسية، وهناك العديد من أنواع الحساسية، كحساسية العين، وحساسية الجلد، وحساسية لدغ الحشرات، والحساسية ضد أنواع معينة من الطعام أو الشراب، وتختلف الحساسية من حيث شدتها والضرر التي تسببه للمريض بها، فقد تكون على شكل طفح جلدي بسيط، وقد تكون مفرطة وتسبب خللاً في العمليات الحيوية في الجسم، وقد تؤدي إلى الوفاة. مفهوم حساسية لدغ الحشرات هو أحد أنواع الحساسية التي تصيب الإنسان والتي تنجم عن تعرض الإنسان للدغة أنواع معينة من الحشرات كالنحل أو الدبابير، ويعد هذا النوع من الحساسية خطيرًا إذا ما قورن بغيره من أنواع الحساسية الأخرى، حيث إن هذا النوع قد يهدد حياة الشخص الذي تعرضت للدغ إذا كانت الحالة معقدة ولم يتم اتخاذ تدابير إسعاف أولي مناسبة تخفف من حدة الأعراض المصاحبة للحساسية، والأثر الذي تتركه اللدغة على الجسم. أعراض حساسية لدغ الحشرات هناك العديد من الأعراض التي تصاحب الإصابة بلدغ الحشرات للأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة المرضية ومن أهم هذه الأعراض ما يلي: تورم مكان اللسعة وانتفاخه. ظهور الطفح الجلدي في منطقة اللسعة وما حوله، وفي حالات معينة قد يصيب كافة أنحاء الجسم الإصابة بنوبات متكررة من السعال. صعوبة بلع الطعام بسبب تورم اللسان. تأثر صوت الإنسان عبر النبرة الطبيعية. صعوبة التنفس وضيق الصدر والإحساس بالاختناق. الإصابة بالتأق وهي حالة من فرط الحساسية التي ينتج عنها حدوث رد فعل حاد من جهاز المناعة قد يهدد حياة المصاب باللدغة. علاج حساسية لدغ الحشرات تعد حساسية لدغ الحشرات من أكثر أنواع الحساسية خطرًا على حياة المصاب بها، خاصة للذين يصابون بحالة التأق، ويلزم اتخاذ بعض الإسعافات الأولية الأساسية التي تحد من خطورة الإصابة، ومن الضرر الذي قد تتسبب به الحساسية تجاه لدغ الحشرات ومن أهم هذه الإسعافات الأولية ما يلي: نزع إبرة لدغ النحلة أو الدبور بأسرع وقت ممكن. تطهير مكان اللدغة عن طريق المعقمات والمطهرات الطبية. وضع الثلج على منطقة الإصابة بلدغة الحشرة من فترة إلى أخرى لتبريد المنطقة. وتبدأ بعد ذلك إجراءات علاج حساسية لدغ الحشرات من خلال ما يلي: استخدام مضادات الحساسية المناسبة بوصفة طبية من طبيب مختص. استخدام المضادات الحيوية بوصفة طبيعة لمقاومة الأعراض المختلفة للدغة الحشرة. في الحالات الحرجة من الحساسية قد يتم حقن المصاب بجرعات مختلفة من الأدرينالين.

علاج حساسية لدغ الحشرات

علاج حساسية لدغ الحشرات

بواسطة: - آخر تحديث: 6 ديسمبر، 2017

تصفح أيضاً

الحساسية

تعرف الحساسية على أنها ظرف مرضي يخص جهاز المناعة، وفيه يتفاعل جسم الإنسان مع مؤثرات خارجية بشكل غير طبيعي، وتعد هذه المؤثرات حينها مصدرًا للضرر أو الخطر، ما يسبب ظهور بعض الأعراض التي تدعى أعراض الحساسية، وهناك العديد من أنواع الحساسية، كحساسية العين، وحساسية الجلد، وحساسية لدغ الحشرات، والحساسية ضد أنواع معينة من الطعام أو الشراب، وتختلف الحساسية من حيث شدتها والضرر التي تسببه للمريض بها، فقد تكون على شكل طفح جلدي بسيط، وقد تكون مفرطة وتسبب خللاً في العمليات الحيوية في الجسم، وقد تؤدي إلى الوفاة.

مفهوم حساسية لدغ الحشرات

هو أحد أنواع الحساسية التي تصيب الإنسان والتي تنجم عن تعرض الإنسان للدغة أنواع معينة من الحشرات كالنحل أو الدبابير، ويعد هذا النوع من الحساسية خطيرًا إذا ما قورن بغيره من أنواع الحساسية الأخرى، حيث إن هذا النوع قد يهدد حياة الشخص الذي تعرضت للدغ إذا كانت الحالة معقدة ولم يتم اتخاذ تدابير إسعاف أولي مناسبة تخفف من حدة الأعراض المصاحبة للحساسية، والأثر الذي تتركه اللدغة على الجسم.

أعراض حساسية لدغ الحشرات

هناك العديد من الأعراض التي تصاحب الإصابة بلدغ الحشرات للأشخاص الذين يعانون من هذه المشكلة المرضية ومن أهم هذه الأعراض ما يلي:

  • تورم مكان اللسعة وانتفاخه.
  • ظهور الطفح الجلدي في منطقة اللسعة وما حوله، وفي حالات معينة قد يصيب كافة أنحاء الجسم
  • الإصابة بنوبات متكررة من السعال.
  • صعوبة بلع الطعام بسبب تورم اللسان.
  • تأثر صوت الإنسان عبر النبرة الطبيعية.
  • صعوبة التنفس وضيق الصدر والإحساس بالاختناق.
  • الإصابة بالتأق وهي حالة من فرط الحساسية التي ينتج عنها حدوث رد فعل حاد من جهاز المناعة قد يهدد حياة المصاب باللدغة.

علاج حساسية لدغ الحشرات

تعد حساسية لدغ الحشرات من أكثر أنواع الحساسية خطرًا على حياة المصاب بها، خاصة للذين يصابون بحالة التأق، ويلزم اتخاذ بعض الإسعافات الأولية الأساسية التي تحد من خطورة الإصابة، ومن الضرر الذي قد تتسبب به الحساسية تجاه لدغ الحشرات ومن أهم هذه الإسعافات الأولية ما يلي:

  • نزع إبرة لدغ النحلة أو الدبور بأسرع وقت ممكن.
  • تطهير مكان اللدغة عن طريق المعقمات والمطهرات الطبية.
  • وضع الثلج على منطقة الإصابة بلدغة الحشرة من فترة إلى أخرى لتبريد المنطقة.

وتبدأ بعد ذلك إجراءات علاج حساسية لدغ الحشرات من خلال ما يلي:

  • استخدام مضادات الحساسية المناسبة بوصفة طبية من طبيب مختص.
  • استخدام المضادات الحيوية بوصفة طبيعة لمقاومة الأعراض المختلفة للدغة الحشرة.
  • في الحالات الحرجة من الحساسية قد يتم حقن المصاب بجرعات مختلفة من الأدرينالين.