مشكلة حساسية العين تُعد مشكلة حساسية العين أحد أكثر المشكلات شيوعاً في كثير من المناطق فمن الممكن أن تواجه أي شخص في أي زمان ومكان، وبالأخص في المناطق التي تكون درجة حرارتها مرتفعه كثيراً أو في الأماكن التي ينتشر فيها غبار الأشجار وكذلك يمكن أن تحدث حساسية العين بسبب التلوث البيئي، وعلاوة على ذلك فإن هذه المشكلة يمكنها أن تتفاقم وتسوء لأن المُصابين بها لا يكفون عن حك عينهم، ولهذه المشكلة الكثير من الأسباب وطرق العلاج كما أن لها طرق وقاية أيضاً، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن علاج حساسية العين واحمرارها. علاج حساسية العين واحمرارها يمكن علاج حساسية العين واحمرارها من خلال طرق عدة، حيث أنها تأتي على النحو التالي: العلاج الدوائي يمكن علاج حالات الحساسية البسيطة من خلال استخدام قطرات قابضات الأوعية الدموية أو قطرات مضادات الهستامين أو قطرات تمنع إفراز الهستامين. الحالات الشديدة من حساسية العين يمكن أن تُعالج من خلال حُقن الكورتيزون تحت ملتحمة العين أو الجفن. من الممكن علاج حساسية العين الشديدة من خلال تناول الأقراص التي تُقلل وتبطئ من استجابة الجسم لتلك المسببات. العلاج الوقائي لنجاح العلاج الوقائي بكل سهولة يجب على المُصاب الإبتعاد عن حك العين بشكل نهائي. يمكن تخفيف أعراض الحساسية من خلال وضع قطرات مرطبة للعين فهي تعمل على تنظيف العين والحد من الاحمرار. استخدام قطعة قماش مبلل بالماء البارد ووضعها على العين المصابة لمدة لا تقل عن عشرة دقائق والاستمرار في ذلك لتخفيف الأعراض كافة. أسباب حساسية العين واحمرارها إصابة القرنية بأحد المشاكل المعينة مثل الالتهاب أو التقرحات، وكذلك إصابة صلبة العين بالتهاب. حدوث شلل إما للعصب الوجهي أو العصب السابع بسبب عدم قدرة الجفون على الإغلاق بشكل كلي. ارتفاع ضغط العين بشكل غير طبيعي مسبباً المياه الزرقاء والمقصود بها مرض الجلوكوما. تعرض الجسم لأحد الأمراض المعينة والتي قد تؤدي لاحمرار العين مثل بعض أنواع الروماتيزم. حدوث نزف في المنطقة الموجودة تحت الملتحمة. حدوث جفاف بشكل كبير لأحد العينين أو لكليهما. إصابة العين إما بالتهاب الملتحمة التحسسي أو التهاب الملتحمة الفيروسي أو التهاب الملتحمة الجرثومي. طرق الوقاية من الإصابة بحساسية العين واحمرارها يجب تناول الغذاء الذي يحتوي على كميات وفيرة من المعادن والفيتامينات المهمة للعين وصحتها. العمل على تنظيم ساعات النوم، فالنوم لساعات قليلة يمكن أن يُسبب احمرار وحساسية للعين وكذلك للنوم لساعات طويلة العديد من الأضرار على العين. الاهتمام بشكل كبير بنظافة العين كما نهتم بنظافة باقي أجزاء الجسم. شرب كميات كبيرة من الماء خلال اليوم لتجنب تعرض العين للجفاف.

علاج حساسية العين واحمرارها

علاج حساسية العين واحمرارها

بواسطة: - آخر تحديث: 10 أبريل، 2018

مشكلة حساسية العين

تُعد مشكلة حساسية العين أحد أكثر المشكلات شيوعاً في كثير من المناطق فمن الممكن أن تواجه أي شخص في أي زمان ومكان، وبالأخص في المناطق التي تكون درجة حرارتها مرتفعه كثيراً أو في الأماكن التي ينتشر فيها غبار الأشجار وكذلك يمكن أن تحدث حساسية العين بسبب التلوث البيئي، وعلاوة على ذلك فإن هذه المشكلة يمكنها أن تتفاقم وتسوء لأن المُصابين بها لا يكفون عن حك عينهم، ولهذه المشكلة الكثير من الأسباب وطرق العلاج كما أن لها طرق وقاية أيضاً، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن علاج حساسية العين واحمرارها.

علاج حساسية العين واحمرارها

يمكن علاج حساسية العين واحمرارها من خلال طرق عدة، حيث أنها تأتي على النحو التالي:

  • العلاج الدوائي
  1. يمكن علاج حالات الحساسية البسيطة من خلال استخدام قطرات قابضات الأوعية الدموية أو قطرات مضادات الهستامين أو قطرات تمنع إفراز الهستامين.
  2. الحالات الشديدة من حساسية العين يمكن أن تُعالج من خلال حُقن الكورتيزون تحت ملتحمة العين أو الجفن.
  3. من الممكن علاج حساسية العين الشديدة من خلال تناول الأقراص التي تُقلل وتبطئ من استجابة الجسم لتلك المسببات.
  • العلاج الوقائي
  1. لنجاح العلاج الوقائي بكل سهولة يجب على المُصاب الإبتعاد عن حك العين بشكل نهائي.
  2. يمكن تخفيف أعراض الحساسية من خلال وضع قطرات مرطبة للعين فهي تعمل على تنظيف العين والحد من الاحمرار.
  3. استخدام قطعة قماش مبلل بالماء البارد ووضعها على العين المصابة لمدة لا تقل عن عشرة دقائق والاستمرار في ذلك لتخفيف الأعراض كافة.

أسباب حساسية العين واحمرارها

  • إصابة القرنية بأحد المشاكل المعينة مثل الالتهاب أو التقرحات، وكذلك إصابة صلبة العين بالتهاب.
  • حدوث شلل إما للعصب الوجهي أو العصب السابع بسبب عدم قدرة الجفون على الإغلاق بشكل كلي.
  • ارتفاع ضغط العين بشكل غير طبيعي مسبباً المياه الزرقاء والمقصود بها مرض الجلوكوما.
  • تعرض الجسم لأحد الأمراض المعينة والتي قد تؤدي لاحمرار العين مثل بعض أنواع الروماتيزم.
  • حدوث نزف في المنطقة الموجودة تحت الملتحمة.
  • حدوث جفاف بشكل كبير لأحد العينين أو لكليهما.
  • إصابة العين إما بالتهاب الملتحمة التحسسي أو التهاب الملتحمة الفيروسي أو التهاب الملتحمة الجرثومي.

طرق الوقاية من الإصابة بحساسية العين واحمرارها

  • يجب تناول الغذاء الذي يحتوي على كميات وفيرة من المعادن والفيتامينات المهمة للعين وصحتها.
  • العمل على تنظيم ساعات النوم، فالنوم لساعات قليلة يمكن أن يُسبب احمرار وحساسية للعين وكذلك للنوم لساعات طويلة العديد من الأضرار على العين.
  • الاهتمام بشكل كبير بنظافة العين كما نهتم بنظافة باقي أجزاء الجسم.
  • شرب كميات كبيرة من الماء خلال اليوم لتجنب تعرض العين للجفاف.