البحث عن مواضيع

تهيج البشرة الحساسة مثل (إحمرار، و حروق، و تقَشُر، بالإضافَةِ إلى الحكَةِ) تُعَدُ مشكلةً يعاني منها الجميع على سواءِ اختلافِ أنواعِ بشراتِهم، مع العِلم أن (80%) من الأشخاص يعتقدون أنهم يُعانون من بَشرةٍ حساسة. تهيج البشرة الحساسة في الحقيقَةِ أنه ما بين (10-20)% من الأشخاصِ فقط من يُعانون من البشَرَةِ الحساسة جداً كحالةٍ مَرَضيَةٍ (كالربوِ، و الحمى، و تناولِ بعض الأطعمَةِ). أما النسبة الباقية، تتحسس بشرتهم من تقلبات الطقسِ (كالحرارةِ، والبرودَةِ، والإجهادِ النفسي) وتُعتبَرُ حالة عَرَضية وتُشفى بسرعة. أشكال تهيج البشرة الحساسة إن تهيج البشرة يَنتج لجميع أنواع البشرة دون إستثناء كما ذكرنا سابقاً، وتظهر الأعراض إما على شكلِ (بثورٍ، أو حَكَّة، أو حروق، أو تَقَشر)، وينتج عنها بجميع الحالات احمرار للبشرة وتهَيج. البثور، وتظهر لعِدَةِ عواملٍ إما الحمى الباطنية، أو الربو، أو استخدام مستحضرات غيرَ مناسبةٍ للبشرةِ. الحَكة، وهي في أغلبِ الأحيان تَنتُج من تغَيُرِ الطقسِ، وخصوصاً في فصلِ الربيع وفترةِ نمو الزهور. الحروق، وتَنتُج غالباً عن التعرضِ لساعاتٍ طويلةٍ لأشعةِ الشَمسِ المباشرةِ، أو بسبب البرودَةِ الشديدةِ، أو بسبب التعرُضِ للموادِ الكيميائيةِ. التقشير، وهي نتيجة للحروق التي حَصَلَت مُسبقاً، فتبدأ البشرة بطردِ الطبقةِ الميتةِ التي تعلوها. تُعتبرُ النساء أكثرَ بحثاً عن بَشَرَةٍ نقيةٍ مُفعمة بالحيويةِ، خالية من البثور، أو أي شيءٍ يُعَكِرُ صفائها، ولكن بعض الظروف قد تَحولُ دونَ حدوثِ ذلِكَ، فكيفَ يجبُ التعامل مع بشرتنا والمحافظةِ عليها بشكلٍ يومي. طُرُق علاج تهيج البشرة الحساسة شُرب الماء بشكلٍ منتظم الماء يساعِدُ على نضارةِ البشرةِ. يطرد السموم. يحافظ على حيويتها. يمنحها الرطوبة ويمنع جفافها. الثلج  يُنصَحُ دائماً بإستخدامِ مُكعبات الثلجِ بتمريرها على البشرةِ المُتهيجَةِ، فالثلج علاجٌ آمن لمنعِ ترهلات البشرة وإزالة التجاعيد، كما أن له دورٌ فعَّال في تضييق المسامات الواسعَةِ. الغسول المرطب استخدام الغسول المُرَطب الذي يمنعُ تراكم البكتيريا على بشَرَةِ الوجهِ. الكريم المُرَطب يُنصح بوضع كريم مُرطب ليلي ونهاري مناسب لنوع البشرة. الحليب يعتبر الحليب قناعاً فعالاً لتخفيف تَهيُجِ البشرةِ، كما ويمنحها نضارة وغذاء وإشراق. البابونج  قناعُ البابونج يُعَدُ مُستحضراً بديلاً لتنضيف البشرةِ بطريقةٍ طبيعية. التقشير بالسُكَرِ والليمون ويُنصح بتقشير البشرةِ مرةً بالأُسبوعِ للتخَلُصِ من البشرةِ الميتةِ، فحُبيبات السُكَر مقَشِرٌ طبيعيٌ للبشرة، والليمون يُساعدُ في التخَلُصِ من البُقَعِ الداكنةِ، وشد البشرةِ، وإضفاء النضارة عليها. إزالة مستحضرات التجميل قبل النوم ويَنصَحُ الخبراء بالتنظيف العميق للبشرةِ قبل النومِ  وإزالة المكياج أو أي مستحضر وُضعَ مسبقاً، لأن البشرة بحاجَةٍ لتجديدِ خلاياها، وبحاجةٍ للتنفُسِ مثلنا تماماً. اقرأ أيضا: العناية في البشرة الجافة خلال فصل الشتاء علاج التهاب الوجه بعد التشقير فوائد حمض الفوليك للبشرة

علاج تهيج البشرة الحساسة

علاج تهيج البشرة الحساسة
بواسطة: - آخر تحديث: 26 يوليو، 2017

تهيج البشرة الحساسة مثل (إحمرار، و حروق، و تقَشُر، بالإضافَةِ إلى الحكَةِ) تُعَدُ مشكلةً يعاني منها الجميع على سواءِ اختلافِ أنواعِ بشراتِهم، مع العِلم أن (80%) من الأشخاص يعتقدون أنهم يُعانون من بَشرةٍ حساسة.

تهيج البشرة الحساسة

  • في الحقيقَةِ أنه ما بين (10-20)% من الأشخاصِ فقط من يُعانون من البشَرَةِ الحساسة جداً كحالةٍ مَرَضيَةٍ (كالربوِ، و الحمى، و تناولِ بعض الأطعمَةِ).
  • أما النسبة الباقية، تتحسس بشرتهم من تقلبات الطقسِ (كالحرارةِ، والبرودَةِ، والإجهادِ النفسي) وتُعتبَرُ حالة عَرَضية وتُشفى بسرعة.

أشكال تهيج البشرة الحساسة

إن تهيج البشرة يَنتج لجميع أنواع البشرة دون إستثناء كما ذكرنا سابقاً، وتظهر الأعراض إما على شكلِ (بثورٍ، أو حَكَّة، أو حروق، أو تَقَشر)، وينتج عنها بجميع الحالات احمرار للبشرة وتهَيج.

  • البثور، وتظهر لعِدَةِ عواملٍ إما الحمى الباطنية، أو الربو، أو استخدام مستحضرات غيرَ مناسبةٍ للبشرةِ.
  • الحَكة، وهي في أغلبِ الأحيان تَنتُج من تغَيُرِ الطقسِ، وخصوصاً في فصلِ الربيع وفترةِ نمو الزهور.
  • الحروق، وتَنتُج غالباً عن التعرضِ لساعاتٍ طويلةٍ لأشعةِ الشَمسِ المباشرةِ، أو بسبب البرودَةِ الشديدةِ، أو بسبب التعرُضِ للموادِ الكيميائيةِ.
  • التقشير، وهي نتيجة للحروق التي حَصَلَت مُسبقاً، فتبدأ البشرة بطردِ الطبقةِ الميتةِ التي تعلوها.

تُعتبرُ النساء أكثرَ بحثاً عن بَشَرَةٍ نقيةٍ مُفعمة بالحيويةِ، خالية من البثور، أو أي شيءٍ يُعَكِرُ صفائها، ولكن بعض الظروف قد تَحولُ دونَ حدوثِ ذلِكَ، فكيفَ يجبُ التعامل مع بشرتنا والمحافظةِ عليها بشكلٍ يومي.

طُرُق علاج تهيج البشرة الحساسة

شُرب الماء بشكلٍ منتظم

  • الماء يساعِدُ على نضارةِ البشرةِ.
  • يطرد السموم.
  • يحافظ على حيويتها.
  • يمنحها الرطوبة ويمنع جفافها.

الثلج
 يُنصَحُ دائماً بإستخدامِ مُكعبات الثلجِ بتمريرها على البشرةِ المُتهيجَةِ، فالثلج علاجٌ آمن لمنعِ ترهلات البشرة وإزالة التجاعيد، كما أن له دورٌ فعَّال في تضييق المسامات الواسعَةِ.

الغسول المرطب
استخدام الغسول المُرَطب الذي يمنعُ تراكم البكتيريا على بشَرَةِ الوجهِ.

الكريم المُرَطب
يُنصح بوضع كريم مُرطب ليلي ونهاري مناسب لنوع البشرة.

الحليب
يعتبر الحليب قناعاً فعالاً لتخفيف تَهيُجِ البشرةِ، كما ويمنحها نضارة وغذاء وإشراق.

البابونج
 قناعُ البابونج يُعَدُ مُستحضراً بديلاً لتنضيف البشرةِ بطريقةٍ طبيعية.

التقشير بالسُكَرِ والليمون
ويُنصح بتقشير البشرةِ مرةً بالأُسبوعِ للتخَلُصِ من البشرةِ الميتةِ، فحُبيبات السُكَر مقَشِرٌ طبيعيٌ للبشرة، والليمون يُساعدُ في التخَلُصِ من البُقَعِ الداكنةِ، وشد البشرةِ، وإضفاء النضارة عليها.

إزالة مستحضرات التجميل قبل النوم
ويَنصَحُ الخبراء بالتنظيف العميق للبشرةِ قبل النومِ  وإزالة المكياج أو أي مستحضر وُضعَ مسبقاً، لأن البشرة بحاجَةٍ لتجديدِ خلاياها، وبحاجةٍ للتنفُسِ مثلنا تماماً.

اقرأ أيضا:
العناية في البشرة الجافة خلال فصل الشتاء
علاج التهاب الوجه بعد التشقير
فوائد حمض الفوليك للبشرة