يعتبر العمود الفقري أحد أجزاء جسم الإنسان، ويتكون بشكل أساسي من مجموعة من الفقرات المصفة بشكل عامودي ويوجد فيما بينها قطع غضروفية تكون مستديرة في شكلها، وتؤدي حدوث الإصابة في أحد فقرات العمود الفقري أو أجزائه إلى حدوث خلل فيه وبالتالي حدوث تقوس في العمود الفقري وبالتالي تقليل كفائته وقدرته على أداء وظيفته في جسم الإنسان، وعادة ما يظهر الخلل في العمود الفقري على هيئة تعب عند الإنسان وصعوبة في التنفس، ويكون سبب ذلك هو أن جسم الإنسان في تركيبته تلتصق جميع أضلاع القفص الصدري مع العمود الفقري، أما عن تقوس الظهر فهو يعتبر أحد المشاكل التي تصيب العمود الفقري ويظهر على هيئة انحناء أو تحدب في العمود الفقري خاصة في المنطقة العلوية من الظهر، أي أن ظهر الإنسان يظهر كالسنام وهذا يحدث خلل في الشكل والوظيفة، ويمكن علاج ذلك بالطرق المختلفة، ومن أبرز هذه الطرق التمارين الرياضية، وسنتحدث في هذا المقال حول علاج تقوس الظهر بالتمارين. علاج تقوس الظهر بالتمارين التمرين الأول يقوم هذا التمرين على مبدأ الوقفة المستقيمة أو ما يسمى بوقفة وضع الاستعداد. بعد الوقوف بتلك الوضعية فإنه يتم القيام التمرين على وضع اليد أماماً وعالياً أيضاً. يتم القيام برفع اليد للأعلى مع إحداث تقدم في القدم اليمنى للأمام وفي ذات الوقت يتم إجراء انحناء للظهر للخلف وذلك بشكل مقوس. بعد ذلك يتم القيام بثني جذع الجسم للأمام، مع القيام بلصق أطراف الكف بشكل متناوب، بحيث أنه في المرة الأولي يتم لصقها بأصابع القدم، وفي المرة الأخرى يتم لصقها مع خلف الرجل الأمامية . بعد الانتهاء مما سبق يتم القيام بمد الجذع للأعلى، وفي ذات الوقت يتم القيام بضم الرجل من الخلف للأمام ومن ثم الرجوع إلى وضعية الاستعداد التي ابتدأ التمرين فيها. التمرين الثاني يتم القيام في البداية بالجثو على الركب ومن ثم يتم القيام بشبك اليدين خلف الرأس بحيث تصبح هذه الوضعية مشابهة لوضع الاستعداد في الجلوس. يتم القيام بثني الجذع للأمام وللأسفل بحيث يحدث تلامس بين الرأس والأرض. يتم القيام برفع الجذع للأعلى وذلك وصولاً إلى وضعية الاستعداد. بعد ذلك يتم القيام بثني الجذع للخلف وفي هذه الحالة يتم الميل بشكل خفيف. بعد ذلك يتم قيام الشخص بالرجوع إلى وضع الاستعداد. قد يواجه الشخص صعوبة في بداية ممارسة هذه التمارين، إلا أن الأمر سيصبح سهلاً بعد ذلك. تعتبر هذه التمارين سهلة الأداء إذا ما بدأ الشخص بممارستها مع بداية حدوث التقوس. تعتبر الصلاة أحد التمارين التي يتم من خلالها علاج تقوس الظهر.

علاج تقوس الظهر بالتمارين

علاج تقوس الظهر بالتمارين

بواسطة: - آخر تحديث: 11 يوليو، 2017

يعتبر العمود الفقري أحد أجزاء جسم الإنسان، ويتكون بشكل أساسي من مجموعة من الفقرات المصفة بشكل عامودي ويوجد فيما بينها قطع غضروفية تكون مستديرة في شكلها، وتؤدي حدوث الإصابة في أحد فقرات العمود الفقري أو أجزائه إلى حدوث خلل فيه وبالتالي حدوث تقوس في العمود الفقري وبالتالي تقليل كفائته وقدرته على أداء وظيفته في جسم الإنسان، وعادة ما يظهر الخلل في العمود الفقري على هيئة تعب عند الإنسان وصعوبة في التنفس، ويكون سبب ذلك هو أن جسم الإنسان في تركيبته تلتصق جميع أضلاع القفص الصدري مع العمود الفقري، أما عن تقوس الظهر فهو يعتبر أحد المشاكل التي تصيب العمود الفقري ويظهر على هيئة انحناء أو تحدب في العمود الفقري خاصة في المنطقة العلوية من الظهر، أي أن ظهر الإنسان يظهر كالسنام وهذا يحدث خلل في الشكل والوظيفة، ويمكن علاج ذلك بالطرق المختلفة، ومن أبرز هذه الطرق التمارين الرياضية، وسنتحدث في هذا المقال حول علاج تقوس الظهر بالتمارين.

علاج تقوس الظهر بالتمارين

التمرين الأول

  • يقوم هذا التمرين على مبدأ الوقفة المستقيمة أو ما يسمى بوقفة وضع الاستعداد.
  • بعد الوقوف بتلك الوضعية فإنه يتم القيام التمرين على وضع اليد أماماً وعالياً أيضاً.
  • يتم القيام برفع اليد للأعلى مع إحداث تقدم في القدم اليمنى للأمام وفي ذات الوقت يتم إجراء انحناء للظهر للخلف وذلك بشكل مقوس.
  • بعد ذلك يتم القيام بثني جذع الجسم للأمام، مع القيام بلصق أطراف الكف بشكل متناوب، بحيث أنه في المرة الأولي يتم لصقها بأصابع القدم، وفي المرة الأخرى يتم لصقها مع خلف الرجل الأمامية .
  • بعد الانتهاء مما سبق يتم القيام بمد الجذع للأعلى، وفي ذات الوقت يتم القيام بضم الرجل من الخلف للأمام ومن ثم الرجوع إلى وضعية الاستعداد التي ابتدأ التمرين فيها.

التمرين الثاني

  • يتم القيام في البداية بالجثو على الركب ومن ثم يتم القيام بشبك اليدين خلف الرأس بحيث تصبح هذه الوضعية مشابهة لوضع الاستعداد في الجلوس.
  • يتم القيام بثني الجذع للأمام وللأسفل بحيث يحدث تلامس بين الرأس والأرض.
  • يتم القيام برفع الجذع للأعلى وذلك وصولاً إلى وضعية الاستعداد.
  • بعد ذلك يتم القيام بثني الجذع للخلف وفي هذه الحالة يتم الميل بشكل خفيف.
  • بعد ذلك يتم قيام الشخص بالرجوع إلى وضع الاستعداد.
  • قد يواجه الشخص صعوبة في بداية ممارسة هذه التمارين، إلا أن الأمر سيصبح سهلاً بعد ذلك.
  • تعتبر هذه التمارين سهلة الأداء إذا ما بدأ الشخص بممارستها مع بداية حدوث التقوس.
  • تعتبر الصلاة أحد التمارين التي يتم من خلالها علاج تقوس الظهر.