البحث عن مواضيع

تتصل الأذنين بالأنف و الحنجرة عن طريق تجويف داخلي من أجل معادلة الضغط على جانبي طبلة الأذن، و في حال تعرض المرء للزكام فإنَّ هذا التجويف قد يتعرض للانسداد الكامل أو الجزئي مما يؤدي إلى تغير الضغط على جانبي طبلة الأذن، و بالتالي فإن المرء يشعر بضغط شديد داخل الأذنين كما تتعرض وظائف الأذن للتعطيل بشكل جزئي، فقد يعاني المرء من ضعف السمع أو الدوار، كما إنَّ السبب الرئيسي لانسداد التجويف الأنفي الأذني هي الإفرازات التي تنتج عن الإصابة بالزكام، ويمكن أن يحدث هذا الانسداد من جانب الأذن في حال تأثرها بالزكام، وبالتالي فإنَّ الحل الوحيد لهذه المشكلة هو إزالة هذه الإفرازات و يتم ذلك بعدة طرق، لذلك سنقدم طرق علاج انسداد الأذن بسبب الزكام خلال هذا المقال. علاج انسداد الأذن بسبب الزكام أولاً :- من أسهل الطرق لإزالة الانسداد هو شراء بخاخ أنفي يقم بإذابة الإفرازات و التخلص منها بشكل مؤقت لحين قيام الجسم بإفراز غيرها، ولكن لا يجوز استخدام هذه البخاخات لأكثر من ثلاثة أيام، و ذلك لكون مفعولها يصبح عكسي بعد مرور ثلاث أيام و بالتالي يزداد الانسداد سوءً. ثانياً :- الحركات الميكانيكية للأنف و الفك، و تتم هذه الحركات عن طريق مضغ علكة حيث أنَّ حركة الفك تساعد على تحرك افرازات التجويف الأنفي الأذني من مكانها، كما يمكن غلق الأنف و الفم و محاولة النفخ، ذلك من أجل ضغط التجويف و إزالة الإفرازات العالقة منه. ثالثاً :- التعرض للحرارة أو بخار الماء سواء عن طريق الاستحمام أو الساونا، حيث أنَّ الحرارة المرتفعة تعمل على إذابة هذه الإفرازات، و لكن بهذه الطريقة يحتاج المرء لإخراجها إما عن طريق الأنف أو عن طريق الفم. رابعاً:- استخدام أقراص مضادات التحسس، حيث أنَّها تعمل على منع الجسم من إفراز المزيد من المخاط، و لكن لها بعض الآثار الجانبية المزعجة مثل النعاس و الدوار و جفاف الأنف و الفم. نصائح للحد من الأعراض المزعجة يفضل تناول السوائل الساخنة بشكل مستمر و ذلك للمساعدة على إذابة المخاط و لتجنب جفاف التجويف الأنفي و الحلق. الحفاظ على وضعية الرأس للأعلى، و ذلك لكون خفض الرأس أو النظر للأسفل يزيد من شدة الضغط. من وظائف الأذن الأخرى التي تتأثر بسبب الانسداد هي التوازن، و ذلك يوصى تجنب الحركة المفاجئة و السريعة و خصوصاً عند التغير من وضعية الجلوس إلى الوقوف، و ذلك لتجنب الشعور بالدوار و السقوط. يفضل تجنب التدخين و القهوة و الكحول خلال فترة انسداد الاذنين. المراجع:  1   2

علاج انسداد الأذن بسبب الزكام

علاج انسداد الأذن بسبب الزكام
بواسطة: - آخر تحديث: 3 أغسطس، 2017

تتصل الأذنين بالأنف و الحنجرة عن طريق تجويف داخلي من أجل معادلة الضغط على جانبي طبلة الأذن، و في حال تعرض المرء للزكام فإنَّ هذا التجويف قد يتعرض للانسداد الكامل أو الجزئي مما يؤدي إلى تغير الضغط على جانبي طبلة الأذن، و بالتالي فإن المرء يشعر بضغط شديد داخل الأذنين كما تتعرض وظائف الأذن للتعطيل بشكل جزئي، فقد يعاني المرء من ضعف السمع أو الدوار، كما إنَّ السبب الرئيسي لانسداد التجويف الأنفي الأذني هي الإفرازات التي تنتج عن الإصابة بالزكام، ويمكن أن يحدث هذا الانسداد من جانب الأذن في حال تأثرها بالزكام، وبالتالي فإنَّ الحل الوحيد لهذه المشكلة هو إزالة هذه الإفرازات و يتم ذلك بعدة طرق، لذلك سنقدم طرق علاج انسداد الأذن بسبب الزكام خلال هذا المقال.

علاج انسداد الأذن بسبب الزكام

  • أولاً :-
    من أسهل الطرق لإزالة الانسداد هو شراء بخاخ أنفي يقم بإذابة الإفرازات و التخلص منها بشكل مؤقت لحين قيام الجسم بإفراز غيرها، ولكن لا يجوز استخدام هذه البخاخات لأكثر من ثلاثة أيام، و ذلك لكون مفعولها يصبح عكسي بعد مرور ثلاث أيام و بالتالي يزداد الانسداد سوءً.
  • ثانياً :-
    الحركات الميكانيكية للأنف و الفك، و تتم هذه الحركات عن طريق مضغ علكة حيث أنَّ حركة الفك تساعد على تحرك افرازات التجويف الأنفي الأذني من مكانها، كما يمكن غلق الأنف و الفم و محاولة النفخ، ذلك من أجل ضغط التجويف و إزالة الإفرازات العالقة منه.
  • ثالثاً :-
    التعرض للحرارة أو بخار الماء سواء عن طريق الاستحمام أو الساونا، حيث أنَّ الحرارة المرتفعة تعمل على إذابة هذه الإفرازات، و لكن بهذه الطريقة يحتاج المرء لإخراجها إما عن طريق الأنف أو عن طريق الفم.
  • رابعاً:-
    استخدام أقراص مضادات التحسس، حيث أنَّها تعمل على منع الجسم من إفراز المزيد من المخاط، و لكن لها بعض الآثار الجانبية المزعجة مثل النعاس و الدوار و جفاف الأنف و الفم.

نصائح للحد من الأعراض المزعجة

  • يفضل تناول السوائل الساخنة بشكل مستمر و ذلك للمساعدة على إذابة المخاط و لتجنب جفاف التجويف الأنفي و الحلق.
  • الحفاظ على وضعية الرأس للأعلى، و ذلك لكون خفض الرأس أو النظر للأسفل يزيد من شدة الضغط.
  • من وظائف الأذن الأخرى التي تتأثر بسبب الانسداد هي التوازن، و ذلك يوصى تجنب الحركة المفاجئة و السريعة و خصوصاً عند التغير من وضعية الجلوس إلى الوقوف، و ذلك لتجنب الشعور بالدوار و السقوط.
  • يفضل تجنب التدخين و القهوة و الكحول خلال فترة انسداد الاذنين.

المراجع:  1   2