الكلاميديا الكلاميديا chlamydia هو أحد الأمراض المنقولة جنسيًا والتي تسبّبه بكتيريا، وتنتقل هذه البكتيريا عبر الاتصال الجنسيّ المباشر مع شخصٍ مصاب، وبشكلٍ عام لا تظهر أي أعراض على المصاب في مراحل الإصابة المبكرة، لذلك فهو يسمى بالمرض الصامت أو المتدثرة، ولكن فيما بعد ستؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، لذلك يجب تلقي العلاج بشكلٍ مباشر، ويتم علاج الكلاميديا عبر تلقي المضادات الحيويّة عن طريق الفم، ولكن يوجد أيضًا بعض العلاجات المنزلية التي تعمل على القضاء على البكتيريا، ومن هذه الطرق هي علاج الكلاميديا بالثوم، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن علاج الكلاميديا بالثوم وعن أبرز العلاجات الشعبية المستخدمة في علاج الكلاميديا. علاج الكلاميديا بالثوم منذ القدم تم استخدام الثوم في علاج أمراض القلب والالتهابات المختلفة، وقد تم أيضًا علاج الكلاميديا بالثوم بعدما تم اكتشاف خواصه القوية المضادة للبكتيريا والفيروسات، وحسب الدراسات الطبية التي أُجريت على الثوم فقد تبين أنه يحتوي على مادة الأليسين، وهي التي تُكسبه خواصه المضادة للالتهابات، ويتم علاج الكلاميديا بالثوم كما يأتي: للحصول على أفضل النتائج يجب تناول فصين من الثوم على الريق صباحًا بانتظام، إلى جانب تناول فصين من الثوم قبل النوم. بجب إدخال الثوم في النظام الغذائي ويُفضل الثوم النيء، فهذا يعزز ويقوي الجهاز المناعي ويساعد في القضاء على الكلاميديا. يجب الاستمرار على تناول الثوم حتى بعد التماثل للشفاء؛ لتفادي عودة العدوى. بشكلٍ عام تستغرق العلاجات الطبيعية وقتًا أطول، لذلك يجب الاستمرار عليها لفترة طويلة للحصول على أفضل النتائج. علاج الكلاميديا بالأعشاب يلجأ العديد من الأشخاص إلى العلاجات المنزلية والعلاج بالأعشاب عند الإصابة بالكلاميديا وهذا لعدة أسباب، وأبرزها هو لعدم وجود آثار جانبية ضارة لاستخدامها ولتوفرها وسهولة استخدامها، ومن أبرز الأعشاب المستخدمة في علاج الكلاميديا: عشبة خاتم الذهب: وهي نبات عشبيّ معمر يعد من أقوى المضادات الحيوية ويعمل على تنشيط المناعة وتقويته، وقد وُجد أنه يحد من أعراض الإصابة بالكلاميديا ويسرع الشفاء، ولكن يجب التنويه إلى أنه لا يجب تناول هذه العشبة لأكثر من ثلاثة أسابيع متتالية. نبتة زهرة القمح: وهي تستخدم على نطاقٍ واسع في علاج السعال والتهاب الحلق والتهاب المفاصل، كما وُجد أنَّ له خصائصَ تقضي على الأمراض المنقولة جنسيًا مثل: السيلان والكلاميديا، وللحصول على أفضل النتائج يجب تناول ١٠ملغم لكل ١٠٠ كغم وزن من الجسم لمدة عشر أيامٍ متتالية. منتجات البروبيوتيك: وهي عبارة عن منتجات تحتوي على بكتيريا نافعة، ومن هذه المنتجات حليب الماعز والألبان الطازجة، وقد وُجد أن إدخالها في النظام الغذائي يحسن من مقاومة الجسم للأمراض ويعزز المناعة.  

علاج الكلاميديا بالثوم

علاج الكلاميديا بالثوم

بواسطة: - آخر تحديث: 2 مايو، 2018

الكلاميديا

الكلاميديا chlamydia هو أحد الأمراض المنقولة جنسيًا والتي تسبّبه بكتيريا، وتنتقل هذه البكتيريا عبر الاتصال الجنسيّ المباشر مع شخصٍ مصاب، وبشكلٍ عام لا تظهر أي أعراض على المصاب في مراحل الإصابة المبكرة، لذلك فهو يسمى بالمرض الصامت أو المتدثرة، ولكن فيما بعد ستؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة، لذلك يجب تلقي العلاج بشكلٍ مباشر، ويتم علاج الكلاميديا عبر تلقي المضادات الحيويّة عن طريق الفم، ولكن يوجد أيضًا بعض العلاجات المنزلية التي تعمل على القضاء على البكتيريا، ومن هذه الطرق هي علاج الكلاميديا بالثوم، وفي هذا المقال سيتم التحدث عن علاج الكلاميديا بالثوم وعن أبرز العلاجات الشعبية المستخدمة في علاج الكلاميديا.

علاج الكلاميديا بالثوم

منذ القدم تم استخدام الثوم في علاج أمراض القلب والالتهابات المختلفة، وقد تم أيضًا علاج الكلاميديا بالثوم بعدما تم اكتشاف خواصه القوية المضادة للبكتيريا والفيروسات، وحسب الدراسات الطبية التي أُجريت على الثوم فقد تبين أنه يحتوي على مادة الأليسين، وهي التي تُكسبه خواصه المضادة للالتهابات، ويتم علاج الكلاميديا بالثوم كما يأتي:

  • للحصول على أفضل النتائج يجب تناول فصين من الثوم على الريق صباحًا بانتظام، إلى جانب تناول فصين من الثوم قبل النوم.
  • بجب إدخال الثوم في النظام الغذائي ويُفضل الثوم النيء، فهذا يعزز ويقوي الجهاز المناعي ويساعد في القضاء على الكلاميديا.
  • يجب الاستمرار على تناول الثوم حتى بعد التماثل للشفاء؛ لتفادي عودة العدوى.
  • بشكلٍ عام تستغرق العلاجات الطبيعية وقتًا أطول، لذلك يجب الاستمرار عليها لفترة طويلة للحصول على أفضل النتائج.

علاج الكلاميديا بالأعشاب

يلجأ العديد من الأشخاص إلى العلاجات المنزلية والعلاج بالأعشاب عند الإصابة بالكلاميديا وهذا لعدة أسباب، وأبرزها هو لعدم وجود آثار جانبية ضارة لاستخدامها ولتوفرها وسهولة استخدامها، ومن أبرز الأعشاب المستخدمة في علاج الكلاميديا:

  • عشبة خاتم الذهب: وهي نبات عشبيّ معمر يعد من أقوى المضادات الحيوية ويعمل على تنشيط المناعة وتقويته، وقد وُجد أنه يحد من أعراض الإصابة بالكلاميديا ويسرع الشفاء، ولكن يجب التنويه إلى أنه لا يجب تناول هذه العشبة لأكثر من ثلاثة أسابيع متتالية.
  • نبتة زهرة القمح: وهي تستخدم على نطاقٍ واسع في علاج السعال والتهاب الحلق والتهاب المفاصل، كما وُجد أنَّ له خصائصَ تقضي على الأمراض المنقولة جنسيًا مثل: السيلان والكلاميديا، وللحصول على أفضل النتائج يجب تناول ١٠ملغم لكل ١٠٠ كغم وزن من الجسم لمدة عشر أيامٍ متتالية.
  • منتجات البروبيوتيك: وهي عبارة عن منتجات تحتوي على بكتيريا نافعة، ومن هذه المنتجات حليب الماعز والألبان الطازجة، وقد وُجد أن إدخالها في النظام الغذائي يحسن من مقاومة الجسم للأمراض ويعزز المناعة.