تعرف الشوكة العظمية على أنها ظهور بروز عظمي فى باطن قدم الإنسان وهذا ما يؤدي إلى شعور الإنسان بالألم الشديد، إضافة إلى أنها تقف عائقاً بحيث تمنع الإنسان من الحركة وتحول دون قيامه بمهامه اليومية وواجباته، وعادة ما تظهر الشوكة العظمية نتيجة الإجهاد والضغط المستمر الذي تتعرض له القدم خاصة مشط الرجل، وقد يحدث نتيجة عدم ممارسة التمارين الرياضية أو عدم ارتداء الأحذية المناسبة أو عند الوقوف لفترات طويلة من الزمن، وهذه الأسباب كلها تسبب حدوث الالتهابات الشديدة في الأربطة التي تقوم بسند باطن القدم، ومع تكرار حدوثها فإنها تسبب ظهور البروز العظمي، وعادة ما يزداد الشعور بالألم بسببها عند الإنسان عند استيقاظه من النوم، ويتم تشخيص حالته عن طريق إجراء مجموعة من الفخوصات وإخضاعة لإجراء أشعة إكس، ويتم العلاج بالطرق المختلفة والتي من أبرزها الموجات التصادمية، وسنعرض في هذا المقال المعلومات حول علاج الشوكة العظمية بالموجات التصادمية. علاج الشوكة العظمية بالموجات التصادمية تعتبر تقنية الموجات التصادمية أحد التقنيات المستخدمة في علاج الشوكة العظمية. في البداية فإنه يتم إخضاع المريض لمجموعة من العلاجات فإذا لم يفلح العلاج باستخدامها فإنه يتم التوجه إلى تقنية الموجات التصادمية. من أبرز العلاجات المستخدمة للشوكة العظمية قبل تقنية الموجات التصادمية: إخضاع المريض لجلسات العلاج الطبيعي، وإجراء مساج عميق للقدم، وممارسة التمارين الرياضية، إضافة إلى القيام بإجراء كمادات من الثلج. تبلغ نسبة نجاح علاج الشوكة العظمية باستخدام الموجات التصادمية حوالي خمسة وتسعين بالمائة. إن الأمواج التصادمية المستخدمة في علاج الشوكة العظمية إما أن تكون low energy أو أن تكون  high energy. في حالة استخدام الموجات low energy، فإنها تكون غير مؤلمة، أما  high energy فهي مؤلمة. تعطى الموجات low energy على عدد من الجلسات يتراوح بين الثلاث إلى خمس جلسات لكل قدم. تبلغ مدة العلاج في كل جلسة من الجلسات حوالي عشر دقائق. تبلغ تكلفة الجلسة الواحدة حوالي مائة وعشرين دولار تقريباً. يلاحظ حدوث تحسن بعد الجلسة الأولى، حيث تصل نسبة التحسن إلى حوالي ثلاثين بالمائة. من الأثار الجانبية لهذه التقنية الشعور بالتنميل والألم الخفيف بعد كل جلسة. تقوم هذه الموجات في مبدأ عملها على إحداث رضوض خفيفة على المنطقة وهذا بدوره يسبب زيادة في تدفق الدم في هذه المنطقة. في حال فشل الموجات التصادمية في علاج الشوكة العظمية فإنه يتم القيام بحقن حقنة موضعية في باطن الكعب. إذا لم تفلح الحقنة الموضعية في علاج الشوكة العظمية فإنه يتم الجوء إلى العلاج بالجراحة، ويكون ذلك في حالات نادرة للغاية. يجب الاستمرار بالعلاج ومراجعة الطبيب بشكل مستمر تجنباً لحدوث أي مضاعفات في حالة المريض.

علاج الشوكة العظمية بالموجات التصادمية

علاج الشوكة العظمية بالموجات التصادمية

بواسطة: - آخر تحديث: 19 سبتمبر، 2017

تعرف الشوكة العظمية على أنها ظهور بروز عظمي فى باطن قدم الإنسان وهذا ما يؤدي إلى شعور الإنسان بالألم الشديد، إضافة إلى أنها تقف عائقاً بحيث تمنع الإنسان من الحركة وتحول دون قيامه بمهامه اليومية وواجباته، وعادة ما تظهر الشوكة العظمية نتيجة الإجهاد والضغط المستمر الذي تتعرض له القدم خاصة مشط الرجل، وقد يحدث نتيجة عدم ممارسة التمارين الرياضية أو عدم ارتداء الأحذية المناسبة أو عند الوقوف لفترات طويلة من الزمن، وهذه الأسباب كلها تسبب حدوث الالتهابات الشديدة في الأربطة التي تقوم بسند باطن القدم، ومع تكرار حدوثها فإنها تسبب ظهور البروز العظمي، وعادة ما يزداد الشعور بالألم بسببها عند الإنسان عند استيقاظه من النوم، ويتم تشخيص حالته عن طريق إجراء مجموعة من الفخوصات وإخضاعة لإجراء أشعة إكس، ويتم العلاج بالطرق المختلفة والتي من أبرزها الموجات التصادمية، وسنعرض في هذا المقال المعلومات حول علاج الشوكة العظمية بالموجات التصادمية.

علاج الشوكة العظمية بالموجات التصادمية

  • تعتبر تقنية الموجات التصادمية أحد التقنيات المستخدمة في علاج الشوكة العظمية.
  • في البداية فإنه يتم إخضاع المريض لمجموعة من العلاجات فإذا لم يفلح العلاج باستخدامها فإنه يتم التوجه إلى تقنية الموجات التصادمية.
  • من أبرز العلاجات المستخدمة للشوكة العظمية قبل تقنية الموجات التصادمية: إخضاع المريض لجلسات العلاج الطبيعي، وإجراء مساج عميق للقدم، وممارسة التمارين الرياضية، إضافة إلى القيام بإجراء كمادات من الثلج.
  • تبلغ نسبة نجاح علاج الشوكة العظمية باستخدام الموجات التصادمية حوالي خمسة وتسعين بالمائة.
  • إن الأمواج التصادمية المستخدمة في علاج الشوكة العظمية إما أن تكون low energy أو أن تكون  high energy.
  • في حالة استخدام الموجات low energy، فإنها تكون غير مؤلمة، أما  high energy فهي مؤلمة.
  • تعطى الموجات low energy على عدد من الجلسات يتراوح بين الثلاث إلى خمس جلسات لكل قدم.
  • تبلغ مدة العلاج في كل جلسة من الجلسات حوالي عشر دقائق.
  • تبلغ تكلفة الجلسة الواحدة حوالي مائة وعشرين دولار تقريباً.
  • يلاحظ حدوث تحسن بعد الجلسة الأولى، حيث تصل نسبة التحسن إلى حوالي ثلاثين بالمائة.
  • من الأثار الجانبية لهذه التقنية الشعور بالتنميل والألم الخفيف بعد كل جلسة.
  • تقوم هذه الموجات في مبدأ عملها على إحداث رضوض خفيفة على المنطقة وهذا بدوره يسبب زيادة في تدفق الدم في هذه المنطقة.
  • في حال فشل الموجات التصادمية في علاج الشوكة العظمية فإنه يتم القيام بحقن حقنة موضعية في باطن الكعب.
  • إذا لم تفلح الحقنة الموضعية في علاج الشوكة العظمية فإنه يتم الجوء إلى العلاج بالجراحة، ويكون ذلك في حالات نادرة للغاية.
  • يجب الاستمرار بالعلاج ومراجعة الطبيب بشكل مستمر تجنباً لحدوث أي مضاعفات في حالة المريض.