الشقيقة علاج الشقيقة متعدد إما بالعلاج الدوائي أو الطبيعي وذلك لتقلل من الآلام التي يتعرض لها المريض عند حدوث نوبة الشقيقة، والشقيقة هي عبارة عن صداع شديد يُصاب به المريض مع نبض داخل الرأس حيث يسبقها حالة تسمى الأورا وهو إحساس بدخول نوبة الشقيقة  والتي تكون على هيئة ومض الضوء وتشويش في الرؤية، وقد تستمر النوبة لمدة نصف ساعة أو ساعة أو مجموعة من الساعات وقد تصل النوبة الواحدة إلى ثلاثة أيام،  ولا يعتبر كل صداع نوع من أنواع الشقيقة، وقد تطورت في العقد الأخير أساليب التعامل مع مرض الشقيقة، مع العلم أنه لا يوجد علاج شافٍ لهذا المرض. تشخيص الشقيقة يقوم الطبيب بالحوار مع المريض عن الأعراض التي يشعر بها والزمن المترافق معها ومدة امتداده. يوصي الطبيب بالقيام بمجموعة من الفحوصات والأشعة مثل التصوير المقطعي المحوسب. تصوير المريض بالرنين المغناطيسي. القيام باختبار البرزل القطني. أسباب الشقيقة التعرض للأضواء العالية. تغييرات في عمل عصب الثلاثي التوائم. شم روائح نفاذة مثل العطور. القلق والتوتر والعصبية. زيادة في ممارسة التمارين الرياضية. العامل الوراثي له دور كبير في الإصابة بالشقيقة.  التدخين وشرب المشروبات الكحولية بإفراط. الإكثار من تناول الشوكولاتة. التعرض للبرد والتقلبات الجوية. تناول أنواع معينة من الطعام مثل الأجبان. أعراض الشقيقة الدوار وعدم وضوح في الرؤية. الغثيان ولكن دون تقيؤ. انزعاج من الأصوات والألوان. ألم في أحد شقي الرأس. الإمساك. دخول المريض في حالة الاكتئاب. تشويش في حالة القيام بالعمل الروتيني. التلعثم في الكلام. الوهن وضعف في الأطراف. الرغبة في تناول الطعام وخاصةً الحلويات. الشعور بالوخز في الأطراف مع وجود حكة. علاج الشقيقة يعطى المريض مجموعة من المسكنات مثل الأسبرين والبراسيتامول. إعطاء أدوية وقائية من نوبة الشقيقة. أدوية مضادة للاكتئاب والاختلاج. يصف الطبيب أدوية مانعة للغثيان ومهدئة للأعصاب. التدخل الجراحي حيث يتم ربط الشريان المسؤول عن آلام الشقيقة. شرب الزنجبيل لأنه يقلل من الغثيان الذي يصحب نوبات الشقيقة. قيام المريض بتدفئة الجسم وتبريد الرأس. استنشاق النعناع يعمل على تخفيف آلام الصداع. الوقاية من الشقيقة ممارسة الرياضة بشكل معتدل. تناول كميات كبيرة من المياه. تناول الطعام الصحي والابتعاد عن المكسرات. الامتناع عن أي محفزات للشقيقة مثل الروائح. أخذ كميات معتدلة من السكريات والبروتين. تنظيم مواعيد النوم. تناول الوجبات الثلاث ولكن على أن تحتوي كميات قليلة من الطعام. السيطرة على معدل الأستروجين في جسم الأنثى. الابتعاد عن الأماكن التي ترتفع فيها درجات الحرارة. المراجع: 1

علاج الشقيقة

علاج الشقيقة

بواسطة: - آخر تحديث: 4 يناير، 2018

الشقيقة

علاج الشقيقة متعدد إما بالعلاج الدوائي أو الطبيعي وذلك لتقلل من الآلام التي يتعرض لها المريض عند حدوث نوبة الشقيقة، والشقيقة هي عبارة عن صداع شديد يُصاب به المريض مع نبض داخل الرأس حيث يسبقها حالة تسمى الأورا وهو إحساس بدخول نوبة الشقيقة  والتي تكون على هيئة ومض الضوء وتشويش في الرؤية، وقد تستمر النوبة لمدة نصف ساعة أو ساعة أو مجموعة من الساعات وقد تصل النوبة الواحدة إلى ثلاثة أيام،  ولا يعتبر كل صداع نوع من أنواع الشقيقة، وقد تطورت في العقد الأخير أساليب التعامل مع مرض الشقيقة، مع العلم أنه لا يوجد علاج شافٍ لهذا المرض.

تشخيص الشقيقة

  • يقوم الطبيب بالحوار مع المريض عن الأعراض التي يشعر بها والزمن المترافق معها ومدة امتداده.
  • يوصي الطبيب بالقيام بمجموعة من الفحوصات والأشعة مثل التصوير المقطعي المحوسب.
  • تصوير المريض بالرنين المغناطيسي.
  • القيام باختبار البرزل القطني.

أسباب الشقيقة

  • التعرض للأضواء العالية.
  • تغييرات في عمل عصب الثلاثي التوائم.
  • شم روائح نفاذة مثل العطور.
  • القلق والتوتر والعصبية.
  • زيادة في ممارسة التمارين الرياضية.
  • العامل الوراثي له دور كبير في الإصابة بالشقيقة.
  •  التدخين وشرب المشروبات الكحولية بإفراط.
  • الإكثار من تناول الشوكولاتة.
  • التعرض للبرد والتقلبات الجوية.
  • تناول أنواع معينة من الطعام مثل الأجبان.

أعراض الشقيقة

  • الدوار وعدم وضوح في الرؤية.
  • الغثيان ولكن دون تقيؤ.
  • انزعاج من الأصوات والألوان.
  • ألم في أحد شقي الرأس.
  • الإمساك.
  • دخول المريض في حالة الاكتئاب.
  • تشويش في حالة القيام بالعمل الروتيني.
  • التلعثم في الكلام.
  • الوهن وضعف في الأطراف.
  • الرغبة في تناول الطعام وخاصةً الحلويات.
  • الشعور بالوخز في الأطراف مع وجود حكة.

علاج الشقيقة

  • يعطى المريض مجموعة من المسكنات مثل الأسبرين والبراسيتامول.
  • إعطاء أدوية وقائية من نوبة الشقيقة.
  • أدوية مضادة للاكتئاب والاختلاج.
  • يصف الطبيب أدوية مانعة للغثيان ومهدئة للأعصاب.
  • التدخل الجراحي حيث يتم ربط الشريان المسؤول عن آلام الشقيقة.
  • شرب الزنجبيل لأنه يقلل من الغثيان الذي يصحب نوبات الشقيقة.
  • قيام المريض بتدفئة الجسم وتبريد الرأس.
  • استنشاق النعناع يعمل على تخفيف آلام الصداع.

الوقاية من الشقيقة

  • ممارسة الرياضة بشكل معتدل.
  • تناول كميات كبيرة من المياه.
  • تناول الطعام الصحي والابتعاد عن المكسرات.
  • الامتناع عن أي محفزات للشقيقة مثل الروائح.
  • أخذ كميات معتدلة من السكريات والبروتين.
  • تنظيم مواعيد النوم.
  • تناول الوجبات الثلاث ولكن على أن تحتوي كميات قليلة من الطعام.
  • السيطرة على معدل الأستروجين في جسم الأنثى.
  • الابتعاد عن الأماكن التي ترتفع فيها درجات الحرارة.

المراجع: 1