السنط السنط عبارة عن أجزاء جلدية زائدة تنمو بسبب إصابة الجلد بفايروس يسمى Human papillomavirus، والذي له عدة أنواع تزيد عن ١٠٠ نوع أربعين منها تنتقل تناسليًا، ومن الممكن أن تحدث الإصابة في أي مرحلة عمرية إلا أنه أكثر شيوعًا عند البالغين، ومعظم الإصابات هي غير معدية من شخصٍ لآخر إلا أنَّ الإصابة بالسنط في المناطق التناسلية سريعة العدوى، ويختلف شكل وحجم السنط باختلاف نوع الفايروس المسبب للإصابة ومكانها، وفي هذا المقال سنتحدث عن أنواع السنط وكيفية تشخيصه وطرق علاج السنط. أنواع السنط السنط العادي أو المسمى بعين السمكة، وهو من أكثر الأنواع شيوعًا وخاصة عند الأطفال تحت سن 12، ومن الممكن أن يظهر في كل أجزاء الجسم بلا استثناء وغالبًا ما يظهر في أصابع اليدين أو الركبتين، وغالبًا ما تكون الزوائد الجلدية صغيرة ومتعددة بلون الجلد أو باللون البني وتكون مرتفعة قليلًا عن الجلد وبشكلٍ مستوي. السنط المسطَّح، وهذا النوع من أكثر الأنواع انتشارًا ويظهر غالبًا في الوجه وظهر اليدين والقدمين وقد يظهر بأعداد صغيرة أو كبيرة جدًا. سنط باطن القدم، وهذا النوع يظهر في باطن القدم وغالبًا ما تظهر واحدة أو اثنتين فقط ويتميز بالألم الشديد، وقد تعوق المشي أو ممارسة الرياضية، وأبرز أسبابها المشي حافيًا على الشاطئ وفي أماكن السباحة. السنط التناسلي، وينتقل عن طريق التناسل ويصيب الأعضاء التناسلية وما حولها، فعند المرأة يصيب عنق الرحم والمهبل أما عند الرجل فتصيب مجرى البول والقضيب. تشخيص السنط بشكلٍ عام يعد تشخيص السنط سهلًا، ويقوم الطبيب بتشخيصه بعدة طرق أبرزها: الفحص السريري للزوائد الجلدية، لمعرفة مكانها وعددها وحجمها وملاحظة أي تغيرات غير طبيعية في الجلد في المنطقة المصابة. كشط الجزء العلوي من الزوائد الجلدية؛ للتحقق من وجود أي لون غامق في طبقة الجلد السفلية والتي تعد شائعة عند الإصابة بالسنط. إزالة جزء صغير من الزوائد الجلدية وفحصها في المختبر لاستثناء الأمراض الجلدية والسرطانية الأخرى. علاج السنط يعتمد علاج السنط على نوع الإصابة ومكانها وعلى طول الفترة الزمنية للإصابة، ومعظم حالات الإصابة بالسنط تختفي خلال عامين من ظهورها بشكلٍ تلقائي، ومن طرق علاج السنط: العلاج باللصقات الطبية التي تحتوي على حامض السليسيلك واللكتيك، فهي تساعد على علاج السنط والتخلص من الزوائد الجلدية وتجعل سطح الجلد أملس. العلاج بسائل النيتروجين، فيقوم الطبيب بتجميد الزوائد الجلدية باستخدام سائل النيتروجين ولكن يلزم إعادة الجلسة العلاجية بعد أسبوعين إلى ثلاثة؛ للتأكد من اختفاء الزوائد الجلدية بشكلٍ تام. العلاج بالليزر، وهي من الطرق الحديثة للتخلص من الزوائد الجلدية ولكن يبقى آثار على الجلد بعد العلاج. العلاج بالكي الكهربائي، وهو من أكثر طرق العلاج انتشارًا فيقوم الطبيب بالكي الكهربائي للزوائد الجلدية ولكن تحت التخدير الموضعي. العلاج بالخل المركز ٣٠٪ أو بروح الخل، وهي من طرق العلاج التقليدي والمستخدمة منذ القدم، فيتم دهن الزوائد الجلدية بالخل مرتين يوميًا.

علاج السنط

علاج السنط

بواسطة: - آخر تحديث: 5 مارس، 2018

السنط

السنط عبارة عن أجزاء جلدية زائدة تنمو بسبب إصابة الجلد بفايروس يسمى Human papillomavirus، والذي له عدة أنواع تزيد عن ١٠٠ نوع أربعين منها تنتقل تناسليًا، ومن الممكن أن تحدث الإصابة في أي مرحلة عمرية إلا أنه أكثر شيوعًا عند البالغين، ومعظم الإصابات هي غير معدية من شخصٍ لآخر إلا أنَّ الإصابة بالسنط في المناطق التناسلية سريعة العدوى، ويختلف شكل وحجم السنط باختلاف نوع الفايروس المسبب للإصابة ومكانها، وفي هذا المقال سنتحدث عن أنواع السنط وكيفية تشخيصه وطرق علاج السنط.

أنواع السنط

  • السنط العادي أو المسمى بعين السمكة، وهو من أكثر الأنواع شيوعًا وخاصة عند الأطفال تحت سن 12، ومن الممكن أن يظهر في كل أجزاء الجسم بلا استثناء وغالبًا ما يظهر في أصابع اليدين أو الركبتين، وغالبًا ما تكون الزوائد الجلدية صغيرة ومتعددة بلون الجلد أو باللون البني وتكون مرتفعة قليلًا عن الجلد وبشكلٍ مستوي.
  • السنط المسطَّح، وهذا النوع من أكثر الأنواع انتشارًا ويظهر غالبًا في الوجه وظهر اليدين والقدمين وقد يظهر بأعداد صغيرة أو كبيرة جدًا.
  • سنط باطن القدم، وهذا النوع يظهر في باطن القدم وغالبًا ما تظهر واحدة أو اثنتين فقط ويتميز بالألم الشديد، وقد تعوق المشي أو ممارسة الرياضية، وأبرز أسبابها المشي حافيًا على الشاطئ وفي أماكن السباحة.
  • السنط التناسلي، وينتقل عن طريق التناسل ويصيب الأعضاء التناسلية وما حولها، فعند المرأة يصيب عنق الرحم والمهبل أما عند الرجل فتصيب مجرى البول والقضيب.

تشخيص السنط

بشكلٍ عام يعد تشخيص السنط سهلًا، ويقوم الطبيب بتشخيصه بعدة طرق أبرزها:

  • الفحص السريري للزوائد الجلدية، لمعرفة مكانها وعددها وحجمها وملاحظة أي تغيرات غير طبيعية في الجلد في المنطقة المصابة.
  • كشط الجزء العلوي من الزوائد الجلدية؛ للتحقق من وجود أي لون غامق في طبقة الجلد السفلية والتي تعد شائعة عند الإصابة بالسنط.
  • إزالة جزء صغير من الزوائد الجلدية وفحصها في المختبر لاستثناء الأمراض الجلدية والسرطانية الأخرى.

علاج السنط

يعتمد علاج السنط على نوع الإصابة ومكانها وعلى طول الفترة الزمنية للإصابة، ومعظم حالات الإصابة بالسنط تختفي خلال عامين من ظهورها بشكلٍ تلقائي، ومن طرق علاج السنط:

  • العلاج باللصقات الطبية التي تحتوي على حامض السليسيلك واللكتيك، فهي تساعد على علاج السنط والتخلص من الزوائد الجلدية وتجعل سطح الجلد أملس.
  • العلاج بسائل النيتروجين، فيقوم الطبيب بتجميد الزوائد الجلدية باستخدام سائل النيتروجين ولكن يلزم إعادة الجلسة العلاجية بعد أسبوعين إلى ثلاثة؛ للتأكد من اختفاء الزوائد الجلدية بشكلٍ تام.
  • العلاج بالليزر، وهي من الطرق الحديثة للتخلص من الزوائد الجلدية ولكن يبقى آثار على الجلد بعد العلاج.
  • العلاج بالكي الكهربائي، وهو من أكثر طرق العلاج انتشارًا فيقوم الطبيب بالكي الكهربائي للزوائد الجلدية ولكن تحت التخدير الموضعي.
  • العلاج بالخل المركز ٣٠٪ أو بروح الخل، وهي من طرق العلاج التقليدي والمستخدمة منذ القدم، فيتم دهن الزوائد الجلدية بالخل مرتين يوميًا.