البحث عن مواضيع

يعد البصل من الخضار التي يكثر استخدامها في المطبخ العربي والعالمي سواءً بشكله النيء أو بإضافته للطعام لزيادة لذته وطعمه الشهي، وبالإضافة إلى ذلك فله الكثير من الخصائص العلاجية في كثير من الحالات المرضية نظراً لاحتوائها على كميةٍ كبيرةٍ من فيتامين سي، وحمض الفوليك، والأملاح المعدنية مثل الكالسيوم والحديد، والبروتينات، وكميةً كبيرةً من الألياف، ويعد مطهراً للجسم من الفيروسات والجراثيم، وهو مضاد حيوي طبيعي، ويمكن الاستفادة منه عن طريق تناوله أو استخدامه خارجياً، وسنقدم طريقة علاج السخونة عند الأطفال بالبصل خلال هذا المقال. علاج السخونة عند الأطفال بالبصل ترتفع درجة حرارة الأطفال عند تعرضهم للإصابة بالفيروسات والجراثيم، فيبدأ جهاز المناعة بمهاجمة هذه الفيروسات والجراثيم مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم كاملاً، والأطفال يعدون أكثر الفئات العمرية تعرضاً للأمراض وارتفاع درجة الحرارة، ولهذا الارتفاع في درجة حرارة الجسم آثاراً ضارةً على الدماغ إذا لم يتم التحكم بها وخفضها بالسرعة الممكنة، ومن الطرق الطبيعية لخفض الحرارة استخدام البصل ويكون ذلك كالتالي: أحضر بصلةً ذات حجمٍ كبيرٍ من النوع الجيد الغير مصاب بالضرر، ثم قطعها إلى شرائح. ثبت شرائح البصل أسفل قدم الطفل المصاب، ثم ألبسه جوارب قطنية ذات لونٍ أبيض، ثم إترك الطفل لينام لصباح اليوم التالي. عند إزالة الجوارب ستلاحظ أن لون شرائح البصل قد أخذت اللون الأسود بسبب امتصاصها للجراثيم والفيروسات المسببة لارتفاع الحرارة. طرق أخرى لخفض حرارة الأطفال وضع الطفل في مكانٍ جيد التهوية، والمحافظة على ارتدائه للملابس الخفيفة. غمس قطعةٍ من القماش في الماء الفاتر ووضعها على الجبين وأسفل الرقبة، وتحت الإبطين وعلى الفخذين، ويمكن إعطاء الطفل حماماً بالماء الفاتر ولكن يجب الابتعاد عن الماء البارد فقد يسبب ضرراً شديدًا للطفل. إعطاء الطفل الكثير من السوائل للمحافظة على رطوبة جسمه، وحمايته من الجفاف، فارتفاع درجة حرارة الجسم يؤدي إلى زيادة التعرف وفقدان الكثير من الماء. المحافظة على تغذية الطفل؛ فإذا كان رضيعاً يجب تقديم الحليب له باستمرار، وإذا كان يستطيع تناول الطعام الصلب فمن الجيد إطعامه شوربة الدجاج الغنية بالمعادن والفيتامينات التي تساعد جسمه على مقاومة الفيروسات والقضاء عليها. إعطاء الطفل خافضات الحرارة التي تحتوي على الباراسيتامول، فتعد خافضةً الحرارة ومسكنةً للألم. استخدام بعض المواد الطبيعية في خفض الحرارة مثل: فصل بياض بيضتين وخلطها جيداً لتصبح مادةً هلامية ثم غمس قطعة من القماش فيها وتثبيتها أسفل قدمي الطفل وتبديلها بعد زيادة حرارتها. مراجعة الطبيب فوراً عند ارتفاع درجة حرارة الطفل فوق 39 درجة مئوية، أو مرافقتها الإسهال الشديد والاستفراغ وغيرها من الأعراض الخطيرة.

علاج السخونة عند الأطفال بالبصل

علاج السخونة عند الأطفال بالبصل
بواسطة: - آخر تحديث: 13 أغسطس، 2017

يعد البصل من الخضار التي يكثر استخدامها في المطبخ العربي والعالمي سواءً بشكله النيء أو بإضافته للطعام لزيادة لذته وطعمه الشهي، وبالإضافة إلى ذلك فله الكثير من الخصائص العلاجية في كثير من الحالات المرضية نظراً لاحتوائها على كميةٍ كبيرةٍ من فيتامين سي، وحمض الفوليك، والأملاح المعدنية مثل الكالسيوم والحديد، والبروتينات، وكميةً كبيرةً من الألياف، ويعد مطهراً للجسم من الفيروسات والجراثيم، وهو مضاد حيوي طبيعي، ويمكن الاستفادة منه عن طريق تناوله أو استخدامه خارجياً، وسنقدم طريقة علاج السخونة عند الأطفال بالبصل خلال هذا المقال.

علاج السخونة عند الأطفال بالبصل

ترتفع درجة حرارة الأطفال عند تعرضهم للإصابة بالفيروسات والجراثيم، فيبدأ جهاز المناعة بمهاجمة هذه الفيروسات والجراثيم مما يؤدي إلى ارتفاع درجة حرارة الجسم كاملاً، والأطفال يعدون أكثر الفئات العمرية تعرضاً للأمراض وارتفاع درجة الحرارة، ولهذا الارتفاع في درجة حرارة الجسم آثاراً ضارةً على الدماغ إذا لم يتم التحكم بها وخفضها بالسرعة الممكنة، ومن الطرق الطبيعية لخفض الحرارة استخدام البصل ويكون ذلك كالتالي:

  • أحضر بصلةً ذات حجمٍ كبيرٍ من النوع الجيد الغير مصاب بالضرر، ثم قطعها إلى شرائح.
  • ثبت شرائح البصل أسفل قدم الطفل المصاب، ثم ألبسه جوارب قطنية ذات لونٍ أبيض، ثم إترك الطفل لينام لصباح اليوم التالي.
  • عند إزالة الجوارب ستلاحظ أن لون شرائح البصل قد أخذت اللون الأسود بسبب امتصاصها للجراثيم والفيروسات المسببة لارتفاع الحرارة.

طرق أخرى لخفض حرارة الأطفال

  • وضع الطفل في مكانٍ جيد التهوية، والمحافظة على ارتدائه للملابس الخفيفة.
  • غمس قطعةٍ من القماش في الماء الفاتر ووضعها على الجبين وأسفل الرقبة، وتحت الإبطين وعلى الفخذين، ويمكن إعطاء الطفل حماماً بالماء الفاتر ولكن يجب الابتعاد عن الماء البارد فقد يسبب ضرراً شديدًا للطفل.
  • إعطاء الطفل الكثير من السوائل للمحافظة على رطوبة جسمه، وحمايته من الجفاف، فارتفاع درجة حرارة الجسم يؤدي إلى زيادة التعرف وفقدان الكثير من الماء.
  • المحافظة على تغذية الطفل؛ فإذا كان رضيعاً يجب تقديم الحليب له باستمرار، وإذا كان يستطيع تناول الطعام الصلب فمن الجيد إطعامه شوربة الدجاج الغنية بالمعادن والفيتامينات التي تساعد جسمه على مقاومة الفيروسات والقضاء عليها.
  • إعطاء الطفل خافضات الحرارة التي تحتوي على الباراسيتامول، فتعد خافضةً الحرارة ومسكنةً للألم.

استخدام بعض المواد الطبيعية في خفض الحرارة مثل:

  • فصل بياض بيضتين وخلطها جيداً لتصبح مادةً هلامية ثم غمس قطعة من القماش فيها وتثبيتها أسفل قدمي الطفل وتبديلها بعد زيادة حرارتها.
  • مراجعة الطبيب فوراً عند ارتفاع درجة حرارة الطفل فوق 39 درجة مئوية، أو مرافقتها الإسهال الشديد والاستفراغ وغيرها من الأعراض الخطيرة.