البحث عن مواضيع

هناك العديد من الأسباب التي تسبب الزكام لدى الأطفال الرضع ويجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وذلك يعود لعدم نضوج أنظمة الجهاز المناعي لديهم لذا يجب مراعاة الأطفال عند ظهور أي أعراض عليهم مثل التعب وعدم الراحة وذلك عن طريق استشارة الطبيب المختص، ويمكن استخدام علاجات منزلية آمنة وفعالة وتجنب الدواء للتخفيف من أعراض البرد والإنفلونزا، سنتعرف في هذا الموضوع على علاج الزكام عند الرضع. أعراض الزكام عند الرضع ارتفاع درجة حرارته. الشعور بتغيير وانخفاض في صوت الطفل مع وجود بحة. فقدان الطفل الرضيع لشهيته. الإصابة بتضخم الغدد اللمفاوية. الإصابة باحمرار العيون وسيلان الأنف. الإصابة بالعطاس والسعال والاحتقان. الشعور بألم في البلعوم. شعور الرضيع بالتعب وبالتالي يكون قليل الحركة. طرق وقاية الرضيع من الزكام يجب تهوية الغرفة التي ينام فيها الطفل الرضيع يومياً. تجنب استعمال المعطرات على ملابس الطفل الرضيع وتجنب استخدام ملطفات الجو لأنها تكون السبب في إصابته بالحساسية وبالتالي يصاب بالزكام. تجنب استعمال المنشفة الخاصة بالطفل الرضيع أكثر من يوم واحد. عدم التدخين عند الطفل الرضيع. عدم اقتراب الأشخاص المصابين بالزكام من الرضيع. تدفئة الرضيع بشكل جيد ووضعه في مكان دافئ في فصل الشتاء. علاج الزكام عند الرضع إعطاء الرضيع خافض للحرارة مع الحرص على قراءة النشرة الموجودة في علبة الدواء والالتزام بالتعليمات. منح الرضيع مدة كافية من النوم والراحة التامة لأن ذلك يساعد في التخفيف من المرض. الإكثار من إعطاء الرضيع الماء والحليب وكمية من العصائر الطبيعية لأنها تعمل على زيادة الرطوبة في الجسم. عدم اعطائه دواء السعال إلا عند استشارة الطبيب. ترطيب الغرفة التي ينام فيها الرضيع بالبخار. تجنب وضع الرضيع بالماء البارد ووضعه بماء دافئ، حيث يساعد على تخفيض درجة حرارته كما يعمل على التخفيف من ألم العضلات. دهن كمية من الفازلين على أنف الرضيع لترطيبه. يجب وضع الطفل بشكل عامودي وذلك لتفادي تراكم المخاط وحمايته من الاختناق. إرضاع الطفل رضاعة طبيعية (ثلاث مرات) لأن حليب الأم يعزز من مقاومة الرضيع وذلك لأنه يحتوي على على مضادات للأمراض. تنظيف أنف الطفل وذلك بواسطة سرنجة مطاطية (موجودة في الصيدليات) ليسهل عملية التنفس عنده  ويشعره بالراحة. لأن الطفل لا يستطيع أن يخرج المخاط. دهن صدر الطفل بكمية من جل البيتريليوم (المنثول). التقليل من استحمام الرضيع في فصل الشتاء وذلك لمنع تعرضه للبرد أثناء الإستحمام. الحرص على عدم نقل الطفل من مكان دافئ إلى مكان بارد. لف الطفل بحرام ثقيل عند الخروج في الشتاء وتغطية رأسه جيداً بقبعة وذلك لحجب الهواء البارد عنه.

علاج الزكام عند الرضع

علاج الزكام عند الرضع
بواسطة: - آخر تحديث: 9 أغسطس، 2017

هناك العديد من الأسباب التي تسبب الزكام لدى الأطفال الرضع ويجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض، وذلك يعود لعدم نضوج أنظمة الجهاز المناعي لديهم لذا يجب مراعاة الأطفال عند ظهور أي أعراض عليهم مثل التعب وعدم الراحة وذلك عن طريق استشارة الطبيب المختص، ويمكن استخدام علاجات منزلية آمنة وفعالة وتجنب الدواء للتخفيف من أعراض البرد والإنفلونزا، سنتعرف في هذا الموضوع على علاج الزكام عند الرضع.

أعراض الزكام عند الرضع

  • ارتفاع درجة حرارته.
  • الشعور بتغيير وانخفاض في صوت الطفل مع وجود بحة.
  • فقدان الطفل الرضيع لشهيته.
  • الإصابة بتضخم الغدد اللمفاوية.
  • الإصابة باحمرار العيون وسيلان الأنف.
  • الإصابة بالعطاس والسعال والاحتقان.
  • الشعور بألم في البلعوم.
  • شعور الرضيع بالتعب وبالتالي يكون قليل الحركة.

طرق وقاية الرضيع من الزكام

  • يجب تهوية الغرفة التي ينام فيها الطفل الرضيع يومياً.
  • تجنب استعمال المعطرات على ملابس الطفل الرضيع وتجنب استخدام ملطفات الجو لأنها تكون السبب في إصابته بالحساسية وبالتالي يصاب بالزكام.
  • تجنب استعمال المنشفة الخاصة بالطفل الرضيع أكثر من يوم واحد.
  • عدم التدخين عند الطفل الرضيع.
  • عدم اقتراب الأشخاص المصابين بالزكام من الرضيع.
  • تدفئة الرضيع بشكل جيد ووضعه في مكان دافئ في فصل الشتاء.

علاج الزكام عند الرضع

  • إعطاء الرضيع خافض للحرارة مع الحرص على قراءة النشرة الموجودة في علبة الدواء والالتزام بالتعليمات.
  • منح الرضيع مدة كافية من النوم والراحة التامة لأن ذلك يساعد في التخفيف من المرض.
  • الإكثار من إعطاء الرضيع الماء والحليب وكمية من العصائر الطبيعية لأنها تعمل على زيادة الرطوبة في الجسم.
  • عدم اعطائه دواء السعال إلا عند استشارة الطبيب.
  • ترطيب الغرفة التي ينام فيها الرضيع بالبخار.
  • تجنب وضع الرضيع بالماء البارد ووضعه بماء دافئ، حيث يساعد على تخفيض درجة حرارته كما يعمل على التخفيف من ألم العضلات.
  • دهن كمية من الفازلين على أنف الرضيع لترطيبه.
  • يجب وضع الطفل بشكل عامودي وذلك لتفادي تراكم المخاط وحمايته من الاختناق.
  • إرضاع الطفل رضاعة طبيعية (ثلاث مرات) لأن حليب الأم يعزز من مقاومة الرضيع وذلك لأنه يحتوي على على مضادات للأمراض.
  • تنظيف أنف الطفل وذلك بواسطة سرنجة مطاطية (موجودة في الصيدليات) ليسهل عملية التنفس عنده  ويشعره بالراحة. لأن الطفل لا يستطيع أن يخرج المخاط.
  • دهن صدر الطفل بكمية من جل البيتريليوم (المنثول).
  • التقليل من استحمام الرضيع في فصل الشتاء وذلك لمنع تعرضه للبرد أثناء الإستحمام.
  • الحرص على عدم نقل الطفل من مكان دافئ إلى مكان بارد.
  • لف الطفل بحرام ثقيل عند الخروج في الشتاء وتغطية رأسه جيداً بقبعة وذلك لحجب الهواء البارد عنه.