البحث عن مواضيع

الدوار يستخدم مصطلح الدوار من أجل وصف الكثير من المشاعر التي في العادة تكون نفسية المصدر، مثل التي تظهر عند الخوف، أو عند الإصابة ببعض الشكاوى العصبية كعدم القدرة على الاستقرار والثبات، أو نتيجة الإصابة بعدة مشاكل وعائية وقلبية مثل الدوخة الدورانية التي تعني ظهور محفز فيزيولوجي لجهاز التوازن، أو مرض محدد داخل هذا الجهاز، والدوار هو عبارة عن شعور بأن العالم يدور بشكل كامل، ولكنه لا يعد مرضًا وإنما مؤشرًا على ظهور اضطراب في جهاز التوازن، سوف نتحدث في هذا المقال عن كيفية علاج الدوار وأسبابه وأعراضه. أسباب الدوار التهابات الأذن الداخلية، في الغالب يحدث بسبب فيروس أدى إلى التهاب جدار المتاهة أو حول الأعصاب. مرض Meniere، يعتبر هذا المرض هو اضطراب الأذن الداخلية بسبب تجمع السائل في الأذن. الصداع، من الممكن أن يؤدي الصداع الشديد إلى الشعور بالدوار. خلال الحمل، بسبب تغير معدل السكر داخل الدم وتغير الهرمونات، وبسبب ضغط الرحم الذي يقوم بزيادة نسبة الدم التي تصل إلى المخ، لذا تحس الحامل في الشهور الأخيرة والأولى من الحمل بالدوار. من الممكن أن تؤدي العصبية والتوتر إلى الشعور بالدوار، وقد تؤدي العصبية والتوتر إلى جعل الدوار أسوأ. قلة نسبة الدم التي تصل إلى المخ بسبب انسداد الشرايين. شرب الكحول، مما يؤدي إلى وجود تهيج في مستقبلات الأذن الداخلية. من الممكن أن يكون بسبب إصابات داخل منطقة الرقبة والرأس. تصلب الشرايين ومرض السكري، أو ظهور ورم في الأذن الداخلية أو المخ. أعراض الدوار الصداع النصفي. عدم قدرة الشخص على المشي أو الوقوف بسبب فقد التوازن. عدم قدرة الشخص على النطق أو الكلام. من الممكن أن يعاني الشخص من فقد السمع. من الممكن أن يفقد الوعي. اضطرابات في الرؤية. العرق الشديد. تصبح حركة العين غير طبيعية. الشعور بحالة من الدوران المستمر. الشعور بالغثيان الشديد، ثم القيء بسبب تحفيز مركز القيء داخل المخ. علاج الدوار بواسطة الأعشاب الطبية الزنجبيل: من الممكن أن يساهم في التخلص من الدوار، لأنه يعمل على تعزيز الدورة الدموية داخل الدماغ، مما يؤدي إلى التخفيف من الغثيان، كما أنه يحد من الصداع النصفي ودوار الحركة. الجنكة بيلوبا: يعتبر علاج صيني تقليدي يساهم في زيادة ضغط الدم نحو الدماغ، مما يؤدي إلى تقليل الإحساس بالدوار. الهيل: يوجد الكثير من الخصائص التي تتشابه مع خصائص الزنجبيل، مما يساهم في علاجه بشكل طبيعي. أعشاب بلسم الليمون: تساهم في التخلص من مشاكل الاكتئاب والقلق والصداع النصفي، وارتفاع ضغط الدم، والتوتر العصبي، والأرق، والدوار، بالإضافة إلى أنه يعتبر مفيدًا للدورة الدموية وصحة الجهاز العصبي. المراجع:  1

علاج الدوار

علاج الدوار
بواسطة: - آخر تحديث: 20 ديسمبر، 2017

الدوار

يستخدم مصطلح الدوار من أجل وصف الكثير من المشاعر التي في العادة تكون نفسية المصدر، مثل التي تظهر عند الخوف، أو عند الإصابة ببعض الشكاوى العصبية كعدم القدرة على الاستقرار والثبات، أو نتيجة الإصابة بعدة مشاكل وعائية وقلبية مثل الدوخة الدورانية التي تعني ظهور محفز فيزيولوجي لجهاز التوازن، أو مرض محدد داخل هذا الجهاز، والدوار هو عبارة عن شعور بأن العالم يدور بشكل كامل، ولكنه لا يعد مرضًا وإنما مؤشرًا على ظهور اضطراب في جهاز التوازن، سوف نتحدث في هذا المقال عن كيفية علاج الدوار وأسبابه وأعراضه.

أسباب الدوار

  • التهابات الأذن الداخلية، في الغالب يحدث بسبب فيروس أدى إلى التهاب جدار المتاهة أو حول الأعصاب.
  • مرض Meniere، يعتبر هذا المرض هو اضطراب الأذن الداخلية بسبب تجمع السائل في الأذن.
  • الصداع، من الممكن أن يؤدي الصداع الشديد إلى الشعور بالدوار.
  • خلال الحمل، بسبب تغير معدل السكر داخل الدم وتغير الهرمونات، وبسبب ضغط الرحم الذي يقوم بزيادة نسبة الدم التي تصل إلى المخ، لذا تحس الحامل في الشهور الأخيرة والأولى من الحمل بالدوار.
  • من الممكن أن تؤدي العصبية والتوتر إلى الشعور بالدوار، وقد تؤدي العصبية والتوتر إلى جعل الدوار أسوأ.
  • قلة نسبة الدم التي تصل إلى المخ بسبب انسداد الشرايين.
  • شرب الكحول، مما يؤدي إلى وجود تهيج في مستقبلات الأذن الداخلية.
  • من الممكن أن يكون بسبب إصابات داخل منطقة الرقبة والرأس.
  • تصلب الشرايين ومرض السكري، أو ظهور ورم في الأذن الداخلية أو المخ.

أعراض الدوار

  • الصداع النصفي.
  • عدم قدرة الشخص على المشي أو الوقوف بسبب فقد التوازن.
  • عدم قدرة الشخص على النطق أو الكلام.
  • من الممكن أن يعاني الشخص من فقد السمع.
  • من الممكن أن يفقد الوعي.
  • اضطرابات في الرؤية.
  • العرق الشديد.
  • تصبح حركة العين غير طبيعية.
  • الشعور بحالة من الدوران المستمر.
  • الشعور بالغثيان الشديد، ثم القيء بسبب تحفيز مركز القيء داخل المخ.

علاج الدوار بواسطة الأعشاب الطبية

  • الزنجبيل: من الممكن أن يساهم في التخلص من الدوار، لأنه يعمل على تعزيز الدورة الدموية داخل الدماغ، مما يؤدي إلى التخفيف من الغثيان، كما أنه يحد من الصداع النصفي ودوار الحركة.
  • الجنكة بيلوبا: يعتبر علاج صيني تقليدي يساهم في زيادة ضغط الدم نحو الدماغ، مما يؤدي إلى تقليل الإحساس بالدوار.
  • الهيل: يوجد الكثير من الخصائص التي تتشابه مع خصائص الزنجبيل، مما يساهم في علاجه بشكل طبيعي.
  • أعشاب بلسم الليمون: تساهم في التخلص من مشاكل الاكتئاب والقلق والصداع النصفي، وارتفاع ضغط الدم، والتوتر العصبي، والأرق، والدوار، بالإضافة إلى أنه يعتبر مفيدًا للدورة الدموية وصحة الجهاز العصبي.

المراجع:  1