الأمراض الموسمية الحساسية الموسمية تنشأ من تغير في درجة الحرارة، فتنتشر بعض أنواع البكتيريا والفيروسات المسببة للأمراض، ومن أكثر الأمراض الموسمية شيوعًا التهابات الجيوب الأنفية واللوزتين والأذن، وهناك التحسس الربيعي ويستمر طوال فصل الربيع، والحساسية هي استجابة جهاز المناعة عند التعرض لمواد غير مألوفة له تسبب الحساسية، مثل حبوب اللقاح أو الغبار أو العفن أو العطور أو بعض الأغذية أو وبر الحيوانات، وتدخل للجسم عن طريق الجلد أو التنفس، وتظهر بعض الأعراض على الأشخاص المصابين بالحساسية، ويمكن علاج الحساسية الموسمية بالأعشاب، فهناك الكثير من الأعشاب التي تخفف من أعراض الحساسية الموسمية، وفي هذا المقال سيتم ذكر أعراضها وطرق علاج الحساسية الموسمية بالأعشاب. أعراض الحساسية الموسمية تختلف أعراض الحساسية من شخص إلى آخر فتشكل عند البعض مصدر ازعاج وضيق ومنهم من تكون أعراضها طفيفة ومن هذه الأعراض التي يشعر بها المصابين بالحساسية الموسمية: احتقان وحكة في الأنف. سيلان الأنف. حكة في الجلد واحمرار. تورم في الفم والشفتين والوجه. السعال والعطس وضيق النفس. التهاب العينين. تهيج الحلق. الأرق. وهناك أعراض ثانوية منها: الاجهاد والصداع. علاج الحساسية الموسمية بالأعشاب يمكن علاج الحساسية الموسمية بالأعشاب فالأعشاب تحمي الخلايا من آثار الهيستامين وتخفف من أعراض الحساسية الموسمية ومن هذه الأعشاب: الغافث: فهو يساعد في معالجة الأغشية المخاطية وتخفيف تهيج الأمعاء. البابونج: يحتوي مضادات للالتهابات وللحساسية يخفف من تهيج المعدة، ومن حدة الحساسية الجلدية. أوراق الزعتر: المجفف يعمل على تخفيف احتقان الأنف عند نقعه في ماء مغلي واستنشاقه. الزنجبيل: يهدئ المعدة ويساعد في علاج حساسية الأنف مثل: احتقان أو سيلان الأنف وحتى الصداع، ويعتبر من أهم الأعشاب التي توقف نشاط الهرمونات التي تسبب الالتهاب، فهو غني بمضادات حيوية فيقاوم الفيروسات ويقوي المناعة في الجسم. النعنع: على الرغم من أنه لا يوقف الحساسية إلا أنه يخفف التهابات المعدة. الجرجار: يساعد في تخفيف احتقان الجيوب الأنفية ومقاوم لنوبات الحساسية في المستقبل. نبات القراص: ويستخدم في الطب البديل لعلاج الحساسية الموسمية وللتخلص من حساسية الأنف كاحتقان الأنف والحكة والعطس فهو يحتوي على مجموعة كبيرة من مضادات الهيستامين والالتهابات المختلفة ويستخدم أيضًا لعلاج الربو. الكركم: يعتبر من أفضل مضادات الالتهابات ويقوي المناعة، ويساعد في الحد من حساسية الأنف مثل: السعال وجفاف الفم والعطس. الثوم: يحتوي على كيرسيتين ومضادات الهيستامين والثوم يعتبر مضاد حيوي ومضاد للجراثيم ومضاد للفيروسات ويقوي المناعة، فهو علاج فعال للحساسية الموسمية. خل التفاح: مضاد حيوي فهو علاج للحساسية الأنفية فيساعد على التقليل من شدة الأعراض مثل: العطس واحتقان الأنف والصداع. اليانسون: يحتوي على مواد كيميائية تعرف باسم كريزل والفاباينين وتساعد على توسعة الممرات الهوائية وتخرج الإفرازات الموجودة بداخلها. خاتم الذهب: هو نبات عشبي صغير له جذر أصفر سميك ويستخدم الجذر كمضاد حيوي وهو أهم مصدر نباتي لعلاج العدوى البكتيرية. البردقوش: يفيد بعلاج التهابات الأنف التحسسية.

علاج الحساسية الموسمية بالأعشاب

علاج الحساسية الموسمية بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: 15 أبريل، 2018

الأمراض الموسمية

الحساسية الموسمية تنشأ من تغير في درجة الحرارة، فتنتشر بعض أنواع البكتيريا والفيروسات المسببة للأمراض، ومن أكثر الأمراض الموسمية شيوعًا التهابات الجيوب الأنفية واللوزتين والأذن، وهناك التحسس الربيعي ويستمر طوال فصل الربيع، والحساسية هي استجابة جهاز المناعة عند التعرض لمواد غير مألوفة له تسبب الحساسية، مثل حبوب اللقاح أو الغبار أو العفن أو العطور أو بعض الأغذية أو وبر الحيوانات، وتدخل للجسم عن طريق الجلد أو التنفس، وتظهر بعض الأعراض على الأشخاص المصابين بالحساسية، ويمكن علاج الحساسية الموسمية بالأعشاب، فهناك الكثير من الأعشاب التي تخفف من أعراض الحساسية الموسمية، وفي هذا المقال سيتم ذكر أعراضها وطرق علاج الحساسية الموسمية بالأعشاب.

أعراض الحساسية الموسمية

تختلف أعراض الحساسية من شخص إلى آخر فتشكل عند البعض مصدر ازعاج وضيق ومنهم من تكون أعراضها طفيفة ومن هذه الأعراض التي يشعر بها المصابين بالحساسية الموسمية:

  • احتقان وحكة في الأنف.
  • سيلان الأنف.
  • حكة في الجلد واحمرار.
  • تورم في الفم والشفتين والوجه.
  • السعال والعطس وضيق النفس.
  • التهاب العينين.
  • تهيج الحلق.
  • الأرق.
  • وهناك أعراض ثانوية منها: الاجهاد والصداع.

علاج الحساسية الموسمية بالأعشاب

يمكن علاج الحساسية الموسمية بالأعشاب فالأعشاب تحمي الخلايا من آثار الهيستامين وتخفف من أعراض الحساسية الموسمية ومن هذه الأعشاب:

  • الغافث: فهو يساعد في معالجة الأغشية المخاطية وتخفيف تهيج الأمعاء.
  • البابونج: يحتوي مضادات للالتهابات وللحساسية يخفف من تهيج المعدة، ومن حدة الحساسية الجلدية.
  • أوراق الزعتر: المجفف يعمل على تخفيف احتقان الأنف عند نقعه في ماء مغلي واستنشاقه.
  • الزنجبيل: يهدئ المعدة ويساعد في علاج حساسية الأنف مثل: احتقان أو سيلان الأنف وحتى الصداع، ويعتبر من أهم الأعشاب التي توقف نشاط الهرمونات التي تسبب الالتهاب، فهو غني بمضادات حيوية فيقاوم الفيروسات ويقوي المناعة في الجسم.
  • النعنع: على الرغم من أنه لا يوقف الحساسية إلا أنه يخفف التهابات المعدة.
  • الجرجار: يساعد في تخفيف احتقان الجيوب الأنفية ومقاوم لنوبات الحساسية في المستقبل.
  • نبات القراص: ويستخدم في الطب البديل لعلاج الحساسية الموسمية وللتخلص من حساسية الأنف كاحتقان الأنف والحكة والعطس فهو يحتوي على مجموعة كبيرة من مضادات الهيستامين والالتهابات المختلفة ويستخدم أيضًا لعلاج الربو.
  • الكركم: يعتبر من أفضل مضادات الالتهابات ويقوي المناعة، ويساعد في الحد من حساسية الأنف مثل: السعال وجفاف الفم والعطس.
  • الثوم: يحتوي على كيرسيتين ومضادات الهيستامين والثوم يعتبر مضاد حيوي ومضاد للجراثيم ومضاد للفيروسات ويقوي المناعة، فهو علاج فعال للحساسية الموسمية.
  • خل التفاح: مضاد حيوي فهو علاج للحساسية الأنفية فيساعد على التقليل من شدة الأعراض مثل: العطس واحتقان الأنف والصداع.
  • اليانسون: يحتوي على مواد كيميائية تعرف باسم كريزل والفاباينين وتساعد على توسعة الممرات الهوائية وتخرج الإفرازات الموجودة بداخلها.
  • خاتم الذهب: هو نبات عشبي صغير له جذر أصفر سميك ويستخدم الجذر كمضاد حيوي وهو أهم مصدر نباتي لعلاج العدوى البكتيرية.
  • البردقوش: يفيد بعلاج التهابات الأنف التحسسية.