البحث عن مواضيع

عصب السن هو عبارة عن التهاب يصيب لبّ السن المحاط بطبقة المينا والعاج، ويمتد العصب حتى داخل جذور السن التي تتألف من مجموعة من الأنسجة والأوعية الدموية، حيث تصاب بالتمدد نتيجة حدوث الالتهاب البكتيري أو الفيروسي ويصاحبه الألم الشديد جداً، ويأخذ التهاب عصب السن بالتمدد حتى يصل إلى طبقة العاج والمينا للسن، الأمر الذي يستدعي المريض بمراجعة طبيب الأسنان للعلاج، وتخفيف الألم المتواصل ليلاً نهاراً، وذلك بالعمل على سحب العصب التالف والخراج المتكّون في فتحات السن، وتخفيف حدة الالتهاب وانتشاره لباقي الأسنان واللثة، وسنقدم أهم المعلومات حول التهاب عصب الأسنان بالتفصيل خلال هذا المقال. الأسباب التي تؤدي إلى التهاب عصب الأسنان قد ينتج التهاب عصب السن عن التعرض للإصابة بالتهاب اللثة والأسنان، وإهمال المصاب معالجة هذه الالتهاب الذي يصل لجذور السن. تعرض المصاب بعصب الأسنان إلى كسور بالسن أو الفك، تؤدي إلى حدوث التهاب بعصب السن وجذوره. يؤدي الإهمال في نظافة الفم والأسنان، وعدم استخدام الفرشاة ومعجون الأسنان بشكل يومي، وبعد كل وجبة إلى تعرض الأسنان للتسوس والتهاب العصب. علاج التهاب عصب الأسنان: يجب على المريض المصاب بألم في الأسنان مراجعة طبيب الأسنان للكشف وتحديد حالته المرضية. بعد تأكد الطبيب من أن المريض يعاني من التهاب في عصب السن، يقوم الطبيب بفتح لبّ السن وسحب الخراج الناتج عن التهاب العصب. يقوم الطبيب بالتواصل مع المريض بعدة جلسات علاجية تبدأ بتنظيف البكتيريا التي أدت إلى التهاب بعصب السن، بعدها يعمل على حشو العصب حشوة تكون مؤقتة، وذلك للتأكد من التخلص من عصب السن التالف وتنظيف قنوات العصب من التسوس بشكل تام، ولأن أية بقايا لوجود الالتهاب تسبب عودة الألم وبشكل أشد وجعاً. يستعين الطبيب في حالة وجد السن ضعيفاً وتعرض إلى التآكل، بوضع وتد يقوي السن ويدعمه. قد يحتاج الطبيب إلى استخدام التلبيس للسن بمواد صناعية، وذلك لإصابة السن بالضعف والترقق الذي يجعله سهل التكسر. ساعد التطور العلمي والتكنولوجي في استخدام الأشعة السنية في عملية معالجة، وتحديد امتداد العصب إلى جذور السن، وتنظيف لبّ السن بشكل كامل ودقيق. يلجأ الطبيب إلى عمل عدة جلسات علاجية مرحلية لمريض عصب السن، تبدأ من تنظيف العصب والحشو، ومن ثم عمل فتحة بالعصب تسهل الوصول إلى لب السن وجذوره، ومعالجتها بالشكل الصحيح والسليم. طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب عصب الأسنان يجب المحافظة على تنظيف الفم والأسنان يومياً، وبعد كل وجبة طعام لمنع التسوس والالتهاب. استخدام المعجون الطبي الذي يحتوي على المواد الفعالة، التي توفر الصحة والحماية للأسنان، إضافة إلى شراء النوعية الجيدة والمناسبة لفرشاة الأسنان. استخدام الغسول المعقم للفم والأسنان. المراجع:  1

علاج التهاب عصب الأسنان

علاج التهاب عصب الأسنان
بواسطة: - آخر تحديث: 5 سبتمبر، 2017

عصب السن هو عبارة عن التهاب يصيب لبّ السن المحاط بطبقة المينا والعاج، ويمتد العصب حتى داخل جذور السن التي تتألف من مجموعة من الأنسجة والأوعية الدموية، حيث تصاب بالتمدد نتيجة حدوث الالتهاب البكتيري أو الفيروسي ويصاحبه الألم الشديد جداً، ويأخذ التهاب عصب السن بالتمدد حتى يصل إلى طبقة العاج والمينا للسن، الأمر الذي يستدعي المريض بمراجعة طبيب الأسنان للعلاج، وتخفيف الألم المتواصل ليلاً نهاراً، وذلك بالعمل على سحب العصب التالف والخراج المتكّون في فتحات السن، وتخفيف حدة الالتهاب وانتشاره لباقي الأسنان واللثة، وسنقدم أهم المعلومات حول التهاب عصب الأسنان بالتفصيل خلال هذا المقال.

الأسباب التي تؤدي إلى التهاب عصب الأسنان

  • قد ينتج التهاب عصب السن عن التعرض للإصابة بالتهاب اللثة والأسنان، وإهمال المصاب معالجة هذه الالتهاب الذي يصل لجذور السن.
  • تعرض المصاب بعصب الأسنان إلى كسور بالسن أو الفك، تؤدي إلى حدوث التهاب بعصب السن وجذوره.
  • يؤدي الإهمال في نظافة الفم والأسنان، وعدم استخدام الفرشاة ومعجون الأسنان بشكل يومي، وبعد كل وجبة إلى تعرض الأسنان للتسوس والتهاب العصب.

علاج التهاب عصب الأسنان:

  • يجب على المريض المصاب بألم في الأسنان مراجعة طبيب الأسنان للكشف وتحديد حالته المرضية.
  • بعد تأكد الطبيب من أن المريض يعاني من التهاب في عصب السن، يقوم الطبيب بفتح لبّ السن وسحب الخراج الناتج عن التهاب العصب.
  • يقوم الطبيب بالتواصل مع المريض بعدة جلسات علاجية تبدأ بتنظيف البكتيريا التي أدت إلى التهاب بعصب السن، بعدها يعمل على حشو العصب حشوة تكون مؤقتة، وذلك للتأكد من التخلص من عصب السن التالف وتنظيف قنوات العصب من التسوس بشكل تام، ولأن أية بقايا لوجود الالتهاب تسبب عودة الألم وبشكل أشد وجعاً.
  • يستعين الطبيب في حالة وجد السن ضعيفاً وتعرض إلى التآكل، بوضع وتد يقوي السن ويدعمه.
  • قد يحتاج الطبيب إلى استخدام التلبيس للسن بمواد صناعية، وذلك لإصابة السن بالضعف والترقق الذي يجعله سهل التكسر.
  • ساعد التطور العلمي والتكنولوجي في استخدام الأشعة السنية في عملية معالجة، وتحديد امتداد العصب إلى جذور السن، وتنظيف لبّ السن بشكل كامل ودقيق.
  • يلجأ الطبيب إلى عمل عدة جلسات علاجية مرحلية لمريض عصب السن، تبدأ من تنظيف العصب والحشو، ومن ثم عمل فتحة بالعصب تسهل الوصول إلى لب السن وجذوره، ومعالجتها بالشكل الصحيح والسليم.

طرق الوقاية من الإصابة بالتهاب عصب الأسنان

  • يجب المحافظة على تنظيف الفم والأسنان يومياً، وبعد كل وجبة طعام لمنع التسوس والالتهاب.
  • استخدام المعجون الطبي الذي يحتوي على المواد الفعالة، التي توفر الصحة والحماية للأسنان، إضافة إلى شراء النوعية الجيدة والمناسبة لفرشاة الأسنان.
  • استخدام الغسول المعقم للفم والأسنان.

المراجع:  1