المثانة المثانة عبارة عن كيس يتواجد أسفل منطقة الحوض وتكمن وظيفتها تجميع السائل البولي الذي يتم تصريفه بعد ذلك خارج الجسم عبر مجرى البول، قد تتعرض المثانة للإصابة بالالتهاب وهو حدوث تهيج وتورم فيها، ومن أبرز العوامل المؤدية للإصابة العدوى البكتيرية وإهمال النظافة الشخصية وإصابة الجهاز البولي بالعيوب الخلقية وغيرها من العوامل الأخرى، ومن الجدير بالذكر بأنّ هذا الالتهاب يصيب النساء بنسبةٍ أعلى من الرجال، ومن أعراض هذا الالتهاب الشعور بحرقة أثناء عملية التبول وانبعاث رائحة كريهة للسائل البولي، وسيتم عرض طرق علاج التهاب المثانة بالأعشاب في هذا المقال. أسباب التهاب المثانة هناك العديد من العوامل المؤدية لإصابة المثانة بالالتهاب يُذكر منها ما يلي: الإصابة بالعدوى البكتيرية. إهمال العناية بالنظافة الشخصية خاصةً في المنطقة التناسلية. إصابة الجهاز البولي بالعيوب الخلقية. عدم تفريغ السائل البولي بصورةٍ كاملة. الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس. الحمل. أعراض التهاب المثانة تظهر العديد من الأعراض الدالة على إصابة المثانة بالالتهاب ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي: نقصان كمية البول. التبول لعدة مرات خلال اليوم. في بعض الحالات يرافق البول خروج الدم بحيث يصبح لونه أحمر. الشعور بحرقة أثناء التبول. انبعاث رائحة كريهة للبول. الشعور بآلامٍ أسفل منطقة البطن. الإصابة بالحكة. علاج التهاب المثانة بالأعشاب يمكن علاج التهاب المثانة باستخدام عدة أنواع من الأعشاب يُذكر منها ما يلي: الشمر: من الطرق المتبعة في علاج التهاب المثانة بالأعشاب حيث يُستخدم عن طريق سحق كمية مناسبة من نبات الشمر حتى يتكون مسحوق ناعم، يؤخذ مقدار نصف ملعقة كبيرة من هذا المسحوق ويتم وضعه في كوبٍ من الماء بعد غليه على النار، يُغطى المزيج لعشر دقائق ثم يُشرب بعد تناول الطعام، ويجب تكرار هذا العلاج مرتين في اليوم. عرق السوس: يوضع مقدار كأس من الماء في إناءٍ على النار وبعد أن يغلي يُرفع عن النار ويضاف إليه نصف ملعقة كبيرة من مطحون عرق السوس، يُخلط المزيج ويُغطى لعشر دقائق ثم يُشرب بعد تناول الطعام بمعدل مرتين في اليوم. الجرجير: من الطرق الفعالة في علاج التهاب المثانة بالأعشاب أوراق الجرجير، حيث يوضع مقدار كوبين من الماء على النار ويضاف إليه نصف حزمة من أوراق الجرجير الطازج، يُترك المزيج يغلي على النار لمد دقيقتين ثم يُرفع عن النار ويُغطى لعشر دقائق، بعد ذلك يتم تناول المزيج بعد تناول الطعام بمعدل مرتين في اليوم. الثوم: من أهم الطرق المستخدمة في علاج التهاب المثانة بالأعشاب تناول فصين من الثوم بشكلٍ يومي. البصل: تناول ثمرة من البصل متوسطة الحجم مع وجبة الإفطار وثمرة أخرى مع وجبة الغداء يساعد على علاج التهاب المثانة. الزعتر البري: يُستخدم الزعتر البري من خلال وضع كمية مناسبة من الزعتر البري في كوبٍ من الماء، يوضع المزيج على النار ويُترك حتى يغلي ثم يُغطى لبضع دقائق، ويجب تناول كوب من المغلي قبل الإفطار بثلاثين دقيقة والكوب الثاني قبل تناول وجبة العشاء بثلاثين دقيقة. الوقاية من التهاب المثانة يجب تفريغ المثانة من السائل البولي بشكلٍ كامل عند التبول. الإكثار من شرب الماء. العناية بنظافة الجسم العامة ونظافة المنطقة التناسلية بشكلٍ خاص. تناول الأطعمة الصحية. غسل اليدين بالماء والصابون قبل تناول الطعام للوقاية من العدوات البكتيرية خاصةً بعد الخروج من دورة المياه.

علاج التهاب المثانة بالأعشاب

علاج التهاب المثانة بالأعشاب

بواسطة: - آخر تحديث: 23 أبريل، 2018

المثانة

المثانة عبارة عن كيس يتواجد أسفل منطقة الحوض وتكمن وظيفتها تجميع السائل البولي الذي يتم تصريفه بعد ذلك خارج الجسم عبر مجرى البول، قد تتعرض المثانة للإصابة بالالتهاب وهو حدوث تهيج وتورم فيها، ومن أبرز العوامل المؤدية للإصابة العدوى البكتيرية وإهمال النظافة الشخصية وإصابة الجهاز البولي بالعيوب الخلقية وغيرها من العوامل الأخرى، ومن الجدير بالذكر بأنّ هذا الالتهاب يصيب النساء بنسبةٍ أعلى من الرجال، ومن أعراض هذا الالتهاب الشعور بحرقة أثناء عملية التبول وانبعاث رائحة كريهة للسائل البولي، وسيتم عرض طرق علاج التهاب المثانة بالأعشاب في هذا المقال.

أسباب التهاب المثانة

هناك العديد من العوامل المؤدية لإصابة المثانة بالالتهاب يُذكر منها ما يلي:

  • الإصابة بالعدوى البكتيرية.
  • إهمال العناية بالنظافة الشخصية خاصةً في المنطقة التناسلية.
  • إصابة الجهاز البولي بالعيوب الخلقية.
  • عدم تفريغ السائل البولي بصورةٍ كاملة.
  • الإصابة بالأمراض التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس.
  • الحمل.

أعراض التهاب المثانة

تظهر العديد من الأعراض الدالة على إصابة المثانة بالالتهاب ومن أبرز هذه الأعراض ما يلي:

  • نقصان كمية البول.
  • التبول لعدة مرات خلال اليوم.
  • في بعض الحالات يرافق البول خروج الدم بحيث يصبح لونه أحمر.
  • الشعور بحرقة أثناء التبول.
  • انبعاث رائحة كريهة للبول.
  • الشعور بآلامٍ أسفل منطقة البطن.
  • الإصابة بالحكة.

علاج التهاب المثانة بالأعشاب

يمكن علاج التهاب المثانة باستخدام عدة أنواع من الأعشاب يُذكر منها ما يلي:

  • الشمر: من الطرق المتبعة في علاج التهاب المثانة بالأعشاب حيث يُستخدم عن طريق سحق كمية مناسبة من نبات الشمر حتى يتكون مسحوق ناعم، يؤخذ مقدار نصف ملعقة كبيرة من هذا المسحوق ويتم وضعه في كوبٍ من الماء بعد غليه على النار، يُغطى المزيج لعشر دقائق ثم يُشرب بعد تناول الطعام، ويجب تكرار هذا العلاج مرتين في اليوم.
  • عرق السوس: يوضع مقدار كأس من الماء في إناءٍ على النار وبعد أن يغلي يُرفع عن النار ويضاف إليه نصف ملعقة كبيرة من مطحون عرق السوس، يُخلط المزيج ويُغطى لعشر دقائق ثم يُشرب بعد تناول الطعام بمعدل مرتين في اليوم.
  • الجرجير: من الطرق الفعالة في علاج التهاب المثانة بالأعشاب أوراق الجرجير، حيث يوضع مقدار كوبين من الماء على النار ويضاف إليه نصف حزمة من أوراق الجرجير الطازج، يُترك المزيج يغلي على النار لمد دقيقتين ثم يُرفع عن النار ويُغطى لعشر دقائق، بعد ذلك يتم تناول المزيج بعد تناول الطعام بمعدل مرتين في اليوم.
  • الثوم: من أهم الطرق المستخدمة في علاج التهاب المثانة بالأعشاب تناول فصين من الثوم بشكلٍ يومي.
  • البصل: تناول ثمرة من البصل متوسطة الحجم مع وجبة الإفطار وثمرة أخرى مع وجبة الغداء يساعد على علاج التهاب المثانة.
  • الزعتر البري: يُستخدم الزعتر البري من خلال وضع كمية مناسبة من الزعتر البري في كوبٍ من الماء، يوضع المزيج على النار ويُترك حتى يغلي ثم يُغطى لبضع دقائق، ويجب تناول كوب من المغلي قبل الإفطار بثلاثين دقيقة والكوب الثاني قبل تناول وجبة العشاء بثلاثين دقيقة.

الوقاية من التهاب المثانة

  • يجب تفريغ المثانة من السائل البولي بشكلٍ كامل عند التبول.
  • الإكثار من شرب الماء.
  • العناية بنظافة الجسم العامة ونظافة المنطقة التناسلية بشكلٍ خاص.
  • تناول الأطعمة الصحية.
  • غسل اليدين بالماء والصابون قبل تناول الطعام للوقاية من العدوات البكتيرية خاصةً بعد الخروج من دورة المياه.