البحث عن مواضيع

التهاب اللسان يعتبر اللسان جزءاً حساساً بالفم، مما يجعله عرضة للالتهابات التي تسبب الألم الشديد للإنسان، مما يعيق ويؤثر على طبيعة طعامه وشرابه، وعلى قدرته على القيام بالأنشطة اليومية والتركيز، وتبدأ أعراض التهابه بظهور كتل حمراء ونتوءات صغيرة، مع تضخم وتورم ببراعم الذوق، ومن الأسباب الشائعة للإصابة به مشكلة عض اللسان بالخطأ أو أذى وخدش اللسان خلال تنظيف الأسنان، وتعرض الفم للفطريات والجفاف وتقرحات الفم، وسنتعرف على طرق علاج التهاب اللسان بالأعشاب  وأسباب في هذا المقال. أسباب التهاب اللسان النقص الحاد بفيتامين (B) وفيتامين (C)، إضافة لكثرة استخدام المسكنات وأدوية مضادات الأمراض. وجود خلل ونقص بجهاز المناعة بالجسم، مما يؤدي لسهولة الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي واضطرابات بالمعدة والأمعاء. الإكثار من أكل الحلويات التي تزيد من نشاط الفطريات والبكتيريا بالفم. مرض فقر الدم (الأنيميا) المسبب لالتهابات الفيروسية أو البكتيرية. تناول الأطعمة الساخنة والفواكه الحامضة والتوابل الحادة، والتي تسبب التهاب اللسان. عدم الاهتمام بتنظيف الأسنان بعد الأكل، وظهور مشكلة الروائح الكريهة بالفم. علاج التهاب اللسان بالأعشاب ومن الأعشاب المفيدة في علاجه ما يلي: محلول الملح: يتم عمل غرغرة ومضمضة للفم، حيث يفيد كمطهر طبيعي للفم واللسان، ويقلل من الآلام والالتهابات ويحد من انتشار العدوى. خل التفاح: حيث تفيد الغرغرة به بقتل الميكروبات والبكتيريا، وفي تطهير الفم من التقرحات والجراثيم والشفاء. الألوفيرا: يساعد عصيره في تخفيف الألم والقضاء على الالتهاب. بيروكسيد الهيدروجين: يطهر الفم واللسان ويقضي على الجراثيم المسببة للعدوى، ويتم وضعه على قطعة قطن نظيفة، وبعدها يتم غسل وشطف الفم بالماء الفاتر. الزنجبيل: شرب منقوع الزنجبيل يقضي على الالتهاب والفطريات بالفم. صودا الخبز: يفيد وضع عجينته على اللسان بتهدئة الوجع والالتهاب. زيت اللافندر: وتساعد رائحته الطيبة بتقليل الألم والالتهاب وبتسريع عملية ترميم الجلد والشفاء، حيث يتم وضع بضع قطرات منه بكوب ماء دافئ وعمل غرغرة بالفم بعدة مرات باليوم. عرق السوس: الفعال بعلاج الالتهاب وتهدئته، ويمكن خلط ملعقة منه بكوب من الماء الدافئ، وشطف الفم به ثلاثة مرات يومياً. مكعبات الثلج: تعمل على تخفيف الألم والتورم، ومنح المريض الشعور بالراحة. العسل: وتساعد المواد المضادة الغني بها بالتخفيف من الألم والالتهاب، حيث يتم دهن اللسان بالقليل منه، ولعدة مرات باليوم. الشب: والتي تفيد بتطهير الفم والقضاء على الفيروسات المسببة للعدوى والالتهاب، حيث يتم دهن كميه منه على اللسان وتركها لمدة دقيقة ومن ثم شطف الفم بالماء وتكرر هذه العملية يومياً. مغلي أوراق الميرامية: والمفيد بتخفيف الألم وتجفيف القروح بالفم واللسان، ويتم عمل غرغرة للفم منه يومياً ثلاثة مرات على الأقل. المراجع:  1

علاج التهاب اللسان بالأعشاب

علاج التهاب اللسان بالأعشاب
بواسطة: - آخر تحديث: 7 يناير، 2018

التهاب اللسان

يعتبر اللسان جزءاً حساساً بالفم، مما يجعله عرضة للالتهابات التي تسبب الألم الشديد للإنسان، مما يعيق ويؤثر على طبيعة طعامه وشرابه، وعلى قدرته على القيام بالأنشطة اليومية والتركيز، وتبدأ أعراض التهابه بظهور كتل حمراء ونتوءات صغيرة، مع تضخم وتورم ببراعم الذوق، ومن الأسباب الشائعة للإصابة به مشكلة عض اللسان بالخطأ أو أذى وخدش اللسان خلال تنظيف الأسنان، وتعرض الفم للفطريات والجفاف وتقرحات الفم، وسنتعرف على طرق علاج التهاب اللسان بالأعشاب  وأسباب في هذا المقال.

أسباب التهاب اللسان

  • النقص الحاد بفيتامين (B) وفيتامين (C)، إضافة لكثرة استخدام المسكنات وأدوية مضادات الأمراض.
  • وجود خلل ونقص بجهاز المناعة بالجسم، مما يؤدي لسهولة الإصابة بأمراض الجهاز الهضمي واضطرابات بالمعدة والأمعاء.
  • الإكثار من أكل الحلويات التي تزيد من نشاط الفطريات والبكتيريا بالفم.
  • مرض فقر الدم (الأنيميا) المسبب لالتهابات الفيروسية أو البكتيرية.
  • تناول الأطعمة الساخنة والفواكه الحامضة والتوابل الحادة، والتي تسبب التهاب اللسان.
  • عدم الاهتمام بتنظيف الأسنان بعد الأكل، وظهور مشكلة الروائح الكريهة بالفم.

علاج التهاب اللسان بالأعشاب

ومن الأعشاب المفيدة في علاجه ما يلي:

  • محلول الملح: يتم عمل غرغرة ومضمضة للفم، حيث يفيد كمطهر طبيعي للفم واللسان، ويقلل من الآلام والالتهابات ويحد من انتشار العدوى.
  • خل التفاح: حيث تفيد الغرغرة به بقتل الميكروبات والبكتيريا، وفي تطهير الفم من التقرحات والجراثيم والشفاء.
  • الألوفيرا: يساعد عصيره في تخفيف الألم والقضاء على الالتهاب.
  • بيروكسيد الهيدروجين: يطهر الفم واللسان ويقضي على الجراثيم المسببة للعدوى، ويتم وضعه على قطعة قطن نظيفة، وبعدها يتم غسل وشطف الفم بالماء الفاتر.
  • الزنجبيل: شرب منقوع الزنجبيل يقضي على الالتهاب والفطريات بالفم.
  • صودا الخبز: يفيد وضع عجينته على اللسان بتهدئة الوجع والالتهاب.
  • زيت اللافندر: وتساعد رائحته الطيبة بتقليل الألم والالتهاب وبتسريع عملية ترميم الجلد والشفاء، حيث يتم وضع بضع قطرات منه بكوب ماء دافئ وعمل غرغرة بالفم بعدة مرات باليوم.
  • عرق السوس: الفعال بعلاج الالتهاب وتهدئته، ويمكن خلط ملعقة منه بكوب من الماء الدافئ، وشطف الفم به ثلاثة مرات يومياً.
  • مكعبات الثلج: تعمل على تخفيف الألم والتورم، ومنح المريض الشعور بالراحة.
  • العسل: وتساعد المواد المضادة الغني بها بالتخفيف من الألم والالتهاب، حيث يتم دهن اللسان بالقليل منه، ولعدة مرات باليوم.
  • الشب: والتي تفيد بتطهير الفم والقضاء على الفيروسات المسببة للعدوى والالتهاب، حيث يتم دهن كميه منه على اللسان وتركها لمدة دقيقة ومن ثم شطف الفم بالماء وتكرر هذه العملية يومياً.
  • مغلي أوراق الميرامية: والمفيد بتخفيف الألم وتجفيف القروح بالفم واللسان، ويتم عمل غرغرة للفم منه يومياً ثلاثة مرات على الأقل.

المراجع:  1