البحث عن مواضيع

العظام تعد العظام من أهم مكونات جسم الإنسان التي تعطيه القدرة على القيام بمختلف الأنشطة التي يحتاج إليها في حياته، فهي تعطي الجسم الدعم من خلال وجود عدد كبير منها في الجسم، وتساعد  المفاصل والغضاريف الموجودة في الجسم على الربط بين هذه العظام التي تشكل مجتمعة ما يسمى بالهيكل العظمي، ومن أهم الوظائف التي يعنى بها الهيكل العظمي حماية الأعضاء الداخلية الحساسة الموجودة في الجسم، كالدماغ، والقلب، وأعضاء التجويف البطني، وقد تصاب العظام بالعديد من المشكلات المرضية كالكسر، والشَّعِر، والالتهابات، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن علاج التهاب العظام بالأعشاب. التهاب العظام يعد التهاب العظام أحد الأمراض التي يصيب العظام الموجودة في جسم الإنسان ويحدث بسبب الإصابة بعدوى جرثومية، والتي تحدث غالبًا بسبب تعرض الإنسان لجرح في المناطق القريبة من وجود العظم، وهناك أنواع أخرى من الالتهابات العظمية تحدث بسبب الإصابة بأمراض معينة كمرض الزهري، أو قد تكون الإصابة ناتجة عن نوع خاص من الالتهاب في الخلايا العظمية، مثل مرض بهجت، والالتهاب العظمي الليفي التكيسي. أعراض التهاب العظام ينتج عن الإصابة بالتهاب العظام ظهور العديد من الأعراض التي من أهمها ما يلي: حدوث تشوهات عظمية: والتي تكون على شكل تغيرات في هيئة العظام بسبب الالتهاب. الإصابة بالقشعريرة: وذلك بسبب مقاومة جهاز المناعة للالتهاب. وجود ألم حاد في منطقة الإصابة. ارتفاع درجة حرارة الجسم والمنطقة المصابة تحديدًا. عدم قدرة العظام على أداء وظيفتها بشكل اعتيادي. عدم القدرة على ممارسة النشاطات اليومية البسيطة كالمشي أو رفع الأوزان حتى الخفيفة منها. الإصابة بمرض الناسور كأحد المضاعفات الناتجة عن الإصابة. علاج التهاب العظام بالأعشاب تعد العلاجات العشبية من أهم أنواع العلاجات التي يمكن أن تساعد على التخلص من الالتهابات العظمية والتهابات المفاصل وفيما يلي أهم هذه الأعشاب: الزنجبيل: وهو من أهم الأعشاب التي تؤدي دورًا فاعلاً في عملية طرد مسببات المرض، وتهدئة الأعراض الناجمة عن الإصابة. الكركم: يعد الكركم من مسكنات الألم الطبيعية بسبب احتوائه على خصائص كيميائية وتراكيب تعمل على تخفيف حدة الألم، كما أنها تثبط عملية تفاقم الالتهابات وتعمل على الشفاء منها بشكل تدريجي. عرق السوس: تحتوي خلاصات عرق السوس على مواد تساعد على تخفيف حدة الألم الناجم عن الإصابة، وتساعد على علاج التهاب العظام. بذور الكتان: تساعد بذور الكتان على زيادة مناعة الجسم، ومقاومته الجسم للمرض بسبب احتوائها على مركبات أوميغا 3، والتي لها دور فاعل في مقاومة مختلف أنواع الالتهابات بما فيها التهاب العظام.

علاج التهاب العظام بالأعشاب

علاج التهاب العظام بالأعشاب
بواسطة: - آخر تحديث: 11 يناير، 2018

العظام

تعد العظام من أهم مكونات جسم الإنسان التي تعطيه القدرة على القيام بمختلف الأنشطة التي يحتاج إليها في حياته، فهي تعطي الجسم الدعم من خلال وجود عدد كبير منها في الجسم، وتساعد  المفاصل والغضاريف الموجودة في الجسم على الربط بين هذه العظام التي تشكل مجتمعة ما يسمى بالهيكل العظمي، ومن أهم الوظائف التي يعنى بها الهيكل العظمي حماية الأعضاء الداخلية الحساسة الموجودة في الجسم، كالدماغ، والقلب، وأعضاء التجويف البطني، وقد تصاب العظام بالعديد من المشكلات المرضية كالكسر، والشَّعِر، والالتهابات، وفي هذا المقال سيتم تناول معلومات عن علاج التهاب العظام بالأعشاب.

التهاب العظام

يعد التهاب العظام أحد الأمراض التي يصيب العظام الموجودة في جسم الإنسان ويحدث بسبب الإصابة بعدوى جرثومية، والتي تحدث غالبًا بسبب تعرض الإنسان لجرح في المناطق القريبة من وجود العظم، وهناك أنواع أخرى من الالتهابات العظمية تحدث بسبب الإصابة بأمراض معينة كمرض الزهري، أو قد تكون الإصابة ناتجة عن نوع خاص من الالتهاب في الخلايا العظمية، مثل مرض بهجت، والالتهاب العظمي الليفي التكيسي.

أعراض التهاب العظام

ينتج عن الإصابة بالتهاب العظام ظهور العديد من الأعراض التي من أهمها ما يلي:

  • حدوث تشوهات عظمية: والتي تكون على شكل تغيرات في هيئة العظام بسبب الالتهاب.
  • الإصابة بالقشعريرة: وذلك بسبب مقاومة جهاز المناعة للالتهاب.
  • وجود ألم حاد في منطقة الإصابة.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم والمنطقة المصابة تحديدًا.
  • عدم قدرة العظام على أداء وظيفتها بشكل اعتيادي.
  • عدم القدرة على ممارسة النشاطات اليومية البسيطة كالمشي أو رفع الأوزان حتى الخفيفة منها.
  • الإصابة بمرض الناسور كأحد المضاعفات الناتجة عن الإصابة.

علاج التهاب العظام بالأعشاب

تعد العلاجات العشبية من أهم أنواع العلاجات التي يمكن أن تساعد على التخلص من الالتهابات العظمية والتهابات المفاصل وفيما يلي أهم هذه الأعشاب:

  • الزنجبيل: وهو من أهم الأعشاب التي تؤدي دورًا فاعلاً في عملية طرد مسببات المرض، وتهدئة الأعراض الناجمة عن الإصابة.
  • الكركم: يعد الكركم من مسكنات الألم الطبيعية بسبب احتوائه على خصائص كيميائية وتراكيب تعمل على تخفيف حدة الألم، كما أنها تثبط عملية تفاقم الالتهابات وتعمل على الشفاء منها بشكل تدريجي.
  • عرق السوس: تحتوي خلاصات عرق السوس على مواد تساعد على تخفيف حدة الألم الناجم عن الإصابة، وتساعد على علاج التهاب العظام.
  • بذور الكتان: تساعد بذور الكتان على زيادة مناعة الجسم، ومقاومته الجسم للمرض بسبب احتوائها على مركبات أوميغا 3، والتي لها دور فاعل في مقاومة مختلف أنواع الالتهابات بما فيها التهاب العظام.