البحث عن مواضيع

إنَّ الرضاعة الطبيعية هي أكثر ما يحتاجه الطفل من أجل الحصول على الغذاء الطبيعي و الآمن، حيث تساعد الرضاعة على تعزيز الجهاز المناعي للرضيع، و لكن للأسف تمتنع بعض السيدات عن الإرضاع بسبب بعض المضاعفات البسيطة التي تترتب على الرضاعة، و من أبرز هذه المضاعفات هو التهاب الحلمتين الذي يمكن التخلص منه بكل سهولة، ولذلك سنقدم خلال هذا المقال طرق علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة وأسباب الإصابة به. علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة و في ما يلي أبرز أسباب و طريقة علاج علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة فيما يلي :- طريقة الإرضاع يوجد طريقة واحد صحيحة و آمنة للإرضاع و التي لا يترتب عليها التهاب الحلمتان، وهي أن يدخل الطفل كامل الحلمة داخل فمه مع جزء من الصدر. و ذلك لضمان وجود الحلمة في الجزء الداخلي من الفم كي لا تتعرض للضغط. حيث أنَّ وجودها في مقدمة الفم قد يعرضها للضغط إما من قبل لسان الطفل أو عظام الفك، و بالتالي تتعرض للتقرحات و الالتهاب. و الجدير بالذكر بأنَّه خلال الرضاعة في حال شعرت السيد بالألم يجب أن تدخل إصبعها في فم الطفل كي يتوقف، ثم تعرض عليه الرضاعة كي تتمكن من جعله يرضع بالطريقة الصحيحة. انسداد قنوات الحليب من الطبيعي أن تتعرض قنوات الحليب داخل الصدر للانسداد، و لكنها يمكن أن تسبب بالألم و الشعور المشابه للالتهاب. لا تعد هذه المشكلة بالكبيرة حيث يمكن التخلص منها بكل سهولة و ذلك عن طريق وضع كريمات الترطيب على الحلمة و ما حولها أو استخدامات كمادات جافة وساخنة ثلاثة مرات يومياً أو التدليك بالماء الساخن. و الجدير بالذكر بأنَّ في حال عدم معالجة انسداد القنوات في وقت مبكر قد يتطور الأمر ليصبح التهاب، و لكن حتى الالتهاب ليس بالأمر الخطير حتى و إن رافقه ارتفاع حرارة الجسم. حيث يمكن علاجه بنفس الطرق التي استخدمت لعلاج الانسداد و يمكن الاستعانة بالمضادات الحيوية بعد استشارة الطبيب. الالتهابات الفطرية تظهر هذه الالتهابات بسبب فطريات تنمو على الحليب و هذا أمر طبيعي و منتشر و لكنه يحتاج لعلاج من قبل الطبيب و الذي غالباً ما يكون مضاد حيوي. و الجدير بالذكر بأنَّ الطفل يمكن يصاب بالعدوى لذلك يجب معالجة الطفل و الأم في نفس الوقت لتجنب عودة الالتهاب. زيادة إفراز الحليب غالبا ما تتعرض السيدات بعد اليوم السادس من الولادة تحديداً لزيادة في إفراز الحليب من الغدد، لذلك يزيد الضغط على القنوات الناقلة مما يؤدي على انتفاخها و تهيجها. في الواقع إنَّ هذه الحالة لا تحتاج للعلاج و تنتهي من تلقاء نفسها، و لكن يمكن الاستفادة من كمادات الماء البارد لتخفيف الألم. المراجع : 1 

علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة

علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة
بواسطة: - آخر تحديث: 16 يوليو، 2017

إنَّ الرضاعة الطبيعية هي أكثر ما يحتاجه الطفل من أجل الحصول على الغذاء الطبيعي و الآمن، حيث تساعد الرضاعة على تعزيز الجهاز المناعي للرضيع، و لكن للأسف تمتنع بعض السيدات عن الإرضاع بسبب بعض المضاعفات البسيطة التي تترتب على الرضاعة، و من أبرز هذه المضاعفات هو التهاب الحلمتين الذي يمكن التخلص منه بكل سهولة، ولذلك سنقدم خلال هذا المقال طرق علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة وأسباب الإصابة به.

علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة

و في ما يلي أبرز أسباب و طريقة علاج علاج التهاب الحلمتين أثناء الرضاعة فيما يلي :-

طريقة الإرضاع

  • يوجد طريقة واحد صحيحة و آمنة للإرضاع و التي لا يترتب عليها التهاب الحلمتان، وهي أن يدخل الطفل كامل الحلمة داخل فمه مع جزء من الصدر.
  • و ذلك لضمان وجود الحلمة في الجزء الداخلي من الفم كي لا تتعرض للضغط.
  • حيث أنَّ وجودها في مقدمة الفم قد يعرضها للضغط إما من قبل لسان الطفل أو عظام الفك، و بالتالي تتعرض للتقرحات و الالتهاب.
  • و الجدير بالذكر بأنَّه خلال الرضاعة في حال شعرت السيد بالألم يجب أن تدخل إصبعها في فم الطفل كي يتوقف، ثم تعرض عليه الرضاعة كي تتمكن من جعله يرضع بالطريقة الصحيحة.

انسداد قنوات الحليب

  • من الطبيعي أن تتعرض قنوات الحليب داخل الصدر للانسداد، و لكنها يمكن أن تسبب بالألم و الشعور المشابه للالتهاب.
  • لا تعد هذه المشكلة بالكبيرة حيث يمكن التخلص منها بكل سهولة و ذلك عن طريق وضع كريمات الترطيب على الحلمة و ما حولها أو استخدامات كمادات جافة وساخنة ثلاثة مرات يومياً أو التدليك بالماء الساخن.
  • و الجدير بالذكر بأنَّ في حال عدم معالجة انسداد القنوات في وقت مبكر قد يتطور الأمر ليصبح التهاب، و لكن حتى الالتهاب ليس بالأمر الخطير حتى و إن رافقه ارتفاع حرارة الجسم.
  • حيث يمكن علاجه بنفس الطرق التي استخدمت لعلاج الانسداد و يمكن الاستعانة بالمضادات الحيوية بعد استشارة الطبيب.

الالتهابات الفطرية

  • تظهر هذه الالتهابات بسبب فطريات تنمو على الحليب و هذا أمر طبيعي و منتشر و لكنه يحتاج لعلاج من قبل الطبيب و الذي غالباً ما يكون مضاد حيوي.
  • و الجدير بالذكر بأنَّ الطفل يمكن يصاب بالعدوى لذلك يجب معالجة الطفل و الأم في نفس الوقت لتجنب عودة الالتهاب.

زيادة إفراز الحليب

  • غالبا ما تتعرض السيدات بعد اليوم السادس من الولادة تحديداً لزيادة في إفراز الحليب من الغدد، لذلك يزيد الضغط على القنوات الناقلة مما يؤدي على انتفاخها و تهيجها.
  • في الواقع إنَّ هذه الحالة لا تحتاج للعلاج و تنتهي من تلقاء نفسها، و لكن يمكن الاستفادة من كمادات الماء البارد لتخفيف الألم.

المراجع :