البحث عن مواضيع

يعاني معظم الأطفال في المراحل الأولى بعد ولادتهم وعند البدء باستخدام الحفاضات لهم من مشكلة التهاب الحفاضات وهي عبارة عن التهاب الجلد أو طفح جلدي يصيب الأطفال في منطقة الحفاض أي في المنطقة التناسلية ومنطقة الأرداف والمنطقة أعلى الفخذين، وتحدث هذه الالتهابات نتيجة عوامل مختلفة من أبرزها تعرض الطفل للحفاضة فترة طويلة من الزمن دون تغييرها بحيث يتعرض الطفل للبراز والبول الموجود فيها لفترة من الزمن، وقد تحدث هذه الالتهابات أيضاً لدى الأطفال الذين يعانون من حساسية ضد الحفاضات، بينما تحدث في بعض الحالات نتيجة وجود حساسية غذائية أو وجود عدوى الخميرة أو وجود مشاكل في الجهاز الهضمي، ويعتبر هذا النوع من الالتهابات سهل التعامل معه حيث أنه ينصح في هذه الحالة بالقيام بتبديل الحفاض بشكل مستمر أي بمعدل مرة واحدة كل أربع ساعات تقريباً، إضافة إلى استخدام بعض المستحضرات، ويوجد العديد من الأعشاب التي يمكن استخدامها بهدف علاج التهابات الحفاض، وسنتحدث في هذا المقال حول علاج التهاب الحفاضات بالأعشاب. علاج التهاب الحفاضات بالأعشاب الشوفان يعتبر الشوفان من المواد الغذائية الغنية بالبروتين، حيث يلعب البروتين دوراً في تشكيل حاجز يقي البشرة من الحفاض، إضافة إلى أنه يعمل على جعل جلد الطفل لين. إضافة إلى ما سبق فإن الشوفان يحتوي على مادة السابونين، حيث أن هذه المادة تلعب دوراً في إزالة الزيوت والأوساخ من مسام الجلد. يتم استخدام الشوفان عن طريق القيام بوضع ملعقة كبيرة من دقيق الشوفان المجفف إلى ماء الحمام المراد القيام بتحميم الطفل به. بعد ذلك يتم القيام بوضع الطفل في هذا الماء لمدة من الزمن تتراوح بين العشر دقائق إلى ربع ساعة. ينصح بتكرار ذلك بشكل يومي وذلك بما معدله مرتين في اليوم الواحد إلى أن تختفي هذه الالتهابات. زبدة الشيا تعتبر زبدة الشيا من المواد التي تمتاز بخصائصها المضادة للالتهابات والفطريات. تساهم هذه الزبدة في منع حدوث التهابات الحفاظ عن طريق قتل الخميرة. تعتبر زبدة الشيا من المواد الغنية بالدهون النباتية التي تلعب دوراً في تحسن الدورة الدموية في جسم الطفل. تساهم زبدة الشيا في تجديد الخلايا في الجسم. تعمل على تسريع التئام الجروح أيضاً. أما عن طريقة الاستخدام فإنه في البداية يتم القيام بغسل مؤخرة الطفل والمناطق التي يظهر عليها الالتهاب باستخدام الماء الفاتر والصابون. بعد ذلك يتم القيام بترك المنطقة المغسولة معرضة للهواء وذلك إلى أن تجف عن طريق هواء الجو. ومن ثم يتم القيام بفرك زبدة الشيا بين اليدين إلى أن تذوب ويجب أن يتم ذلك بلطف. بعد ذلك يتم القيام بوضع اليدين على المنطقة المصابة، والقيام بفرك زبدة الشيا عليها بلطف. تترك على جلد الطفل لفترة قليلة من الزمن، ومن ثم يتم القيام بإلباسه الحفاض.

علاج التهاب الحفاضات بالأعشاب

علاج التهاب الحفاضات بالأعشاب
بواسطة: - آخر تحديث: 23 أغسطس، 2017

يعاني معظم الأطفال في المراحل الأولى بعد ولادتهم وعند البدء باستخدام الحفاضات لهم من مشكلة التهاب الحفاضات وهي عبارة عن التهاب الجلد أو طفح جلدي يصيب الأطفال في منطقة الحفاض أي في المنطقة التناسلية ومنطقة الأرداف والمنطقة أعلى الفخذين، وتحدث هذه الالتهابات نتيجة عوامل مختلفة من أبرزها تعرض الطفل للحفاضة فترة طويلة من الزمن دون تغييرها بحيث يتعرض الطفل للبراز والبول الموجود فيها لفترة من الزمن، وقد تحدث هذه الالتهابات أيضاً لدى الأطفال الذين يعانون من حساسية ضد الحفاضات، بينما تحدث في بعض الحالات نتيجة وجود حساسية غذائية أو وجود عدوى الخميرة أو وجود مشاكل في الجهاز الهضمي، ويعتبر هذا النوع من الالتهابات سهل التعامل معه حيث أنه ينصح في هذه الحالة بالقيام بتبديل الحفاض بشكل مستمر أي بمعدل مرة واحدة كل أربع ساعات تقريباً، إضافة إلى استخدام بعض المستحضرات، ويوجد العديد من الأعشاب التي يمكن استخدامها بهدف علاج التهابات الحفاض، وسنتحدث في هذا المقال حول علاج التهاب الحفاضات بالأعشاب.

علاج التهاب الحفاضات بالأعشاب

الشوفان

  • يعتبر الشوفان من المواد الغذائية الغنية بالبروتين، حيث يلعب البروتين دوراً في تشكيل حاجز يقي البشرة من الحفاض، إضافة إلى أنه يعمل على جعل جلد الطفل لين.
  • إضافة إلى ما سبق فإن الشوفان يحتوي على مادة السابونين، حيث أن هذه المادة تلعب دوراً في إزالة الزيوت والأوساخ من مسام الجلد.
  • يتم استخدام الشوفان عن طريق القيام بوضع ملعقة كبيرة من دقيق الشوفان المجفف إلى ماء الحمام المراد القيام بتحميم الطفل به.
  • بعد ذلك يتم القيام بوضع الطفل في هذا الماء لمدة من الزمن تتراوح بين العشر دقائق إلى ربع ساعة.
  • ينصح بتكرار ذلك بشكل يومي وذلك بما معدله مرتين في اليوم الواحد إلى أن تختفي هذه الالتهابات.

زبدة الشيا

  • تعتبر زبدة الشيا من المواد التي تمتاز بخصائصها المضادة للالتهابات والفطريات.
  • تساهم هذه الزبدة في منع حدوث التهابات الحفاظ عن طريق قتل الخميرة.
  • تعتبر زبدة الشيا من المواد الغنية بالدهون النباتية التي تلعب دوراً في تحسن الدورة الدموية في جسم الطفل.
  • تساهم زبدة الشيا في تجديد الخلايا في الجسم.
  • تعمل على تسريع التئام الجروح أيضاً.
  • أما عن طريقة الاستخدام فإنه في البداية يتم القيام بغسل مؤخرة الطفل والمناطق التي يظهر عليها الالتهاب باستخدام الماء الفاتر والصابون.
  • بعد ذلك يتم القيام بترك المنطقة المغسولة معرضة للهواء وذلك إلى أن تجف عن طريق هواء الجو.
  • ومن ثم يتم القيام بفرك زبدة الشيا بين اليدين إلى أن تذوب ويجب أن يتم ذلك بلطف.
  • بعد ذلك يتم القيام بوضع اليدين على المنطقة المصابة، والقيام بفرك زبدة الشيا عليها بلطف.
  • تترك على جلد الطفل لفترة قليلة من الزمن، ومن ثم يتم القيام بإلباسه الحفاض.