قد يصاب الجهاز البولي في جسم الإنسان بخلل ما، وينجم عنه عدة مشاكل صحية، إلا أن الكثير من الأشخاص يبحثون عن طرق علاج التهاب البول الذي يعرف بأنه عبارة عن خلل يصيب الكليتين أو الحالبين أو الإحليل أو المثانة يؤدي إلى عطل في عمل المثانة المسؤولة عن تنقية الدم وطرح الفضلات والماء الزائد في البول، وسنتحدث الآن عن علاج لهذه المشكلة بالتفصيل، علاج التهاب البول قد ينجم الإلتهاب عن  نقص في تزويد الجسم بالمياه، لهذا يعد شرب الماء بكميات كبيرة خلال اليوم من أنجح الطرق في علاج التهاب البول المتكرر. الإبتعاد عن المشروبات الكحولية والمشروبات الغازية فكلاهما يسببان حرقة مؤلمة في الجهاز البولي أثناء عملية التبول، بالإضافة إلى أن المشروبات الغازية تحتوي على أحماض ضارة على بطانة المثانة. الإبتعاد عن تناول الأغذية الحارة والتوابل فهي تعمل على تهيج منطقة الجهاز البولي وتسبب أذيتها.  الإبتعاد عن التدخين فو يؤدي إلى تهيج المثانة وزيادة الإلتهاب، بل إنه قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان المثانة والقناة البولية. تناول شراب التوت البري فقد ثبت أنه له قدرة ممتازة على التخلص من الإلتهاب بشكل تام. الإبتعاد عن تناول مسكنات الألم والأوجاع دون الرجوع إلى الطبيب واستشارته وبعدم وجود وصفة طبية. يعد تناول المضادات الحيوية من الحلول المهمة للتخلص من الإلتهاب في الجهاز البولي والسبب في ذلك يعود إلى تدعيمها لجهاز المناعة في الجسم والعمل على مقاومة مسببات الإلتهاب، بل إنها تقلص من مضاعفات المرض وتعمل على حصرها بشكل ممتاز ومن الأمثلة على هذه المضادات الحيوية : 1- النيتروفيورانتوين. 2.- ترايميثوبريم. 3- فوسفوميسين. 4- سلفاميثيكسازول. 5- ليفوفلاكساسين. 6- أزيثرومايسين. 7- سيبروفلاكساسين. وتختلف طريقة استخدام المضاد الحيوي بحسب عمر الشخص، فالمضادات الحيوية التي يجب تقديما للأطفال تختلف عن تلك التي يأخذها االبالغون، بالإضافة إلى أنه هناك الكثير من العوامل التي تتحكم بنوع المضاد الحيوي، ومنها : نوع الإلتهاب. جنس المريض (ذكر يعطى أدوية للإلتهاب لمدة تفوق الشهر، أما  الأنثى فتأخذ الدواء لمدة تتراوح حوالي الأسبوع الواحد)، مع العلم أن النساء يعتبرن أكثر قابلية للإصابة بهذا المرض من الرجال. المدة اللازمة للتوقف عن أخذه. إستجابة الجسم إلى العلاج، وظهور مضاعفات في الجسم أو اختفاء آثار الإلتهاب. اقرأ أيضا: طريقة علاج تقطير البول أسباب اصفرار البول علاج حرقان البول

علاج التهاب البول

علاج التهاب البول

بواسطة: - آخر تحديث: 21 فبراير، 2017

تصفح أيضاً

قد يصاب الجهاز البولي في جسم الإنسان بخلل ما، وينجم عنه عدة مشاكل صحية، إلا أن الكثير من الأشخاص يبحثون عن طرق علاج التهاب البول الذي يعرف بأنه عبارة عن خلل يصيب الكليتين أو الحالبين أو الإحليل أو المثانة يؤدي إلى عطل في عمل المثانة المسؤولة عن تنقية الدم وطرح الفضلات والماء الزائد في البول، وسنتحدث الآن عن علاج لهذه المشكلة بالتفصيل،

علاج التهاب البول

  • قد ينجم الإلتهاب عن  نقص في تزويد الجسم بالمياه، لهذا يعد شرب الماء بكميات كبيرة خلال اليوم من أنجح الطرق في علاج التهاب البول المتكرر.
  • الإبتعاد عن المشروبات الكحولية والمشروبات الغازية فكلاهما يسببان حرقة مؤلمة في الجهاز البولي أثناء عملية التبول، بالإضافة إلى أن المشروبات الغازية تحتوي على أحماض ضارة على بطانة المثانة.
  • الإبتعاد عن تناول الأغذية الحارة والتوابل فهي تعمل على تهيج منطقة الجهاز البولي وتسبب أذيتها.
  •  الإبتعاد عن التدخين فو يؤدي إلى تهيج المثانة وزيادة الإلتهاب، بل إنه قد يؤدي إلى الإصابة بسرطان المثانة والقناة البولية.
  • تناول شراب التوت البري فقد ثبت أنه له قدرة ممتازة على التخلص من الإلتهاب بشكل تام.
  • الإبتعاد عن تناول مسكنات الألم والأوجاع دون الرجوع إلى الطبيب واستشارته وبعدم وجود وصفة طبية.
  • يعد تناول المضادات الحيوية من الحلول المهمة للتخلص من الإلتهاب في الجهاز البولي والسبب في ذلك يعود إلى تدعيمها لجهاز المناعة في الجسم والعمل على مقاومة مسببات الإلتهاب، بل إنها تقلص من مضاعفات المرض وتعمل على حصرها بشكل ممتاز ومن الأمثلة على هذه المضادات الحيوية :
    1- النيتروفيورانتوين.
    2.- ترايميثوبريم.
    3- فوسفوميسين.
    4- سلفاميثيكسازول.
    5- ليفوفلاكساسين.
    6- أزيثرومايسين.
    7- سيبروفلاكساسين.

وتختلف طريقة استخدام المضاد الحيوي بحسب عمر الشخص، فالمضادات الحيوية التي يجب تقديما للأطفال تختلف عن تلك التي يأخذها االبالغون، بالإضافة إلى أنه هناك الكثير من العوامل التي تتحكم بنوع المضاد الحيوي، ومنها :

  • نوع الإلتهاب.
  • جنس المريض (ذكر يعطى أدوية للإلتهاب لمدة تفوق الشهر، أما  الأنثى فتأخذ الدواء لمدة تتراوح حوالي الأسبوع الواحد)، مع العلم أن النساء يعتبرن أكثر قابلية للإصابة بهذا المرض من الرجال.
  • المدة اللازمة للتوقف عن أخذه.
  • إستجابة الجسم إلى العلاج، وظهور مضاعفات في الجسم أو اختفاء آثار الإلتهاب.

اقرأ أيضا:
طريقة علاج تقطير البول
أسباب اصفرار البول
علاج حرقان البول