التهاب الأعصاب الطرفية تربط الأعصاب الطرفية بين الجهاز العصبي المركزي ممثلاً بالدماغ والنخاع الشوكي، وبين باقي أعضاء الجسم مثل الأعضاء الداخلية والأطراف والوجه، وتكمن وظيفة الأعصاب الطرفية بإيصال الإشارات العصبية المتولدة من الشعور من الأطراف إلى الدماغ، ويؤدي التهاب الأعصاب الطرفية إلى ضعف الأعصاب وتلفها، مما يتسبب بخلل في عمل هذه الأعصاب مما يؤدي إلى اعتلالات في الشعور بالألم، ويتسبب العديد من الأمراض بالتهاب الأعصاب الطرفية أهمها السُكري والضغط والسُمنة، وهنالك خيارات متعددة في علاج التهاب الأعصاب الطرفية تختلف فاعليتها باختلاف سبب الالتهاب. علاج التهاب الأعصاب الطرفية العلاج بالأدوية  مسكنات الألم: تساعد الأدوية المضادة للألم غير المستلزم لوصفة طبية مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية وأشهرها البروفين. المهدئات والأدوية المخدرة: تستدعي بعض الحالات التي يرافقها ألم شديد وصف مهدئات ألم قوية مثل المشتقات الأفيونية. الأدوية المضادة للصرع: تساعد بعض أدوية الصرع مثل الجابابنتين والأوكسيكودون في بعض حالات الألم، ولكن يفضل الابتعاد عنها لما لها من خيارات جانبية سلبية قد تظهر على المريض. المراهم والأدوية الموضعية: مثل كريم كابسيسين والكابسيسين هي المادة الفعّالة في الفلفل الأحمر وتساعد على التخفيف من الشعور بالألم. لصقات اللايدوكين: يعمل اللايدوكين كمخدر موضعي وقد ينتج عنه شعور بالخدران أو الدوخة الخفيفة. مُضادات الاكتئاب: وجد الأطباء أنَّ مضادات الاكتئاب لها دور إيجابي في علاج التهاب الأعصاب الطرفية. تحفيز الأعصاب عبر الجلد (TENS) وتعتمد هذه الوسيلة بالعلاج على تحفيز الأعصاب عن طريق موجات كهربائية ذات تردد خفيف، ويجب الاستمرار بهذه الوسيلة يومياً ولمدة شهر. العلاج بغسيل الدم والحقن الوريدي بالجلوبولين المناعي وتعمل هذه الوسيلة على تثبيط الجهاز المناعي في الجسم مما يساعد بالتخفيف من الالتهابات العصبية. العلاج الطبيعي تساعد جلسات العلاج الطبيعي مثل المساج والتمارين بعلاج ضعف الأطراف ووهن العضلات الناتج عن التهاب الأعصاب الطرفي. الجراحة قد يتم اللجوء إلى الجراحة إذا كان السبب بالاعتلال العصبي هو ضغط ناتج عن ورم أو كتلة. علاج التهاب الأعصاب الطرفية بالطب البديل يلجأ بعض المرضى إلى الوسائل البديلة من العلاج أغلبها تقليدية شعبية وأثبتت الدراسات بعض النتائج الإيجابية لهذه الوسائل وأهمها: الوخز بالإبر: تقوم هذه الطريقة على وخز مناطق معينة من الجسد بإبر رفيعة، وتساعد هذه الوسيلة التقليدية من الطب الصيني على تخفيف أعراض الألم. العلاج بالأعشاب: تساعد زيوت بعض الزهور والأعشاب في علاج التهاب الأطراف العصبي عند مرضى السكري. الوقاية من التهاب الأطراف العصبي تغيير نمط الحياة بقطع التدخين والالتزام بالأكل الصحي. التمارين الرياضية بشكل مستمر مثل اليوغا والمشي. مراقبة الضغط وسكر الدم بشكل مستمر والالتزام بالعلاج بانتظام. المراجع: https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/peripheral-neuropathy/diagnosis-treatment/drc-20352067 https://www.healthline.com/health/peripheral-neuropathy#treatments    

علاج التهاب الأعصاب الطرفية

علاج التهاب الأعصاب الطرفية

بواسطة: - آخر تحديث: 21 مارس، 2018

التهاب الأعصاب الطرفية

تربط الأعصاب الطرفية بين الجهاز العصبي المركزي ممثلاً بالدماغ والنخاع الشوكي، وبين باقي أعضاء الجسم مثل الأعضاء الداخلية والأطراف والوجه، وتكمن وظيفة الأعصاب الطرفية بإيصال الإشارات العصبية المتولدة من الشعور من الأطراف إلى الدماغ، ويؤدي التهاب الأعصاب الطرفية إلى ضعف الأعصاب وتلفها، مما يتسبب بخلل في عمل هذه الأعصاب مما يؤدي إلى اعتلالات في الشعور بالألم، ويتسبب العديد من الأمراض بالتهاب الأعصاب الطرفية أهمها السُكري والضغط والسُمنة، وهنالك خيارات متعددة في علاج التهاب الأعصاب الطرفية تختلف فاعليتها باختلاف سبب الالتهاب.

علاج التهاب الأعصاب الطرفية

  • العلاج بالأدوية 
  1. مسكنات الألم: تساعد الأدوية المضادة للألم غير المستلزم لوصفة طبية مثل مضادات الالتهاب غير الستيرويدية وأشهرها البروفين.
  2. المهدئات والأدوية المخدرة: تستدعي بعض الحالات التي يرافقها ألم شديد وصف مهدئات ألم قوية مثل المشتقات الأفيونية.
  3. الأدوية المضادة للصرع: تساعد بعض أدوية الصرع مثل الجابابنتين والأوكسيكودون في بعض حالات الألم، ولكن يفضل الابتعاد عنها لما لها من خيارات جانبية سلبية قد تظهر على المريض.
  4. المراهم والأدوية الموضعية: مثل كريم كابسيسين والكابسيسين هي المادة الفعّالة في الفلفل الأحمر وتساعد على التخفيف من الشعور بالألم.
  5. لصقات اللايدوكين: يعمل اللايدوكين كمخدر موضعي وقد ينتج عنه شعور بالخدران أو الدوخة الخفيفة.
  6. مُضادات الاكتئاب: وجد الأطباء أنَّ مضادات الاكتئاب لها دور إيجابي في علاج التهاب الأعصاب الطرفية.
  • تحفيز الأعصاب عبر الجلد (TENS)
  1. وتعتمد هذه الوسيلة بالعلاج على تحفيز الأعصاب عن طريق موجات كهربائية ذات تردد خفيف، ويجب الاستمرار بهذه الوسيلة يومياً ولمدة شهر.
  • العلاج بغسيل الدم والحقن الوريدي بالجلوبولين المناعي
  1. وتعمل هذه الوسيلة على تثبيط الجهاز المناعي في الجسم مما يساعد بالتخفيف من الالتهابات العصبية.
  • العلاج الطبيعي
  1. تساعد جلسات العلاج الطبيعي مثل المساج والتمارين بعلاج ضعف الأطراف ووهن العضلات الناتج عن التهاب الأعصاب الطرفي.
  • الجراحة
  1. قد يتم اللجوء إلى الجراحة إذا كان السبب بالاعتلال العصبي هو ضغط ناتج عن ورم أو كتلة.

علاج التهاب الأعصاب الطرفية بالطب البديل

يلجأ بعض المرضى إلى الوسائل البديلة من العلاج أغلبها تقليدية شعبية وأثبتت الدراسات بعض النتائج الإيجابية لهذه الوسائل وأهمها:

  • الوخز بالإبر: تقوم هذه الطريقة على وخز مناطق معينة من الجسد بإبر رفيعة، وتساعد هذه الوسيلة التقليدية من الطب الصيني على تخفيف أعراض الألم.
  • العلاج بالأعشاب: تساعد زيوت بعض الزهور والأعشاب في علاج التهاب الأطراف العصبي عند مرضى السكري.

الوقاية من التهاب الأطراف العصبي

  • تغيير نمط الحياة بقطع التدخين والالتزام بالأكل الصحي.
  • التمارين الرياضية بشكل مستمر مثل اليوغا والمشي.
  • مراقبة الضغط وسكر الدم بشكل مستمر والالتزام بالعلاج بانتظام.

المراجع:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/peripheral-neuropathy/diagnosis-treatment/drc-20352067

https://www.healthline.com/health/peripheral-neuropathy#treatments