البحث عن مواضيع

تعتبر مرحلة التسنين عند الطفل من أكثر المراحل المزعجة التي يمر بها، وهي مزعجة للطفل نفسه وللأم والأب أيضاً، إذ أنها تترافق مع العديد من الأعراض مثل ارتفاع درجة حرارة الطفل، وعدم شعوره بالراحة، وانزعاجه الدائم والبكاء المستمر، وانتفاخ لثته، وكثرة إفراز اللعاب وخروجه من فمه، وغيرها من الأعراض الأخرى، وهذا يدعو الأم للبحث عن وسيلة للتخفيف من هذه الأعراض وعلاجها، والجدير بالذكر أن التسنين يبدأ في الشهر السادس تقريباً، لذلك سنقدم في خلال المقال طرق علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب الطبيعية. علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب يوجد العديد من الأعشاب الطبية التي تقلل من الآثار المزعجة المرافقة للتسنين، ومن أهمها ما يلي: النعنع البرّي: يُعتبر النعنع البري من الأعشاب الفعالة جداً التي تحتوي على مواد مضادة للفيروسات، كما أنه يهدئ لثة الطفل ويمنع التهابها وتهيجها. زهور الليمون: إعطاء الطفل شاي زهر الليمون يُساعد في تهدئته ومنع إصابته بالأرق بسبب التسنين، كما يقضي على البكتيريا والجراثيم في جسمه، وهو مفيد جداً في مرحلة التسنين. زهور الزيزفون: تحتوي على خصائص فعالة تُحسن عملية الهضم لدى الطفل وتُساعده على النمو العميق، كما تهدئ معدته وتُسكن آلام اللثة لديه. البابونج: يُنصح بإعطاء الطفل منقوع البابونج لما له من خصائص مهدئة وفعالة جداً في علاج التسنين عند الطفل، ويمنع التهاب اللثة لديهن ويُساعده على النوم. المحلب: يتم تدليك لثة الطفل وفركها جيداً بالمحلب المحمص، حيث تُساعد هذه الطريقة على إيقاف ألمها ومنع تهيجها. زيت الزيتون: يُلين اللثة ويمنع التهابها ويسكن آلام التسنين، ويمكن مزجه بعسل النحل الطبيعي للتخفيف من الألم بفعالية أكبر والقضاء على الجراثيم. طرق أخرى لعلاج التسنين إعطاء الطفل عضاضة بلاستيكية يتم جلبها من الصيدلية خصيصاً لأجل التسنين، حيث يقوم الطفل بحك اللثة بها كي يشعر ببعض الراحة. إعطاء الطفل بعض قطع الفواكه التي تخفف من الألم وتهدئ اللثة مثل شرائح البرتقال والجريب فروت. يمكن وضع قطعة ثلج ولفها بقطعة قماشية وإعطائها للطفل كي يفرك بها لثته ويخفف من الألم. يمكن فرك لثة الطفل باستخدام الأصبع، وذلك بعد غسل اليدين جيداً، حيث تعمل هذه الطريقة على تخفيف الألم لدى الطفل وإعطائه شعوراً بالراحة. يمكن للأم الاستعانة بالمستحضرات الخاصة الموجودة في الصيدلية، والتي يتم وضعها على لثة الطفل وفركها فيه لتخفيف الألم الذي يشعر به. تُساعد شرائح الخيار الباردة في تسكين الألم، كما يمكن استخدام شرائح الكمثرى الباردة وفرك لثة الطفل فيها، ويُساعد اللعب مع الطفل ومناغاته في نسيانه للألم وعدم الاكتراث له. المراجع:  1  2

علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب

علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب
بواسطة: - آخر تحديث: 23 أغسطس، 2017

تعتبر مرحلة التسنين عند الطفل من أكثر المراحل المزعجة التي يمر بها، وهي مزعجة للطفل نفسه وللأم والأب أيضاً، إذ أنها تترافق مع العديد من الأعراض مثل ارتفاع درجة حرارة الطفل، وعدم شعوره بالراحة، وانزعاجه الدائم والبكاء المستمر، وانتفاخ لثته، وكثرة إفراز اللعاب وخروجه من فمه، وغيرها من الأعراض الأخرى، وهذا يدعو الأم للبحث عن وسيلة للتخفيف من هذه الأعراض وعلاجها، والجدير بالذكر أن التسنين يبدأ في الشهر السادس تقريباً، لذلك سنقدم في خلال المقال طرق علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب الطبيعية.

علاج التسنين عند الأطفال بالأعشاب

يوجد العديد من الأعشاب الطبية التي تقلل من الآثار المزعجة المرافقة للتسنين، ومن أهمها ما يلي:

  • النعنع البرّي: يُعتبر النعنع البري من الأعشاب الفعالة جداً التي تحتوي على مواد مضادة للفيروسات، كما أنه يهدئ لثة الطفل ويمنع التهابها وتهيجها.
  • زهور الليمون: إعطاء الطفل شاي زهر الليمون يُساعد في تهدئته ومنع إصابته بالأرق بسبب التسنين، كما يقضي على البكتيريا والجراثيم في جسمه، وهو مفيد جداً في مرحلة التسنين.
  • زهور الزيزفون: تحتوي على خصائص فعالة تُحسن عملية الهضم لدى الطفل وتُساعده على النمو العميق، كما تهدئ معدته وتُسكن آلام اللثة لديه.
  • البابونج: يُنصح بإعطاء الطفل منقوع البابونج لما له من خصائص مهدئة وفعالة جداً في علاج التسنين عند الطفل، ويمنع التهاب اللثة لديهن ويُساعده على النوم.
  • المحلب: يتم تدليك لثة الطفل وفركها جيداً بالمحلب المحمص، حيث تُساعد هذه الطريقة على إيقاف ألمها ومنع تهيجها.
  • زيت الزيتون: يُلين اللثة ويمنع التهابها ويسكن آلام التسنين، ويمكن مزجه بعسل النحل الطبيعي للتخفيف من الألم بفعالية أكبر والقضاء على الجراثيم.

طرق أخرى لعلاج التسنين

  • إعطاء الطفل عضاضة بلاستيكية يتم جلبها من الصيدلية خصيصاً لأجل التسنين، حيث يقوم الطفل بحك اللثة بها كي يشعر ببعض الراحة.
  • إعطاء الطفل بعض قطع الفواكه التي تخفف من الألم وتهدئ اللثة مثل شرائح البرتقال والجريب فروت.
  • يمكن وضع قطعة ثلج ولفها بقطعة قماشية وإعطائها للطفل كي يفرك بها لثته ويخفف من الألم.
  • يمكن فرك لثة الطفل باستخدام الأصبع، وذلك بعد غسل اليدين جيداً، حيث تعمل هذه الطريقة على تخفيف الألم لدى الطفل وإعطائه شعوراً بالراحة.
  • يمكن للأم الاستعانة بالمستحضرات الخاصة الموجودة في الصيدلية، والتي يتم وضعها على لثة الطفل وفركها فيه لتخفيف الألم الذي يشعر به.
  • تُساعد شرائح الخيار الباردة في تسكين الألم، كما يمكن استخدام شرائح الكمثرى الباردة وفرك لثة الطفل فيها، ويُساعد اللعب مع الطفل ومناغاته في نسيانه للألم وعدم الاكتراث له.

المراجع:  2