ارتفاع الإنزيمات تُعتبر الإنزيمات من أهم المواد التي ينتجها الجسم، ويوجد منها أنواع عديدة، ومن بين الإنزيمات هذه ما يُعرف باسم إنزيم العضلات، ويُطلق على هذا الإنزيم اسم كيناز الكرياتين Creatine تي، ويتم إنتاجه من قبل Kinase-CK، ويُسمى هذا الإنزيم أيضاً كيناز الكيراتين الفسفوري Creatine PhoshKinae0CPK، وهو من الإنزيمات المهمة التي تقوم بمهام عديدة أهمها إنتاج الطاقة وتعويض الطاقة المختزنة التي تُستهلك في العضلات، والجدير بالذكر أن هذا الإنزيم يكون موجوداً في العضلات الهيكلية وفي عضلة القلب بكميات كبيرة، بالإضافة إلى وجودة بنسبة قليلة في المسالك البولية والمخ والأمعاء، وفي هذا المقال سيتم ذكر طريقة علاج ارتفاع إنزيم العضلات. أسباب ارتفاع إنزيم العضلات يوجد نظائر إنزيمية عديدة تنتمي إلى إنزيم العضلات، حيث يمكن قياس هذه النظائر لمعرفة إن كانت مرتفعة أم لا، وهذه النظائر هي: كيناز الكرياتين MM، حيث يوجد هذا الإنزيم في العضلات الهيكلية، بالإضافة إلى كيناز الكرياتين MB، والذي يكون موجوداً في عضلة القلب، بالإضافة إلى كيناز الكرياتين BB، والذي يكون موجوداً في المخ، أما أهم أسباب ارتفاع هذا الإنزيم فهي كما يأتي: الإصابة بالسكتة الدماغية. الإصابة بالتهاب في عضلة القلب أو احتشاء في القلب. الإصابة بالتشنجات. الإصابة بضمور في عضلات الجسم. التعرض لصدمة كهربائية. الإصابة بالتهاب في العضلات والجلد. حدوث احتشاء في أنسجة الرئتين. الإصابة بالهذيان الارتعاشي. أعراض ارتفاع إنزيم العضلات تترافق هذه الحالة مع عددٍ من الأعراض الخطيرة التي تستدعي رعاية طبية عاجلة كي لا تحدث مضاعفات عديدة في الجسم من بينها أمراض كامنة مثل تلف الأنسجة الدماغية والإصابة بفشل في عضلة القلب بالإضافة إلى العجز، ومن أبرز الأعراض التي تحدث مع المصاب بحالة ارتفاع إنزيم العضلات ما يأتي: الإصابة بالوهن والضعف الشديدين. الإحساس بوجود آلام في العضلات وتصلبها. التلعثم وعدم القدرة على الكلام بشكل طبيعي. فقدان القدرة على النظر. الإصابة بالشلل. حدوث ضعف مفاجئ في أحد جانبي الجسم بالإضافة إلى خدر. الإحساس بآلام في الذراع والوجه بالإضافة إلى صعوبات في البلع. حدوث اضطراب وعدم انتظام في دقات القلب. فقدان القدرة على التذكر. التعرق الشديد مع آلام في الصدر. عدم القدرة على البلع بشكل طبيعي. علاج ارتفاع إنزيم العضلات يمكن علاج ارتفاع إنزيم العضلات بعدة طرق منها طبية وأخرى طبيعية، ويجب الإسراع في العلاج لتلافي الإصابة بالعديد من الأمراض والمضاعفات الخطيرة التي تحدث نتيجة ارتفاع هذا الإنزيم، أما أهم طرق العلاج ما يلي: تناول الأطعمة الطبيعية مثل الأرز الصيني واللوز والبندق والأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية الذائبة في الماء، بالإضافة إلى الثوم ونبات الجنكة وعشبة الجنسنج، والأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج. تناول بعض المكملات الغذائية مثل فيتامين أ والمغنيسيوم وأحماض الأوميغا 3 والأوميغا 6. شرب الشاي الأخضر وتناول البطاطا الحلوة والأسماك. ممارسة التمارين الرياضية باعتدال وتجنب التمارين الرياضية الشديدة. عدم تناول الأدوية التي تسبب ارتفاع هذا الإنزيم مثل Simvastatin وatorvastatin، والأدوية المدرة للبول ومسكنات الألم والأدوية المخدرة والأدوية الستيرويدية والأدوية الخافضة للكوليسترول ومضادات الفطريات ومضادات البكتيريا. تناول الأدوية التي يصفها الطبيب لخفض هذا ارتفاع إنزيم العضلات.

علاج ارتفاع إنزيم العضلات

علاج ارتفاع إنزيم العضلات

بواسطة: - آخر تحديث: 2 مايو، 2018

ارتفاع الإنزيمات

تُعتبر الإنزيمات من أهم المواد التي ينتجها الجسم، ويوجد منها أنواع عديدة، ومن بين الإنزيمات هذه ما يُعرف باسم إنزيم العضلات، ويُطلق على هذا الإنزيم اسم كيناز الكرياتين Creatine تي، ويتم إنتاجه من قبل Kinase-CK، ويُسمى هذا الإنزيم أيضاً كيناز الكيراتين الفسفوري Creatine PhoshKinae0CPK، وهو من الإنزيمات المهمة التي تقوم بمهام عديدة أهمها إنتاج الطاقة وتعويض الطاقة المختزنة التي تُستهلك في العضلات، والجدير بالذكر أن هذا الإنزيم يكون موجوداً في العضلات الهيكلية وفي عضلة القلب بكميات كبيرة، بالإضافة إلى وجودة بنسبة قليلة في المسالك البولية والمخ والأمعاء، وفي هذا المقال سيتم ذكر طريقة علاج ارتفاع إنزيم العضلات.

أسباب ارتفاع إنزيم العضلات

يوجد نظائر إنزيمية عديدة تنتمي إلى إنزيم العضلات، حيث يمكن قياس هذه النظائر لمعرفة إن كانت مرتفعة أم لا، وهذه النظائر هي: كيناز الكرياتين MM، حيث يوجد هذا الإنزيم في العضلات الهيكلية، بالإضافة إلى كيناز الكرياتين MB، والذي يكون موجوداً في عضلة القلب، بالإضافة إلى كيناز الكرياتين BB، والذي يكون موجوداً في المخ، أما أهم أسباب ارتفاع هذا الإنزيم فهي كما يأتي:

  • الإصابة بالسكتة الدماغية.
  • الإصابة بالتهاب في عضلة القلب أو احتشاء في القلب.
  • الإصابة بالتشنجات.
  • الإصابة بضمور في عضلات الجسم.
  • التعرض لصدمة كهربائية.
  • الإصابة بالتهاب في العضلات والجلد.
  • حدوث احتشاء في أنسجة الرئتين.
  • الإصابة بالهذيان الارتعاشي.

أعراض ارتفاع إنزيم العضلات

تترافق هذه الحالة مع عددٍ من الأعراض الخطيرة التي تستدعي رعاية طبية عاجلة كي لا تحدث مضاعفات عديدة في الجسم من بينها أمراض كامنة مثل تلف الأنسجة الدماغية والإصابة بفشل في عضلة القلب بالإضافة إلى العجز، ومن أبرز الأعراض التي تحدث مع المصاب بحالة ارتفاع إنزيم العضلات ما يأتي:

  • الإصابة بالوهن والضعف الشديدين.
  • الإحساس بوجود آلام في العضلات وتصلبها.
  • التلعثم وعدم القدرة على الكلام بشكل طبيعي.
  • فقدان القدرة على النظر.
  • الإصابة بالشلل.
  • حدوث ضعف مفاجئ في أحد جانبي الجسم بالإضافة إلى خدر.
  • الإحساس بآلام في الذراع والوجه بالإضافة إلى صعوبات في البلع.
  • حدوث اضطراب وعدم انتظام في دقات القلب.
  • فقدان القدرة على التذكر.
  • التعرق الشديد مع آلام في الصدر.
  • عدم القدرة على البلع بشكل طبيعي.

علاج ارتفاع إنزيم العضلات

يمكن علاج ارتفاع إنزيم العضلات بعدة طرق منها طبية وأخرى طبيعية، ويجب الإسراع في العلاج لتلافي الإصابة بالعديد من الأمراض والمضاعفات الخطيرة التي تحدث نتيجة ارتفاع هذا الإنزيم، أما أهم طرق العلاج ما يلي:

  • تناول الأطعمة الطبيعية مثل الأرز الصيني واللوز والبندق والأطعمة التي تحتوي على الألياف الغذائية الذائبة في الماء، بالإضافة إلى الثوم ونبات الجنكة وعشبة الجنسنج، والأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج.
  • تناول بعض المكملات الغذائية مثل فيتامين أ والمغنيسيوم وأحماض الأوميغا 3 والأوميغا 6.
  • شرب الشاي الأخضر وتناول البطاطا الحلوة والأسماك.
  • ممارسة التمارين الرياضية باعتدال وتجنب التمارين الرياضية الشديدة.
  • عدم تناول الأدوية التي تسبب ارتفاع هذا الإنزيم مثل Simvastatin وatorvastatin، والأدوية المدرة للبول ومسكنات الألم والأدوية المخدرة والأدوية الستيرويدية والأدوية الخافضة للكوليسترول ومضادات الفطريات ومضادات البكتيريا.
  • تناول الأدوية التي يصفها الطبيب لخفض هذا ارتفاع إنزيم العضلات.