نظرا لعدم وجود علاج معين و محدد لعلاج متلازمة تهيج القولون, أخذ الأشخاص بتطوير طرقهم الخاصة للتعايش معه, من خلال اتباع نظام غذائي محدد, و استخدام بعض التكتيكات المهمة للمساهمة في الحد منه, عن طريق الجمع بين هذه العادات و العلاجات المعروفة لتقليل الشعور بالنفخة أو التهيج المزعج. ما هي العلاجات المنزلية التي يمكن اتباعها للحد من تهيج القولون؟ الإبتعاد عن التوتر ينبغي التعرف على محركات و مشغلات التوتر المصاحبة لكل شخص, و محاولة الحد منها, عن طريق التأمل, و التنفس العميق, و ممارسة اليوغا, أو الإستلقاء و الإسترخاء, لتقليل تهيج القولون. تقليل تناول الأطعمة المقلية كاللحوم, و السمن, و الزيوت و منتجات الألبان, و الأطعمة الدسمة الآخرى, بالإضافة إلى التوابل, التي تسبب آلاما و تشنجات في البطن, نتيجة تهيج القولون. تجنب بعض الأطعمة يفضل الإبتعاد عن تناول بعض الأطعمة التي تسبب انتفاخا في البطن, كالملفوف, و البروكلي, و ملفوف البروكسل, لتفادي مشاكل القولون. الإبتعاد عن مضع العلكة ينصح بتجنب تناول المنتجات المحتوية على مواد التحلية الصناعية, كالسوربيتول, و المانيتول, التي يصعب هضمها,  و يكون لها اثر ملين, مما يسبب غازات البطن و الإسهال. التوقف عن التدخين يساعد النيكوتين في تهيج و تفجر القولون, خاصة عند ابتلاع الهواء أثناء التدخين, الأمر الذي يزيد من سوء الحالة, نظرا لحساسية القولون. تناول المزيد من الألياف كالألياف القابلة للذوبان, و الموجودة في الفاصولياء, و دقيق الشوفان, و بعض الفواكه كالتفاح و الفراولة, و الجريب فروت, و التي تقوم بامتصاص السوائل في الأمعاء, مما يساعد على منع الإصابة بالإسهال. تناول وجبات صغيرة يعمل الإفراط في تناول الطعام و بكميات كبيرة على زيادة تحفيز الجهاز الهضمي, كما يؤدي مضع الطعام بسرعة إلى ابتلاع كميات هواء كبيرة, تزيد من تراكم الغازات المزعجة في الامعاء. تناول الزبادي عندما يتعرض البعض للإسهال فإنه يتم استنزاف البكتيريا الجيدة, و التي تساعد على منع البكتيريا الضارة من النمو خارج نطاق السيطرة, لذا يفضل أن يتناول الأشخاص المصابين بالإسهال نتيجة تهيج القولون لديهم, كمية كبيرة من اللبن, المحتوية على البكتيريا النشطة. شرب الشاي يساعد شرب الشاي مع النعناع أو الزنجبيل, على تقليل التشنجات, و الآلام الناتجة عن الغازات, كما و يقلل من تهيج القولون بسرعة.

علاجات منزلية و طبيعية لمتلازمة القولون المتهيج

علاجات منزلية و طبيعية لمتلازمة القولون المتهيج

بواسطة: - آخر تحديث: 21 مارس، 2018

تصفح أيضاً

نظرا لعدم وجود علاج معين و محدد لعلاج متلازمة تهيج القولون, أخذ الأشخاص بتطوير طرقهم الخاصة للتعايش معه, من خلال اتباع نظام غذائي محدد, و استخدام بعض التكتيكات المهمة للمساهمة في الحد منه, عن طريق الجمع بين هذه العادات و العلاجات المعروفة لتقليل الشعور بالنفخة أو التهيج المزعج.

ما هي العلاجات المنزلية التي يمكن اتباعها للحد من تهيج القولون؟

الإبتعاد عن التوتر

ينبغي التعرف على محركات و مشغلات التوتر المصاحبة لكل شخص, و محاولة الحد منها, عن طريق التأمل, و التنفس العميق, و ممارسة اليوغا, أو الإستلقاء و الإسترخاء, لتقليل تهيج القولون.

تقليل تناول الأطعمة المقلية

كاللحوم, و السمن, و الزيوت و منتجات الألبان, و الأطعمة الدسمة الآخرى, بالإضافة إلى التوابل, التي تسبب آلاما و تشنجات في البطن, نتيجة تهيج القولون.

تجنب بعض الأطعمة

يفضل الإبتعاد عن تناول بعض الأطعمة التي تسبب انتفاخا في البطن, كالملفوف, و البروكلي, و ملفوف البروكسل, لتفادي مشاكل القولون.

الإبتعاد عن مضع العلكة

ينصح بتجنب تناول المنتجات المحتوية على مواد التحلية الصناعية, كالسوربيتول, و المانيتول, التي يصعب هضمها,  و يكون لها اثر ملين, مما يسبب غازات البطن و الإسهال.

التوقف عن التدخين

يساعد النيكوتين في تهيج و تفجر القولون, خاصة عند ابتلاع الهواء أثناء التدخين, الأمر الذي يزيد من سوء الحالة, نظرا لحساسية القولون.

تناول المزيد من الألياف

كالألياف القابلة للذوبان, و الموجودة في الفاصولياء, و دقيق الشوفان, و بعض الفواكه كالتفاح و الفراولة, و الجريب فروت, و التي تقوم بامتصاص السوائل في الأمعاء, مما يساعد على منع الإصابة بالإسهال.

تناول وجبات صغيرة

يعمل الإفراط في تناول الطعام و بكميات كبيرة على زيادة تحفيز الجهاز الهضمي, كما يؤدي مضع الطعام بسرعة إلى ابتلاع كميات هواء كبيرة, تزيد من تراكم الغازات المزعجة في الامعاء.

تناول الزبادي

عندما يتعرض البعض للإسهال فإنه يتم استنزاف البكتيريا الجيدة, و التي تساعد على منع البكتيريا الضارة من النمو خارج نطاق السيطرة, لذا يفضل أن يتناول الأشخاص المصابين بالإسهال نتيجة تهيج القولون لديهم, كمية كبيرة من اللبن, المحتوية على البكتيريا النشطة.

شرب الشاي

يساعد شرب الشاي مع النعناع أو الزنجبيل, على تقليل التشنجات, و الآلام الناتجة عن الغازات, كما و يقلل من تهيج القولون بسرعة.