ترغب كل إمرأة في حجز موعد عند الصالون أو مراكز العناية بالبشرة, للإستجمام, و الحصول على يوم كامل من الراحة و الإسترخاء, بالإضافة إلى اختيارها لعلاجات معينة خاصة بالبشرة من أجل تحسينها و تغذيتها, و تغير نفسيتها المتعبة, و لكن قبل القيام بكل ذلك على كل سيدة معرفة ما يناسب بشرتها من هذه العلاجات وفقا لنوع البشرة التي تمتلكها, حتى لا يؤثر ذلك سلبا على مظهرها و يجعلها تشعر بالندم. ما هي العلاجات المستخدمة للعناية بالبشرة حسب نوع كل واحدة؟ البشرة العادية إلى الجافة يتم توفير عملية التدليك للوجه باستخدام الكريمات المغذية, و استعمال كريمات الترطيب للبشرة الجافة أو العادية إلى جانب العلاج الكلاسيكي أو علاج الخلايا الجذعية, و المعروفان كالآتي: العلاج الكلاسيكي يشمل هذا العلاج تنظيف البشرة و تنغيمها و تدليكها, إما يدويا أو بمساعدة بعض الأجهزة, بالإضافة إلى تغطيتها بقناع, كما يتم التعامل مع جميع أنحاء الوجه و الرقبة, بحركات أصابع محددة  مع الضغط على بعض النقاط المختلفة للفائدة. علاج الخلايا الجذعية يساعد هذا العلاج في تجديد شباب الجلد, و جعله يبدو أصغر سنا, و ذلك بإدخال بعض خلايا نباتية داخل الجلد, من خلال رعاية تجميلية خارجية, تساعد الجلد على المستوى الخلوي, و تفعل عملية إصلاح و استبدال خلايا الجلد الميتة و التالفة, كما تحفز الوجه على تجديد الخلايا, مما يقلل من علامات الشيخوخة, حيث يتضمن هذا العلاج مقشر للوجه, و كريم, و قناع, و مصل يوضع تحت العينين. البشرة العادية إلى البشرة الدهنية لا ينصح بتدليك البشرة الدهنية, بالكريمات و المرطبات, حيث يشمل علاجها التنظيف العميق, مع التنغيم, و استخدام أقنعة الحماية التي تساعد على إزالة الزيوت الزائدة, و تقليص المسام, و جعل البشرة شفافة و ناعمة, كالعلاجات الآتية: أقنعة اللؤلؤ يعتبر هذا العلاج مثالي لأصحاب البشرة الدهنية, بحيث يساعد على إزالة إسمرار البشرة, كما و يضيئ الجلد, عن طريق التنظيف العميق للجلد, من أجل صقله, و بعد ذلك يتم تدليك الوجه باستخدام ضوء من كريم اللؤلؤ, مع تطبيق قناع اللؤلؤ, الذي يساعد على الإحتفاظ بالرطوبة, و تنشيط الجلد, و إعطائه شعاعا و بريقا, مع تفتيحه. علاج الفضة يحتوي هذا العلاج على هلام متوهج للفرك, بالإضافة إلى كريم خاص, لإزالة السموم و تنقية البشرة, حيث يساعد هذا القناع على إعادة توازن درجة الحموضة الطبيعية للجلد, و تنظيف المسام بشكل عميق, بالإضافة إلى منع تشكيل الرؤوس السوداء, كما يشير طبيب التجميل شوبها سيغال, بأن الفضة تحي الجلد من خلال إعطائها الحق في كمية الرطوبة, و تركها نضرة و ساحرة. البشرة المختلطة تحتاج البشرة المختلطة إلى التعامل معها بطريقة خاصة, لإمتلاكها أنسجة دهنية و جافة, بحيث يتم تنظيف البشرة, و تدليك المنطقة الجافة من الجلد, بالإضافة إلى تنغيم الجلد بكمادات باردة, و استخدام منشط للجلد, باستخدام طرق عديدة كالآتي: علاج البلاتين يقال بأن البلاتين يعيد شحن و تنشيط البشرة, بحيث يؤثر على المستوى الخلوي للجلد, و يساعد على ضمان قوة أنسجته الضامة, كما و يحافظ على مستويات الرطوبة المطلوبة, بالإضافة غلى تأثيرات مضادات الأكسدة, التي تحمي خصائص الجلد, و تحافظ على شبابه. العلاج باستخدام الأحجار الكريمة تعمل هذه الحجارة كأداة لإزالة السموم و التقشير, و تبطيئ عملية الشيخوخة, بحيث تحتوي مكوناتها الرئيسية على رماد بعض الأحجار, كالزمرد و الياقوت, مما يساعد على إعادة التوازن المثالي للجلد, و المحافظة عليه خاليا من العيوب, و المساعدة في تجديد خلاياه, بالإضافة إلى قيامه بتحسين ملمس البشرة.

علاجات العناية بالبشرة وفقا لنوعها

علاجات العناية بالبشرة وفقا لنوعها

بواسطة: - آخر تحديث: 17 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

ترغب كل إمرأة في حجز موعد عند الصالون أو مراكز العناية بالبشرة, للإستجمام, و الحصول على يوم كامل من الراحة و الإسترخاء, بالإضافة إلى اختيارها لعلاجات معينة خاصة بالبشرة من أجل تحسينها و تغذيتها, و تغير نفسيتها المتعبة, و لكن قبل القيام بكل ذلك على كل سيدة معرفة ما يناسب بشرتها من هذه العلاجات وفقا لنوع البشرة التي تمتلكها, حتى لا يؤثر ذلك سلبا على مظهرها و يجعلها تشعر بالندم.

ما هي العلاجات المستخدمة للعناية بالبشرة حسب نوع كل واحدة؟

البشرة العادية إلى الجافة

يتم توفير عملية التدليك للوجه باستخدام الكريمات المغذية, و استعمال كريمات الترطيب للبشرة الجافة أو العادية إلى جانب العلاج الكلاسيكي أو علاج الخلايا الجذعية, و المعروفان كالآتي:

العلاج الكلاسيكي

يشمل هذا العلاج تنظيف البشرة و تنغيمها و تدليكها, إما يدويا أو بمساعدة بعض الأجهزة, بالإضافة إلى تغطيتها بقناع, كما يتم التعامل مع جميع أنحاء الوجه و الرقبة, بحركات أصابع محددة  مع الضغط على بعض النقاط المختلفة للفائدة.

علاج الخلايا الجذعية

يساعد هذا العلاج في تجديد شباب الجلد, و جعله يبدو أصغر سنا, و ذلك بإدخال بعض خلايا نباتية داخل الجلد, من خلال رعاية تجميلية خارجية, تساعد الجلد على المستوى الخلوي, و تفعل عملية إصلاح و استبدال خلايا الجلد الميتة و التالفة, كما تحفز الوجه على تجديد الخلايا, مما يقلل من علامات الشيخوخة, حيث يتضمن هذا العلاج مقشر للوجه, و كريم, و قناع, و مصل يوضع تحت العينين.

البشرة العادية إلى البشرة الدهنية

لا ينصح بتدليك البشرة الدهنية, بالكريمات و المرطبات, حيث يشمل علاجها التنظيف العميق, مع التنغيم, و استخدام أقنعة الحماية التي تساعد على إزالة الزيوت الزائدة, و تقليص المسام, و جعل البشرة شفافة و ناعمة, كالعلاجات الآتية:

أقنعة اللؤلؤ

يعتبر هذا العلاج مثالي لأصحاب البشرة الدهنية, بحيث يساعد على إزالة إسمرار البشرة, كما و يضيئ الجلد, عن طريق التنظيف العميق للجلد, من أجل صقله, و بعد ذلك يتم تدليك الوجه باستخدام ضوء من كريم اللؤلؤ, مع تطبيق قناع اللؤلؤ, الذي يساعد على الإحتفاظ بالرطوبة, و تنشيط الجلد, و إعطائه شعاعا و بريقا, مع تفتيحه.

علاج الفضة

يحتوي هذا العلاج على هلام متوهج للفرك, بالإضافة إلى كريم خاص, لإزالة السموم و تنقية البشرة, حيث يساعد هذا القناع على إعادة توازن درجة الحموضة الطبيعية للجلد, و تنظيف المسام بشكل عميق, بالإضافة إلى منع تشكيل الرؤوس السوداء, كما يشير طبيب التجميل شوبها سيغال, بأن الفضة تحي الجلد من خلال إعطائها الحق في كمية الرطوبة, و تركها نضرة و ساحرة.

البشرة المختلطة

تحتاج البشرة المختلطة إلى التعامل معها بطريقة خاصة, لإمتلاكها أنسجة دهنية و جافة, بحيث يتم تنظيف البشرة, و تدليك المنطقة الجافة من الجلد, بالإضافة إلى تنغيم الجلد بكمادات باردة, و استخدام منشط للجلد, باستخدام طرق عديدة كالآتي:

علاج البلاتين

يقال بأن البلاتين يعيد شحن و تنشيط البشرة, بحيث يؤثر على المستوى الخلوي للجلد, و يساعد على ضمان قوة أنسجته الضامة, كما و يحافظ على مستويات الرطوبة المطلوبة, بالإضافة غلى تأثيرات مضادات الأكسدة, التي تحمي خصائص الجلد, و تحافظ على شبابه.

العلاج باستخدام الأحجار الكريمة

تعمل هذه الحجارة كأداة لإزالة السموم و التقشير, و تبطيئ عملية الشيخوخة, بحيث تحتوي مكوناتها الرئيسية على رماد بعض الأحجار, كالزمرد و الياقوت, مما يساعد على إعادة التوازن المثالي للجلد, و المحافظة عليه خاليا من العيوب, و المساعدة في تجديد خلاياه, بالإضافة إلى قيامه بتحسين ملمس البشرة.