نبذة عن الحروق تعرف الحروق بأنها عبارة عن تعرض طبقات الجلد إلى تلف في خلاياها، و ذلك نتيجة إصابتها بأحد العوامل الحرارية، كملامسة  الأسطح شديدة  الحرارة، أو التعرض إلى سقوط مياه تتميز بدرجة غليان عالية، إضافة إلى أسباب أخرى، كتعرض الجلد إلى مس كهربائي مؤديا إلى حروق داخلية خطيرة من الدرجة الثالثة، أو تعرض الجسم للمواد الكيميائية الخطيرة  التي تسبب إحداث حروق متفاوة في الدرجات، فالحروق يمكن أن تسببها أيضا أشعة الشمس عند التعرض لها لفترات طويلة من  الوقت. كيف تتعامل خلايا الجلد مع الحروق ؟ تعمل خلايا الجلد على المحافظة  على معدل الرطوبة في الجسم، من خلال الاحتفاظ بنسب معينة من السوائل داخله، إضافة إلى  حفظ التوازن الحراري في الجسم، كما أنها تلعب دورا كبيرا في حماية  الجسم من أي نوع من الأضرار التي يمكن أن يتعرض لها، لذلك يتعامل الجلد عند تعرضه لأي نوع من الحروق طريقة تعامل واحدة في جميع حالات الحروق، إلا أنها تختلف نتيجة اختلاف درجة الحروق. أنواع الحروق و درجات خطورتها تختلف أنواع الحروق باختلاف درجة  الإصابة و الخطورة، فهناك الحروق البسيطة ذات الدرجة الأولى، و عادة ما تكون نتيجة  الوقوع في أخطاء سلوكية داخل المطبخ، أو نتيجة تعرض البشرة إلى حروق ناتجة عن التعرض لأشعة  الشمس لفترات طويلة، و  الجدير بالذكر أن هذا التوع من الحروق يسبب ألما و احمرار في منطقة  الحرق، إلا أنه يتميز بسرعته على الشفاء في غضون أسبوع، أما النوع الأخر من الحروق، فهو تلك المصاحبة بالفقاعات المائية التي تتكون تحت المنطقة المصابة بالحروق، و تحتاج إلى  ما يقارب الثلاثون يوما للشفاء، و تعرف بالحروق ذات الدرجة الثانية، و هذا النوع من  الحروق يتعرض للالتهاب و  التلوث بسرعة اذا لم يتم معالجته فورا، و أخيرا النوع الثالث و الأشد خطورة، لأنه يؤدي إلى تلف الأنسجة الداخلية للجلد و الأعصاب و الأوعية  الدموية، و كثيرا من الأحيان يكون هذا النوع من الحروق سببا في وفاة  المصاب. علاجات الحروق الفعالة المنزلية بات من  المعروف أن العلاجات المنزلية أصبحت عالما لا بد من  الجميع معرفته، فأي نوع علاج منزلي يمكن تطبيقه في المنزل للشخص المصاب،  لا يقل أهمية عن وجود صندوق الاسعافات الأولية  الذي يجب أن يوجد في جميع المنازل، و بالتالي الحروق كغيرها من  الاصابات التي يمكن أن يتعرض لها الشخص أي كان عمره، هي من أحد أكثر الاصابات شيوعا، و التي تكثر حدوثها في المنازل، لذلك لا بد من معرفة ما هي العلاجات المنزلية التي يجب اتباعها عن الاصابة بأي نوع من أنواع الحروق. العلاجات المنزلية التي يجب اتباعها لمعالجة الحروق هناك مجموعة من العلاجات المنزلية التي يجب اتباعها عند تعرض شخص ما في المنزل للحروق، و  التي على اثرها يمكن  الحد من زيادة نسبة خطورة الحرق، لذلك سنقوم بتقديم مجموعة من هذه العلاجات  التي تعمل كعلاج مؤقت عند لأي نوع من أنواع الحروق، و من هذه العلاجات المنزلية ... الحروق الحرارية و علاجها المنزل تختلف طرق العلاج المنزلي لأي حالة حروق حرارية تبعا لاختلاف نوع المسبب، ففي حال تعرض الشخص لأي نوع من أنواع الحروق التي من الممكن أن يتعرض لها خلال تواجده في المطبخ، كملامسة أسطح ساخنة، أو التعرض لسكب الماء المغلي على سبيل المثال، فكل ما عليك القيام به، هو نزع أي نوع من المجوهرات مباشرة، مع نزع الملابس إن تم سكب المواد الساخنة  عليها، ثم البدء في عملية  تبريد المنطقة بالماء البارد، حيث يجب أن يستمر تدفق الماء على المنطقة المصابة لمدة  عشر دقائق و ذلك للمحافظة على نسبة الماء التي يجب أن تتواجد في الجلد، مع تجنب وضع اي نوع من المراهم على الحروق، بل تغطى بضماد طبي معقم بعد أن تغسل بالماء البارد. عند تعرض البشرة لحالات الحروق التي سببها التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة، كل ما عليك القيام به، هو الابتعاد عن الشمس مباشرة، عند الشعور بارتفاع درجة حرارة البشرة، و البدء باستعمال واقي الشمس على المنطقة المصابة، و الابتعاد عن استعمال مستحضرات التجميلية طيلة فترة العلاج.

علاجات الحروق المنزلية الفعالة

علاجات الحروق المنزلية الفعالة

بواسطة: - آخر تحديث: 17 يوليو، 2018

تصفح أيضاً

نبذة عن الحروق

تعرف الحروق بأنها عبارة عن تعرض طبقات الجلد إلى تلف في خلاياها، و ذلك نتيجة إصابتها بأحد العوامل الحرارية، كملامسة  الأسطح شديدة  الحرارة، أو التعرض إلى سقوط مياه تتميز بدرجة غليان عالية، إضافة إلى أسباب أخرى، كتعرض الجلد إلى مس كهربائي مؤديا إلى حروق داخلية خطيرة من الدرجة الثالثة، أو تعرض الجسم للمواد الكيميائية الخطيرة  التي تسبب إحداث حروق متفاوة في الدرجات، فالحروق يمكن أن تسببها أيضا أشعة الشمس عند التعرض لها لفترات طويلة من  الوقت.

كيف تتعامل خلايا الجلد مع الحروق ؟

تعمل خلايا الجلد على المحافظة  على معدل الرطوبة في الجسم، من خلال الاحتفاظ بنسب معينة من السوائل داخله، إضافة إلى  حفظ التوازن الحراري في الجسم، كما أنها تلعب دورا كبيرا في حماية  الجسم من أي نوع من الأضرار التي يمكن أن يتعرض لها، لذلك يتعامل الجلد عند تعرضه لأي نوع من الحروق طريقة تعامل واحدة في جميع حالات الحروق، إلا أنها تختلف نتيجة اختلاف درجة الحروق.

أنواع الحروق و درجات خطورتها

تختلف أنواع الحروق باختلاف درجة  الإصابة و الخطورة، فهناك الحروق البسيطة ذات الدرجة الأولى، و عادة ما تكون نتيجة  الوقوع في أخطاء سلوكية داخل المطبخ، أو نتيجة تعرض البشرة إلى حروق ناتجة عن التعرض لأشعة  الشمس لفترات طويلة، و  الجدير بالذكر أن هذا التوع من الحروق يسبب ألما و احمرار في منطقة  الحرق، إلا أنه يتميز بسرعته على الشفاء في غضون أسبوع، أما النوع الأخر من الحروق، فهو تلك المصاحبة بالفقاعات المائية التي تتكون تحت المنطقة المصابة بالحروق، و تحتاج إلى  ما يقارب الثلاثون يوما للشفاء، و تعرف بالحروق ذات الدرجة الثانية، و هذا النوع من  الحروق يتعرض للالتهاب و  التلوث بسرعة اذا لم يتم معالجته فورا، و أخيرا النوع الثالث و الأشد خطورة، لأنه يؤدي إلى تلف الأنسجة الداخلية للجلد و الأعصاب و الأوعية  الدموية، و كثيرا من الأحيان يكون هذا النوع من الحروق سببا في وفاة  المصاب.

علاجات الحروق الفعالة المنزلية

بات من  المعروف أن العلاجات المنزلية أصبحت عالما لا بد من  الجميع معرفته، فأي نوع علاج منزلي يمكن تطبيقه في المنزل للشخص المصاب،  لا يقل أهمية عن وجود صندوق الاسعافات الأولية  الذي يجب أن يوجد في جميع المنازل، و بالتالي الحروق كغيرها من  الاصابات التي يمكن أن يتعرض لها الشخص أي كان عمره، هي من أحد أكثر الاصابات شيوعا، و التي تكثر حدوثها في المنازل، لذلك لا بد من معرفة ما هي العلاجات المنزلية التي يجب اتباعها عن الاصابة بأي نوع من أنواع الحروق.

العلاجات المنزلية التي يجب اتباعها لمعالجة الحروق

هناك مجموعة من العلاجات المنزلية التي يجب اتباعها عند تعرض شخص ما في المنزل للحروق، و  التي على اثرها يمكن  الحد من زيادة نسبة خطورة الحرق، لذلك سنقوم بتقديم مجموعة من هذه العلاجات  التي تعمل كعلاج مؤقت عند لأي نوع من أنواع الحروق، و من هذه العلاجات المنزلية …

الحروق الحرارية و علاجها المنزل

تختلف طرق العلاج المنزلي لأي حالة حروق حرارية تبعا لاختلاف نوع المسبب، ففي حال تعرض الشخص لأي نوع من أنواع الحروق التي من الممكن أن يتعرض لها خلال تواجده في المطبخ، كملامسة أسطح ساخنة، أو التعرض لسكب الماء المغلي على سبيل المثال، فكل ما عليك القيام به، هو نزع أي نوع من المجوهرات مباشرة، مع نزع الملابس إن تم سكب المواد الساخنة  عليها، ثم البدء في عملية  تبريد المنطقة بالماء البارد، حيث يجب أن يستمر تدفق الماء على المنطقة المصابة لمدة  عشر دقائق و ذلك للمحافظة على نسبة الماء التي يجب أن تتواجد في الجلد، مع تجنب وضع اي نوع من المراهم على الحروق، بل تغطى بضماد طبي معقم بعد أن تغسل بالماء البارد.

عند تعرض البشرة لحالات الحروق التي سببها التعرض لأشعة الشمس لفترة طويلة، كل ما عليك القيام به، هو الابتعاد عن الشمس مباشرة، عند الشعور بارتفاع درجة حرارة البشرة، و البدء باستعمال واقي الشمس على المنطقة المصابة، و الابتعاد عن استعمال مستحضرات التجميلية طيلة فترة العلاج.