البحث عن مواضيع

مواضيع منوعة

البحث عن السعادة أمر فطري, و لكن البعض منا يضل طريقه إليها, و البعض الأخر يعيشها في كل يوم من حياته, وجد الباحثون الاجتماعيون أن الأشخاص الذين يمكن وصفهم بالسعداء, غالبا ما يتميزون بقيامهم ببعض الأعمال, أو تحليهم ببعض الخصال, و فيما يلي مجموعة منها و التي أجمع الباحثون على وجودها في الشخص السعيد:- يعربون عن امتنانهم الشخص السعيد يتسم بقدرته على الإحساس بقيمة ما يملك, و يتمتع به بطريقة صحيح, مما يجعله ممتنا لما تقدم له الحياة مهما كان بسيطا, فهو دائما شاكر. يزرعون التفاؤل الاندفاع الذي يبديه السعداء و إقبالهم في الحياة, و توقعاته المستمره للأفضل تزرع التفاؤل فيهم, كما توزع طاقة إيجابية من التفائل على من حولهم. يتجنبون الإفراط في المقارنات الاجتماعية عادة ما يتميز الأشخاص السعداء بعدم مقارنة أنفسهم و ما يملكون بمن حولهم, فهم يؤمنون بالاختلاف في الإمكانيات و القدرات بين الناس, و هم لا يقعون في فخ المقارنة الذي لا يصب في مصلحتهم. يشاركون في الأعمال الخيرية يمكن للعطاء و الابتسامة التي نرسمها على أفواة الأخرين أن تملئنا بالسعادة, لذلك غالبا ما تجد للأشخاص السعداء أعمال خيرية يشاركون فيها بين وقت و أخر. ينشطون في العلاقات الاجتماعية الأشخاص السعداء هم أشخاص اجتماعيون على الأغلب, فهم و بسبب قدرتهم على بث الطاقة الإيجابية محط اهتمام و جذب للعديد من الناس, و هم يتقبلون هذه العلاقات بكل بساطة. يتسامحون يستطيع الأشخاص السعداء التجاوز عن أخطاء الاخرين, و هذه الصفة تعد نتيجة و سببا في نفس الوقت حتى نكون سعيدا, فالحقد و الكره هو جزء من التعاسة. يتبادلون خبراتهم عن السعادة مع الأخرين دائما تجد الشخص السعيد يحاول نشر السعادة في كل مكان, فتراهم يعلمون الناس من حوله كيف يكونوا سعداء, و كيف يتجاوزن مشاكلهم و همومهم. يتذوقون مباهج الحياة يتقن الشخص السعيد التمتع بما في الحياة, و يتميز بقدرته على اقتناص الظروف و توظيفها في ذلك, حتى تلك الأمور التي قد لا تعني شيئا للأخرين. يلتزمون في تحقيق أهدافهم فهم مع كل هذا القدر من الإيمان بأنفسهم و بما يملكون, و القدر الأكبر من التفاؤل و توقعاتهم المستمرة للأفضل, يستطيعون بكل سهولة التمسك بأهدافهم, و السعي وراء تحقيقها, فهم لا يؤمنون بأسباب التراجع التي يراها الأخرون. يمارسون الروحانيات يتسم الأشخاص السعداء عادة بميولهم إلى الطقوس الروحانية الدينيه و العبادات, فهي أحد أهم أسباب السعادة لديهم. يهتمون بصحتهم فالصحة في مصدر سعادة حقيقي, نتهم به لنكون سعداء, و لأننا سعداء ومقبلين على الحياة كذلك.

عشرة أشياء يفعلها السعداء

saadeh
بواسطة: - آخر تحديث: 8 سبتمبر، 2016

البحث عن السعادة أمر فطري, و لكن البعض منا يضل طريقه إليها, و البعض الأخر يعيشها في كل يوم من حياته, وجد الباحثون الاجتماعيون أن الأشخاص الذين يمكن وصفهم بالسعداء, غالبا ما يتميزون بقيامهم ببعض الأعمال, أو تحليهم ببعض الخصال, و فيما يلي مجموعة منها و التي أجمع الباحثون على وجودها في الشخص السعيد:-

يعربون عن امتنانهم

الشخص السعيد يتسم بقدرته على الإحساس بقيمة ما يملك, و يتمتع به بطريقة صحيح, مما يجعله ممتنا لما تقدم له الحياة مهما كان بسيطا, فهو دائما شاكر.

يزرعون التفاؤل

الاندفاع الذي يبديه السعداء و إقبالهم في الحياة, و توقعاته المستمره للأفضل تزرع التفاؤل فيهم, كما توزع طاقة إيجابية من التفائل على من حولهم.

يتجنبون الإفراط في المقارنات الاجتماعية

عادة ما يتميز الأشخاص السعداء بعدم مقارنة أنفسهم و ما يملكون بمن حولهم, فهم يؤمنون بالاختلاف في الإمكانيات و القدرات بين الناس, و هم لا يقعون في فخ المقارنة الذي لا يصب في مصلحتهم.

يشاركون في الأعمال الخيرية

يمكن للعطاء و الابتسامة التي نرسمها على أفواة الأخرين أن تملئنا بالسعادة, لذلك غالبا ما تجد للأشخاص السعداء أعمال خيرية يشاركون فيها بين وقت و أخر.

ينشطون في العلاقات الاجتماعية

الأشخاص السعداء هم أشخاص اجتماعيون على الأغلب, فهم و بسبب قدرتهم على بث الطاقة الإيجابية محط اهتمام و جذب للعديد من الناس, و هم يتقبلون هذه العلاقات بكل بساطة.

يتسامحون

يستطيع الأشخاص السعداء التجاوز عن أخطاء الاخرين, و هذه الصفة تعد نتيجة و سببا في نفس الوقت حتى نكون سعيدا, فالحقد و الكره هو جزء من التعاسة.

يتبادلون خبراتهم عن السعادة مع الأخرين

دائما تجد الشخص السعيد يحاول نشر السعادة في كل مكان, فتراهم يعلمون الناس من حوله كيف يكونوا سعداء, و كيف يتجاوزن مشاكلهم و همومهم.

يتذوقون مباهج الحياة

يتقن الشخص السعيد التمتع بما في الحياة, و يتميز بقدرته على اقتناص الظروف و توظيفها في ذلك, حتى تلك الأمور التي قد لا تعني شيئا للأخرين.

يلتزمون في تحقيق أهدافهم

فهم مع كل هذا القدر من الإيمان بأنفسهم و بما يملكون, و القدر الأكبر من التفاؤل و توقعاتهم المستمرة للأفضل, يستطيعون بكل سهولة التمسك بأهدافهم, و السعي وراء تحقيقها, فهم لا يؤمنون بأسباب التراجع التي يراها الأخرون.

يمارسون الروحانيات

يتسم الأشخاص السعداء عادة بميولهم إلى الطقوس الروحانية الدينيه و العبادات, فهي أحد أهم أسباب السعادة لديهم.

يهتمون بصحتهم

فالصحة في مصدر سعادة حقيقي, نتهم به لنكون سعداء, و لأننا سعداء ومقبلين على الحياة كذلك.

مواضيع قد تهمك