البحث عن مواضيع

مرض النكاف (Mumps) يُعتبر مرض النكاف من الأمراض ذات المنشأ الفيروسي، الذي ينتج عن التلوث بفيروس المرض، وهو مرض معدي ينتقل من شخص مصاب إلى آخر سليم ويُصيب الغدد اللعابية وتحديداً الغدد النكافية التي توجد ما بين الفك والأذن، ويظهر المرض على المصاب على شكل انتفاخ مؤلم، لكن يوجد بعض الأشخاص لا يظهر لديهم أي انتفاخ وإنما تكون الإصابة على شكل تلوث في الجهاز التنفسي العلوي، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب النكاف وأعراضه وطرق العلاج. أسباب مرض النكاف تحدث الإصابة بالمرض نتيجة تعرض الشخص السليم للعدوى من شخص مصاب، حيث ينتقل الفيروس المسبب للمرض عن طريق رذاذ العطس أو السعال أو عند تناول الطعام والشراب مع شخص مصاب، ويُصيب الغدد اللعابية النكافية فتظهر أعراض المرض. أعراض النكاف بعض الأشخاص لا تظهر عليهم أية أعراض للإصابة، والبعض تظهر عليهم الأعراض حيث يُصيب فيروس النكاف أجهزة متعددة في الجسم ويؤثر عليها، لذلك قد تظهر لدى المصاب أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا، بالإضافة إلى الأعراض التالية التي تظهر بعد فترة الحضانة التي تتراوح ما بين 16 إلى 18 يوماً، وقد تصل أحياناً إلى قرابة الشهر: الشعور بأوجاع في البطن. انتفاخ الوجه وتحديداً منطقة الوجنتين. تورم الخصيتين وانتفاخهما بالنسبة للذكور. الشعور بالصداع. مضاعفات النكاف بالنسبة للأطفال فإن هذا المرض يُعتبر من الأمراض السهلة التي تمر دون أي تأثيرات خطيرة إلا في الحالات النادرة جداً، ومن المضاعفات النادرة هذه: التهاب الأغشية الدماغية "السحايا" والتهاب الدماغ والتهاب الخصيتين بالنسبة للذكور والذي قد يُسبب العقم، والتهاب المبيضين بالنسبة للإناث، لكن لا يؤثر هذا على خصوبتهن. يُمكن أن يؤدي إلى فقدان السمع أو الإجهاض بالنسبة للمرأة الحامل، خصوصاً إذا كانت إصابتها في بداية الحمل، كما قد يحدث لدى المصاب التهاب في البنكرياس. بالنسبة للبالغين تكون الأعراض والمضاعفات أكثر خطورة، لكنها أيضاً نادراً ما تحدث. تشخيص النكاف وعلاجه يتم تشخيص الإصابة من خلال ملاحظة الأعراض ومن ثم إجراء تحليل للدم وفحص بعض الإنزيمات المرتبطة بجهاز المناعة، والكشف عن وجود مضادات للالتهاب، ويمكن عمل فحص للبول والسائل النخاعي واللعاب، أما العلاج فيكون كما يلي: الالتزام بالراحة والاسترخاء وتجنب مناطق الازدحام وعدم الاختلاط مع الآخرين لعدم نقل العدوى إليهم. مراجعة الطبيب في حال حدثت أي مضاعفات. يُمكن أخذ الوقاية من النكاف لمدى الحياة بأخذ لقاح شامل ضد "النكاف، الحصبة الألمانية، الحصبة، الجميراء"، ويُسمى هذا اللقاح باللقاح الرباعي. المراجع:  1

أعراض مرض النكاف وعلاجه

أعراض مرض النكاف وعلاجه
بواسطة: - آخر تحديث: 19 نوفمبر، 2017

مرض النكاف (Mumps)

يُعتبر مرض النكاف من الأمراض ذات المنشأ الفيروسي، الذي ينتج عن التلوث بفيروس المرض، وهو مرض معدي ينتقل من شخص مصاب إلى آخر سليم ويُصيب الغدد اللعابية وتحديداً الغدد النكافية التي توجد ما بين الفك والأذن، ويظهر المرض على المصاب على شكل انتفاخ مؤلم، لكن يوجد بعض الأشخاص لا يظهر لديهم أي انتفاخ وإنما تكون الإصابة على شكل تلوث في الجهاز التنفسي العلوي، وفي هذا المقال سنتحدث عن أسباب النكاف وأعراضه وطرق العلاج.

أسباب مرض النكاف

تحدث الإصابة بالمرض نتيجة تعرض الشخص السليم للعدوى من شخص مصاب، حيث ينتقل الفيروس المسبب للمرض عن طريق رذاذ العطس أو السعال أو عند تناول الطعام والشراب مع شخص مصاب، ويُصيب الغدد اللعابية النكافية فتظهر أعراض المرض.

أعراض النكاف

بعض الأشخاص لا تظهر عليهم أية أعراض للإصابة، والبعض تظهر عليهم الأعراض حيث يُصيب فيروس النكاف أجهزة متعددة في الجسم ويؤثر عليها، لذلك قد تظهر لدى المصاب أعراض شبيهة بأعراض الإنفلونزا، بالإضافة إلى الأعراض التالية التي تظهر بعد فترة الحضانة التي تتراوح ما بين 16 إلى 18 يوماً، وقد تصل أحياناً إلى قرابة الشهر:

  • الشعور بأوجاع في البطن.
  • انتفاخ الوجه وتحديداً منطقة الوجنتين.
  • تورم الخصيتين وانتفاخهما بالنسبة للذكور.
  • الشعور بالصداع.

مضاعفات النكاف

  • بالنسبة للأطفال فإن هذا المرض يُعتبر من الأمراض السهلة التي تمر دون أي تأثيرات خطيرة إلا في الحالات النادرة جداً، ومن المضاعفات النادرة هذه: التهاب الأغشية الدماغية “السحايا” والتهاب الدماغ والتهاب الخصيتين بالنسبة للذكور والذي قد يُسبب العقم، والتهاب المبيضين بالنسبة للإناث، لكن لا يؤثر هذا على خصوبتهن.
  • يُمكن أن يؤدي إلى فقدان السمع أو الإجهاض بالنسبة للمرأة الحامل، خصوصاً إذا كانت إصابتها في بداية الحمل، كما قد يحدث لدى المصاب التهاب في البنكرياس.
  • بالنسبة للبالغين تكون الأعراض والمضاعفات أكثر خطورة، لكنها أيضاً نادراً ما تحدث.

تشخيص النكاف وعلاجه

يتم تشخيص الإصابة من خلال ملاحظة الأعراض ومن ثم إجراء تحليل للدم وفحص بعض الإنزيمات المرتبطة بجهاز المناعة، والكشف عن وجود مضادات للالتهاب، ويمكن عمل فحص للبول والسائل النخاعي واللعاب، أما العلاج فيكون كما يلي:

  • الالتزام بالراحة والاسترخاء وتجنب مناطق الازدحام وعدم الاختلاط مع الآخرين لعدم نقل العدوى إليهم.
  • مراجعة الطبيب في حال حدثت أي مضاعفات.
  • يُمكن أخذ الوقاية من النكاف لمدى الحياة بأخذ لقاح شامل ضد “النكاف، الحصبة الألمانية، الحصبة، الجميراء”، ويُسمى هذا اللقاح باللقاح الرباعي.

المراجع:  1