تقع فرنسا في المساحة الغربية من القارة الأوروبية، و باريس هي عاصمتها، وهي إحدى الجمهوريات الدستورية البرلمانية، إضافة إلى ذلك فهي متعددة الأقاليم، وتعد اللغة الفرنسية لغتها الرسمية، ويتكون علمها من ثلاثة ألوان الأحمر والأبيض والأزرق، وتعد فرنسا من الدول القديمة جداً التي تعود في نشأتها إلى العصور الوسطى، كما أنها تتميز بأنها من المناطق المتميزة والمهمة في قارة أوروبا، حيث وصلت في أوائل القرن العشرين وفي القرن التاسع إلى أوج قوتها، وقد تم إعتبارها من الإمبراطويات الإستعماريات الكبرى ومنحت المركز الثاني بينها في عام 1950، كما أنها دولة عملاقة لها دور كبير جداً في المجالات الاقتصادية والسياسة في أوروبا بشكل خاص وفي العالم بشكل عام، وقد احتلت المرتبة السادسة من جهة الإنفاق العسكري، بالإضافة إلى أنها احتلت المرتبة الثالثة من حيث مخزون الأسلحة النووية، وسنتحدث في هذا المقال بشكل خاص عن عدد سكان فرنسا. عدد سكان فرنسا احتلت الدولة الفرنسية على مستوى قارة أوروبا المرتبة الثالثة، وعلى مستوى العالم المرتبة الواحدة والعشرين من جهة عدد السكان، حيث بلغ التعداد السكاني تقريباً 67 مليون نسمة، وتعد إحدى الدول التى تحوي نسبة عالية جداً من نسبة النمو الطبيعي للسكان، وقد وجد أن متوسط النمو الطبيعي لسكان فرنسا لعامي 2006 و2011 قد ارتفع بنسبة 0.06% كل سنة، بالإضافة إلى أن ازدياد عدد المهاجرين إلى بلاد فرنسا يسهم بشكل كبير جداً في زيادة عدد السكان. يوجد الكثير من الجماعات العرقية لهذا الشعب أغلبهم من سلتيك الإغريق، والرومان اللاتينين، مع مزيج من الفرانكس الجرماني، وتعكس هذه المجموعات تنوعاً تراثياً مختلفاً، وقد كان للهجرة دور كبير وهام جداً في القرن الماضي من حيث وجود ثقافات ذات طابع مختلف، وتم إجراء دراسة في عام 2004 لمعهد مونتين ووجد أن نسبة السكان البيض تعادل 85% ما يقارب 51 مليون شخص، ووجد أن نسبة الذين أتوا من شمال افريقيا تعادل 10% أي ما يقارب 6 مليون نسمة، وأن نسبة السود تبلغ 3.5% بتقدير يبلغ 2 مليون نسمة، وأن نسبة الذين قدموا من القارة الآسيوية تبلغ 1.5% ما يعادل مليون نسمة. كان أمر جمع البيانات عن الأنساب والعرق غير قانوني بالنسبة للدولة الفرنسية، ولكن في عام 2008 تم إجراء استطلاع بين الدولة الفرنسية والمعهد الوطني للإحصاءات، وكانت النتيجة وجود نسبة كبيرة جداً من الأتراك والطليان والبولنديين والرومانيين والبرتغاليين والإسبان واليونانيين.

عدد سكان فرنسا

عدد سكان فرنسا

بواسطة: - آخر تحديث: 10 يوليو، 2017

تصفح أيضاً

تقع فرنسا في المساحة الغربية من القارة الأوروبية، و باريس هي عاصمتها، وهي إحدى الجمهوريات الدستورية البرلمانية، إضافة إلى ذلك فهي متعددة الأقاليم، وتعد اللغة الفرنسية لغتها الرسمية، ويتكون علمها من ثلاثة ألوان الأحمر والأبيض والأزرق، وتعد فرنسا من الدول القديمة جداً التي تعود في نشأتها إلى العصور الوسطى، كما أنها تتميز بأنها من المناطق المتميزة والمهمة في قارة أوروبا، حيث وصلت في أوائل القرن العشرين وفي القرن التاسع إلى أوج قوتها، وقد تم إعتبارها من الإمبراطويات الإستعماريات الكبرى ومنحت المركز الثاني بينها في عام 1950، كما أنها دولة عملاقة لها دور كبير جداً في المجالات الاقتصادية والسياسة في أوروبا بشكل خاص وفي العالم بشكل عام، وقد احتلت المرتبة السادسة من جهة الإنفاق العسكري، بالإضافة إلى أنها احتلت المرتبة الثالثة من حيث مخزون الأسلحة النووية، وسنتحدث في هذا المقال بشكل خاص عن عدد سكان فرنسا.

عدد سكان فرنسا

  • احتلت الدولة الفرنسية على مستوى قارة أوروبا المرتبة الثالثة، وعلى مستوى العالم المرتبة الواحدة والعشرين من جهة عدد السكان، حيث بلغ التعداد السكاني تقريباً 67 مليون نسمة، وتعد إحدى الدول التى تحوي نسبة عالية جداً من نسبة النمو الطبيعي للسكان، وقد وجد أن متوسط النمو الطبيعي لسكان فرنسا لعامي 2006 و2011 قد ارتفع بنسبة 0.06% كل سنة، بالإضافة إلى أن ازدياد عدد المهاجرين إلى بلاد فرنسا يسهم بشكل كبير جداً في زيادة عدد السكان.
  • يوجد الكثير من الجماعات العرقية لهذا الشعب أغلبهم من سلتيك الإغريق، والرومان اللاتينين، مع مزيج من الفرانكس الجرماني، وتعكس هذه المجموعات تنوعاً تراثياً مختلفاً، وقد كان للهجرة دور كبير وهام جداً في القرن الماضي من حيث وجود ثقافات ذات طابع مختلف، وتم إجراء دراسة في عام 2004 لمعهد مونتين ووجد أن نسبة السكان البيض تعادل 85% ما يقارب 51 مليون شخص، ووجد أن نسبة الذين أتوا من شمال افريقيا تعادل 10% أي ما يقارب 6 مليون نسمة، وأن نسبة السود تبلغ 3.5% بتقدير يبلغ 2 مليون نسمة، وأن نسبة الذين قدموا من القارة الآسيوية تبلغ 1.5% ما يعادل مليون نسمة.
  • كان أمر جمع البيانات عن الأنساب والعرق غير قانوني بالنسبة للدولة الفرنسية، ولكن في عام 2008 تم إجراء استطلاع بين الدولة الفرنسية والمعهد الوطني للإحصاءات، وكانت النتيجة وجود نسبة كبيرة جداً من الأتراك والطليان والبولنديين والرومانيين والبرتغاليين والإسبان واليونانيين.