البحث عن مواضيع

عرفت كرة القدم قديماً لدى العديد من الحضارات، حيث يعتقد بعض المؤرخون بأنَّ أصول لعبة كرة القدم الحالية تعود للقرن الخامس ميلادي، حيث ظهر في بعض الكتب التاريخية وجود ألعاب تعتمد على الكرات و يتم استخدام الأقدام لركل الكرة، أما في ما يخص كرة القدم الحديثة فلا يتجاوز عمرها 200 عام و قد ظهرت في بداية الأمر في بريطانيا و تحديداً في اسكوتلندا، أما فيما يخص عدد حكام كرة القدم لم تشهد مباريات كرة القدم في بداية الأمر حكاماً حيث كان كابتن كل فريق يتشاور مع الأخر في حال حدوث أي خطأ أو تجاوز للقوانين، ولاحقاً تطور الأمر و أصبح كل فريق يحضر شخص مسؤول عن ضبط المباراة بدلاً من الكابتن كي يتسنى لهم التركيز على اللعب، ومع تطور مباريات كرة القدم و بعد ما أصبحت أكثر تنافسية، أصبح الأمر ملحاً على تعديل قوانين اللعبة لذلك ظهر الحكم المحايد و كان ذلك في العام 1891، وذلك بعد ظهور الحكم المحايد داخل الملعب أصبح على الحكام التابعين للفريقين أن يأخذا موقعاً أخر و هو على جانبي الملعب و الذي يتمثل حالياً بموقع حكام الراية. عدد حكام كرة القدم في التاريخ الحديث لكرة القدم هناك أربعة حكام و هم، الحكم الرئيسي و الذي يمتلك جميع الصلاحيات داخل الملعب و خلال وقت المباراة من أجل ضبطها و تنظيمها ضمن القوانين المعمول بها. حكام الراية و هو الحكمان المساعدان و الذي يتواجد كل منهما على جانبي المعلب و يتحركان على امتداد خطي التماس مع تحرك الكرة. إن وظيفة حكمي الراية هي مساعدة الحكم على اتخاذ القرارات في حال عدم تيقنه من مرتكب المخالة و تحديد لصالح من الكرة بعد تجاوزها خط التماس. الحكم الرابع و هو المساعد الإداري لحكم الساحة أو الحكم الرئيسي و الذي يقوم بمراقبة و ضبط دكة البدلاء لكل من الفريقين، كما يقوم بالإشراف على عمليات تبديل اللاعبين خلال المباراة. من وظائف الحكم الرابع الأخرى هو إظهار الوقت المضاف لكل شوط، و في بعض الحالات النادرة يمكن للحكم الرابع أن يأخذ موقع الحكم الرئيسي في حال تعرضه لإصابة أو أمر يمنعه من الاستمرار. في الوقت الحاضر أصبحت الكثير من اتحادات كرة القدم تقوم بإضافة مساعدين إضافيين يوكن كل منهما متمركز إلى جانب مرمى كل فريق. وظيفة هذه المساعدين الإضافيين هي مساعدة الحكم الرئيسي على ضبط المخالفات داخل منطقة الجزاء و التأكد من دخول أو عدم دخول الكرة إلى المرمى. الجدير بالذكر بأنَّ التكنولوجيا أدخلت إلى كرة القدم في بعض المسابقات كي تعمل عمل المساعدين الإضافيين من أجل ضبط دخول الكرة من عدمه إلى المرمى و تدعى هذه التكنولوجيا عين الصقر. المراجع:   1

عدد حكام كرة القدم

عدد حكام كرة القدم
بواسطة: - آخر تحديث: 12 يوليو، 2017

عرفت كرة القدم قديماً لدى العديد من الحضارات، حيث يعتقد بعض المؤرخون بأنَّ أصول لعبة كرة القدم الحالية تعود للقرن الخامس ميلادي، حيث ظهر في بعض الكتب التاريخية وجود ألعاب تعتمد على الكرات و يتم استخدام الأقدام لركل الكرة، أما في ما يخص كرة القدم الحديثة فلا يتجاوز عمرها 200 عام و قد ظهرت في بداية الأمر في بريطانيا و تحديداً في اسكوتلندا، أما فيما يخص عدد حكام كرة القدم لم تشهد مباريات كرة القدم في بداية الأمر حكاماً حيث كان كابتن كل فريق يتشاور مع الأخر في حال حدوث أي خطأ أو تجاوز للقوانين، ولاحقاً تطور الأمر و أصبح كل فريق يحضر شخص مسؤول عن ضبط المباراة بدلاً من الكابتن كي يتسنى لهم التركيز على اللعب، ومع تطور مباريات كرة القدم و بعد ما أصبحت أكثر تنافسية، أصبح الأمر ملحاً على تعديل قوانين اللعبة لذلك ظهر الحكم المحايد و كان ذلك في العام 1891، وذلك بعد ظهور الحكم المحايد داخل الملعب أصبح على الحكام التابعين للفريقين أن يأخذا موقعاً أخر و هو على جانبي الملعب و الذي يتمثل حالياً بموقع حكام الراية.

عدد حكام كرة القدم

  • في التاريخ الحديث لكرة القدم هناك أربعة حكام و هم، الحكم الرئيسي و الذي يمتلك جميع الصلاحيات داخل الملعب و خلال وقت المباراة من أجل ضبطها و تنظيمها ضمن القوانين المعمول بها.
  • حكام الراية و هو الحكمان المساعدان و الذي يتواجد كل منهما على جانبي المعلب و يتحركان على امتداد خطي التماس مع تحرك الكرة.
  • إن وظيفة حكمي الراية هي مساعدة الحكم على اتخاذ القرارات في حال عدم تيقنه من مرتكب المخالة و تحديد لصالح من الكرة بعد تجاوزها خط التماس.
  • الحكم الرابع و هو المساعد الإداري لحكم الساحة أو الحكم الرئيسي و الذي يقوم بمراقبة و ضبط دكة البدلاء لكل من الفريقين، كما يقوم بالإشراف على عمليات تبديل اللاعبين خلال المباراة.
  • من وظائف الحكم الرابع الأخرى هو إظهار الوقت المضاف لكل شوط، و في بعض الحالات النادرة يمكن للحكم الرابع أن يأخذ موقع الحكم الرئيسي في حال تعرضه لإصابة أو أمر يمنعه من الاستمرار.
  • في الوقت الحاضر أصبحت الكثير من اتحادات كرة القدم تقوم بإضافة مساعدين إضافيين يوكن كل منهما متمركز إلى جانب مرمى كل فريق.
  • وظيفة هذه المساعدين الإضافيين هي مساعدة الحكم الرئيسي على ضبط المخالفات داخل منطقة الجزاء و التأكد من دخول أو عدم دخول الكرة إلى المرمى.

الجدير بالذكر بأنَّ التكنولوجيا أدخلت إلى كرة القدم في بعض المسابقات كي تعمل عمل المساعدين الإضافيين من أجل ضبط دخول الكرة من عدمه إلى المرمى و تدعى هذه التكنولوجيا عين الصقر.

المراجع:   1