البحث عن مواضيع

طنين الأذن هو الضوضاء التي تسمع في الأذن قد تكون رنينا أو طنينا أو طقطقه أو صفيرا أو ضجيج متواصل . وهو ليس مرضا بذاته إنما هو عرض لمرض آخر مثل إصابة الأذن الخارجيه أو الداخليه أو الوسطى ، أو أن يكون من أعراض تقدم العمر و اضطرابات الدوره الدمويه. تختلف حدة طنين الأذن باختلاف أنواعه و اختلاف سن المصاب ومن أنواعه: طنين الأذن المتصاعد :وهو الطنين الذي يكون في بدايته خفيفا ثم يزداد تدريجيا داخل الاذن. طنين الأذن المتقطع : وهو الطنين الذي تسمعه لفتره من الزمن ثم يختفي ثم تعاود سماعه مره اخرى. طنين الأذن المستمر: وهو الصوت الذي تسمعه بشكل مستمر ولكن تختلف حدته من وقت لآخر. أسباب طنين الاذن: أورام الرأس و العنق: تحدث الأورام ضغط على الأوعيه الدمويه مما يسبب طنين الأذن و أعراض اخرى. ارتفاع ضغط الدم و العوامل التي تزيد من ضغط الدم، مثل الإجهاد و الكحول و الكافيين، تزيد من طنين الاذن. التعرض للضوضاء: تسبب الأصوات العاليه التي تنتج عن أصوات المعدات و الاسلحة النارية طنينا في الاذن و التعرض لها بشكل مستمر يؤدي لفقدان السمع بشكل كلي أو جزئي. شمع الأذن: يحمي الأذن من تراكم الأوساخ و تباطؤ نمو البكتيريا لكن تكاثر الشمع داخل الأذن يسبب تهيج طبلة الأذن. مرض مينيير: يمكن أن يكون طنين الأذن مؤشرا على الإصابه بالمرض وهو اضطراب الأذن الداخليه يصاحبها الشعور بالدوخه و عدم القدره على التوازن. بعض الأدويه التي تسبب طنين الأذن: المضادات الحيويه: بما في ذلك النيوميسين، فايكومايسين. أدوية السرطان: مثل ميكلوريثامين وفينكريستين. ادوية الكينين المستخدمه لعلاج حالات الملاريا . أخذ جرعات كبيره من الأسبرين المضاعفات التي تصحب طنين الأذن:- تعب و إجهاد مشاكل في النوم صعوبه في التركيز مشاكل في الذاكره الشعور بالقلق و الكآبه كيف يعالج طنين الأذن؟ لا يمكن معرفة أسباب الطنين إلا بإستشارة طبيب مختص، ويتوقف نوع العلاج على نوع الإصابة. المسكنات لا تعالج طنين الأذن، لكن في بعض الحالات تقلل من شدة الاعراض و المضاعفات ومن هذه الأدويه: · مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، مثل أميتريبتيلين ونورتريبتيلينن. · الألبرازولام: يساعد في الحد من أعراض طنين الأذن، ولكن له بعض الآثار الجانبيه مثل النعاس و الغثيان.

طنين الاذن اسبابه وعلاجه

طنين الاذن اسبابه وعلاجه
بواسطة: - آخر تحديث: 15 فبراير، 2017

طنين الأذن هو الضوضاء التي تسمع في الأذن قد تكون رنينا أو طنينا أو طقطقه أو صفيرا أو ضجيج متواصل .

وهو ليس مرضا بذاته إنما هو عرض لمرض آخر مثل إصابة الأذن الخارجيه أو الداخليه أو الوسطى ، أو أن يكون من أعراض تقدم العمر و اضطرابات الدوره الدمويه.

تختلف حدة طنين الأذن باختلاف أنواعه و اختلاف سن المصاب ومن أنواعه:

  1. طنين الأذن المتصاعد :وهو الطنين الذي يكون في بدايته خفيفا ثم يزداد تدريجيا داخل الاذن.
  2. طنين الأذن المتقطع : وهو الطنين الذي تسمعه لفتره من الزمن ثم يختفي ثم تعاود سماعه مره اخرى.
  3. طنين الأذن المستمر: وهو الصوت الذي تسمعه بشكل مستمر ولكن تختلف حدته من وقت لآخر.

أسباب طنين الاذن:

  • أورام الرأس و العنق: تحدث الأورام ضغط على الأوعيه الدمويه مما يسبب طنين الأذن و أعراض اخرى.
  • ارتفاع ضغط الدم و العوامل التي تزيد من ضغط الدم، مثل الإجهاد و الكحول و الكافيين، تزيد من طنين الاذن.
  • التعرض للضوضاء: تسبب الأصوات العاليه التي تنتج عن أصوات المعدات و الاسلحة النارية طنينا في الاذن و التعرض لها بشكل مستمر يؤدي لفقدان السمع بشكل كلي أو جزئي.
  • شمع الأذن: يحمي الأذن من تراكم الأوساخ و تباطؤ نمو البكتيريا لكن تكاثر الشمع داخل الأذن يسبب تهيج طبلة الأذن.
  • مرض مينيير: يمكن أن يكون طنين الأذن مؤشرا على الإصابه بالمرض وهو اضطراب الأذن الداخليه يصاحبها الشعور بالدوخه و عدم القدره على التوازن.

بعض الأدويه التي تسبب طنين الأذن:

  • المضادات الحيويه: بما في ذلك النيوميسين، فايكومايسين.
  • أدوية السرطان: مثل ميكلوريثامين وفينكريستين.
  • ادوية الكينين المستخدمه لعلاج حالات الملاريا .
  • أخذ جرعات كبيره من الأسبرين

المضاعفات التي تصحب طنين الأذن:-

  • تعب و إجهاد
  • مشاكل في النوم
  • صعوبه في التركيز
  • مشاكل في الذاكره
  • الشعور بالقلق و الكآبه

كيف يعالج طنين الأذن؟

لا يمكن معرفة أسباب الطنين إلا بإستشارة طبيب مختص، ويتوقف نوع العلاج على نوع الإصابة.

المسكنات لا تعالج طنين الأذن، لكن في بعض الحالات تقلل من شدة الاعراض و المضاعفات ومن هذه الأدويه:

  • · مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات، مثل أميتريبتيلين ونورتريبتيلينن.
  • · الألبرازولام: يساعد في الحد من أعراض طنين الأذن، ولكن له بعض الآثار الجانبيه مثل النعاس و الغثيان.