البحث عن مواضيع

التين من الفواكه اللذيذة التي تنضج في فصل الصيف، ويمكن تناول الثمار طازجةً أو مجففةً، وتنتشر زراعة أشجار التين في دول البحر الأبيض المتوسط والولايات المتحدة الأمريكية والمناطق الشمالية من أفريقيا، وتتم زراعة أشجار التين على شكل عقلٍ أو شتلاتٍ، وتحتاج أشجار التين إلى مناخٍ معتدل وجاف والتعرض لأشعة الشمس الساطعة، ويمكن زراعة أشجار التين في حديقة المنزل، لذلك سنقوم بتقديم أهم المعلومات التي تساعد في التعرف على كيفية زراعة التين في المنزل خلال هذا المقال. طرق زراعة التين تختلف طرق زراعة التين من مكانٍ لآخر، ويعتمد ذلك على الهدف المطلوب من الشجرة ومن هذه الطرق: زراعة الفسائل مباشرةً بعد قطعها عن ساق الشجرة الأم، ولكن يجب فصل الجذور مع الفسائل. زراعة التين باستخدام البذور، حيث يلجأ لمثل هذه الطريقة للحصول على ثمارٍ محسنة وراثياً، أو من أجل التطعيم، أو من أجل استنبات أنواعٍ جديدةٍ، ولكن يجب الحذر عند اتباع هذه الطريقة لأنه ليست جميع البذور مؤهلةً للنجاح، وإنما التي تكون خصبةً وملقحة. التطعيم بالبراعم، ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة من أجل الحصول على أصنافٍ جديدةٍ أو لمكافحة النيماتودا. طريقة زراعة شجرة التين عن طريق الشتلات أو الفسائل نحفر حفرةً عميقةً في التربة باستخدام مجرفة صغيرة أو بواسطة اليدين، حيث يكون عمق الحفرة من (2.5 إلى 5.1 سم) من قاعدة الجذور. نضع شتلة التين في الحفرة التي حفرناها ومن الأفضل أن نتخلص من الجذور الزائدة والمحافظة على الجذور الرئيسية للحصول على نبتةٍ قوية، ثم نقوم بتوزيع الجذور عن الجذع بحذرٍ شديدٍ لكي لا تنفصل عنه، ثم ننثر التراب حول الجذور وتحتها. نروِ شتلة التين التي قمنا بزراعتها مرةً أو مرتين في الأسبوع، فشجرة التين لا تحب المياه كثيراً لذلك يجب ألا نكثر من ريها. نحافظ على المنطقة المزروعة بشتل التين وذلك من خلال التخلص من جميع النباتات والأعشاب التي قد تنمو حولها وذلك للمحافظة على نمو الشتلات بشكلٍ جيدٍ. نسمّد التربة كل أربعة أسابيع إلى خمسة أسابيع، فذلك يساعد على تجديد التربة، ومن الأفضل إضافة نشارة الخشب أو القش حول جذع شجرة التين وذلك للمحافظة على رطوبة التربة وخاصةً في فصل الصيف، وكذلك يساهم في حمايتها من الصقيع والبرد في فصل الشتاء. نقلّم شجرة التين فذلك يزيد من قوة نموها، فالموعد المفضل للتقليم يختلف من مزارعٍ لآخر حسب نوع التين المزروع، فإذا كانت الشتلات من النوع القوي فإن تقليمه بعد الغرس مباشرةً سيحقق نتائج جيدة ولكن إن كانت الشتلات من الفصائل الضعيفة فمن الأفضل الانتظار حتى نهاية الموسم الأول حيث تكون الشجرة خامدةً.

طريقة زراعة التين

طريقة زراعة التين
بواسطة: - آخر تحديث: 24 أغسطس، 2017

التين من الفواكه اللذيذة التي تنضج في فصل الصيف، ويمكن تناول الثمار طازجةً أو مجففةً، وتنتشر زراعة أشجار التين في دول البحر الأبيض المتوسط والولايات المتحدة الأمريكية والمناطق الشمالية من أفريقيا، وتتم زراعة أشجار التين على شكل عقلٍ أو شتلاتٍ، وتحتاج أشجار التين إلى مناخٍ معتدل وجاف والتعرض لأشعة الشمس الساطعة، ويمكن زراعة أشجار التين في حديقة المنزل، لذلك سنقوم بتقديم أهم المعلومات التي تساعد في التعرف على كيفية زراعة التين في المنزل خلال هذا المقال.

طرق زراعة التين

تختلف طرق زراعة التين من مكانٍ لآخر، ويعتمد ذلك على الهدف المطلوب من الشجرة ومن هذه الطرق:

  • زراعة الفسائل مباشرةً بعد قطعها عن ساق الشجرة الأم، ولكن يجب فصل الجذور مع الفسائل.
  • زراعة التين باستخدام البذور، حيث يلجأ لمثل هذه الطريقة للحصول على ثمارٍ محسنة وراثياً، أو من أجل التطعيم، أو من أجل استنبات أنواعٍ جديدةٍ، ولكن يجب الحذر عند اتباع هذه الطريقة لأنه ليست جميع البذور مؤهلةً للنجاح، وإنما التي تكون خصبةً وملقحة.
  • التطعيم بالبراعم، ويتم اللجوء إلى هذه الطريقة من أجل الحصول على أصنافٍ جديدةٍ أو لمكافحة النيماتودا.

طريقة زراعة شجرة التين عن طريق الشتلات أو الفسائل

  • نحفر حفرةً عميقةً في التربة باستخدام مجرفة صغيرة أو بواسطة اليدين، حيث يكون عمق الحفرة من (2.5 إلى 5.1 سم) من قاعدة الجذور.
  • نضع شتلة التين في الحفرة التي حفرناها ومن الأفضل أن نتخلص من الجذور الزائدة والمحافظة على الجذور الرئيسية للحصول على نبتةٍ قوية، ثم نقوم بتوزيع الجذور عن الجذع بحذرٍ شديدٍ لكي لا تنفصل عنه، ثم ننثر التراب حول الجذور وتحتها.
  • نروِ شتلة التين التي قمنا بزراعتها مرةً أو مرتين في الأسبوع، فشجرة التين لا تحب المياه كثيراً لذلك يجب ألا نكثر من ريها.
  • نحافظ على المنطقة المزروعة بشتل التين وذلك من خلال التخلص من جميع النباتات والأعشاب التي قد تنمو حولها وذلك للمحافظة على نمو الشتلات بشكلٍ جيدٍ.
  • نسمّد التربة كل أربعة أسابيع إلى خمسة أسابيع، فذلك يساعد على تجديد التربة، ومن الأفضل إضافة نشارة الخشب أو القش حول جذع شجرة التين وذلك للمحافظة على رطوبة التربة وخاصةً في فصل الصيف، وكذلك يساهم في حمايتها من الصقيع والبرد في فصل الشتاء.
  • نقلّم شجرة التين فذلك يزيد من قوة نموها، فالموعد المفضل للتقليم يختلف من مزارعٍ لآخر حسب نوع التين المزروع، فإذا كانت الشتلات من النوع القوي فإن تقليمه بعد الغرس مباشرةً سيحقق نتائج جيدة ولكن إن كانت الشتلات من الفصائل الضعيفة فمن الأفضل الانتظار حتى نهاية الموسم الأول حيث تكون الشجرة خامدةً.