البحث عن مواضيع

بعد بصمة الأصبع  العين, و الصوت , بصمة جديدة لتحديد الهوية من خلال موطئ القدم, ففي دراسة تم الإعلان عنها حديثا,  توصل العلماء إلى أن نمط موطئ القدم العارية يختلف من شخص إلى أخر, و يمكنه أن يحدد الهوية بدقة تصل إلى 99.6 , و قد نشر فيما سبق بحوث أخرى تم من خلالها الإعلان عن نسبة دقة لا تتجاوز 90 بالمئة. لقد عمل على هذه الدراسة فريق ياباني , و تم نشر نتائجها في في مجلة علمية تابعة للجمعية الملكية البريطانية, قام الباحثون فيها بدراسة الأثر الذي تتركة الأقدام العارية من خلال تحليل صور ثلاثية الأبعاد, التي تبين المنحنيات المخلفة للقدم, كما تتم دراسة مقدار الضغط الذي أحدثته الخطوات العارية على الأرض, من خلال عينة من 104 أشخاص. و من الناحية الأمنية, فأنه من الممكن استخدام هذه البصمة في الأثبات الايجابي للشخصية و ليس السلبي, لانه بمقدور أي شخص التلاعب بهذه البصمة من خلال تغير طريقة مشيته, فمن الممكن أن نقول أن هذا الموطئ لشخص معين و لكن لا يمكن أن نؤكد أنها ليست له إذا ما تلاعب بطريقة مشية, و من المتوقع أن تكون هذه الطريقة فعالة للإجراءات الأمنية في المطارات و أماكن الصراف الألي, و على مداخل الأبنية بدلا من بصمة الأصبع, و سيكون ذلك أسهل إذا ما كان من الممكن تميز الأشخاص و هم يرتدون الأخذية, وهذا ما أعلن عنه هذا الفريق الذي باشر فعلا أبحاثه للتوصل إلى هذه النتيجة.

طريقة جديدة لتحديد الهوية من خلال موطىء القدم

id
بواسطة: - آخر تحديث: 6 مارس، 2017

بعد بصمة الأصبع  العين, و الصوت , بصمة جديدة لتحديد الهوية من خلال موطئ القدم, ففي دراسة تم الإعلان عنها حديثا,  توصل العلماء إلى أن نمط موطئ القدم العارية يختلف من شخص إلى أخر, و يمكنه أن يحدد الهوية بدقة تصل إلى 99.6 , و قد نشر فيما سبق بحوث أخرى تم من خلالها الإعلان عن نسبة دقة لا تتجاوز 90 بالمئة.

لقد عمل على هذه الدراسة فريق ياباني , و تم نشر نتائجها في في مجلة علمية تابعة للجمعية الملكية البريطانية, قام الباحثون فيها بدراسة الأثر الذي تتركة الأقدام العارية من خلال تحليل صور ثلاثية الأبعاد, التي تبين المنحنيات المخلفة للقدم, كما تتم دراسة مقدار الضغط الذي أحدثته الخطوات العارية على الأرض, من خلال عينة من 104 أشخاص.

و من الناحية الأمنية, فأنه من الممكن استخدام هذه البصمة في الأثبات الايجابي للشخصية و ليس السلبي, لانه بمقدور أي شخص التلاعب بهذه البصمة من خلال تغير طريقة مشيته, فمن الممكن أن نقول أن هذا الموطئ لشخص معين و لكن لا يمكن أن نؤكد أنها ليست له إذا ما تلاعب بطريقة مشية, و من المتوقع أن تكون هذه الطريقة فعالة للإجراءات الأمنية في المطارات و أماكن الصراف الألي, و على مداخل الأبنية بدلا من بصمة الأصبع, و سيكون ذلك أسهل إذا ما كان من الممكن تميز الأشخاص و هم يرتدون الأخذية, وهذا ما أعلن عنه هذا الفريق الذي باشر فعلا أبحاثه للتوصل إلى هذه النتيجة.