الوزغ الوزغ هو عبارة عن نوع من السحالي التي تعيش في المناطق ذات المناخ الدافئ، وله جسمٌ صغيرٌ ومفلطح، تنتشر الحراشف على سطح جسمه، ويملك أقداماً لمساعدته على تسلّق الأشجار والصخور، ويمتلك مخالباً في أصابعه لتمكينه من الالتصاق بالأسطح الصلبة، ويمتاز بحركته النشطة في الليل وسكونه في النهار مما يسبب الخوف والهلع في المكان الذي يوجد فيه، حيث يتنقّل للبحث عن الحشرات التي يتناولها، وقد يسبب وجوده في المنزل بعض المشاكل، لذلك لابد من القضاء عليه بسرعة فور معرفة وجوده. طرق القضاء على الوزغ يسبب وجود الوزغ في المنزل الشعور بالاشمئزاز نظراً لمنظره القبيح ومخلفاته القذرة التي تنتشر في أرجاء المنزل، لذلك يسعى أصحاب المنزل الذي يوجد فيه إلى القضاء عليه بأي طريقةٍ، وقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم بقتله والتخلص منه لما ينقله من أمراضٍ لأصحاب المنزل، ومن هذه الطرق: رش السائل المضاد للآفات على سطوح زوايا المنزل وحول المنزل لمنعه من الاقتراب فهذا السائل يجعل الأرض زلقة وبالتالي صعوبة السير عليها. وضع صمغ وطعم على قطعة من الكرتون أو البلاستيك ونشرها في مناطق مختلفة من المنزل، فعندما يقترب الوزغ منها فإنه يلتصق أو قد يهرب بعيداً، أو يمكن اللجوء إلى استخدام الأفخاخ الشبيهة بأفخاخ الفئران القابضة، حيث تستخدم للإمساك به وهو على قيد الحياة والتخلص منه بعيداً. رش الوزغ برشاش النشأ المستخدم في الكي، فهذا الرشاش يؤدي إلى إبطاء حركته ومن ثم سهولة التخلص منه. نشْر قشر البيض حول المنزل، لأنه يكرهه ويبتعد عنه. مسْح النوافذ والفتحات بزيت السيارات المحروق. نشْر القليل من الزعفران حول المنزل فرائحته القوية تنفره وتسبب هربه. تبخير المنزل بالبخور وخاصةً بخور اللبان والمستكة وحب الرشاد. وضع كميةً من الشيح في قطعةٍ من القماش التي فيها ثقوباً لذلك من الأفضل استخدام الشاش، ونشر قطع القماش في مناطق مختلفة من المنزل وخاصةً الفتحات والشبابيك. الأضرار التي يسببها الوزغ إصابة الأشخاص بالأمراض المعوية التي تسبب التقيؤ وفقدان الرغبة في تناول الطعام، وظهور الديدان الدبوسية مع الإخراج. إصابة الأشخاص ببكتيريا السالمونيلا التي تسبب أمراضاً خطيرة ومزمنة، وعند إصابة الأطفال أو كبار السن بالسالمونيلا فإن حياتهم في خطر نظراً لضعف جهاز المناعة لديهم. الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي حيث يقوم الوزغ بنقل أمراض الجهاز التنفسي وخاصةً طفيل البنتاستوميدا الذي يسبب تآكل أنسجة الجيوب الأنفية، وصعوبة التنفس. الإصابة بالتوتر والقلق والخوف والاشمئزاز من وجود الوزغ في المنزل وخاصةً إذا كان حجمه كبيراً. التسبب بتلوث المفروشات والأثاث بالمخلفات القذرة التي تنقل العدوى للإنسان والحيوان.

طريقة القضاء على الوزغ

طريقة القضاء على الوزغ

بواسطة: - آخر تحديث: 20 نوفمبر، 2017

تصفح أيضاً

الوزغ

الوزغ هو عبارة عن نوع من السحالي التي تعيش في المناطق ذات المناخ الدافئ، وله جسمٌ صغيرٌ ومفلطح، تنتشر الحراشف على سطح جسمه، ويملك أقداماً لمساعدته على تسلّق الأشجار والصخور، ويمتلك مخالباً في أصابعه لتمكينه من الالتصاق بالأسطح الصلبة، ويمتاز بحركته النشطة في الليل وسكونه في النهار مما يسبب الخوف والهلع في المكان الذي يوجد فيه، حيث يتنقّل للبحث عن الحشرات التي يتناولها، وقد يسبب وجوده في المنزل بعض المشاكل، لذلك لابد من القضاء عليه بسرعة فور معرفة وجوده.

طرق القضاء على الوزغ

يسبب وجود الوزغ في المنزل الشعور بالاشمئزاز نظراً لمنظره القبيح ومخلفاته القذرة التي تنتشر في أرجاء المنزل، لذلك يسعى أصحاب المنزل الذي يوجد فيه إلى القضاء عليه بأي طريقةٍ، وقد دعا النبي صلى الله عليه وسلم بقتله والتخلص منه لما ينقله من أمراضٍ لأصحاب المنزل، ومن هذه الطرق:

  • رش السائل المضاد للآفات على سطوح زوايا المنزل وحول المنزل لمنعه من الاقتراب فهذا السائل يجعل الأرض زلقة وبالتالي صعوبة السير عليها.
  • وضع صمغ وطعم على قطعة من الكرتون أو البلاستيك ونشرها في مناطق مختلفة من المنزل، فعندما يقترب الوزغ منها فإنه يلتصق أو قد يهرب بعيداً، أو يمكن اللجوء إلى استخدام الأفخاخ الشبيهة بأفخاخ الفئران القابضة، حيث تستخدم للإمساك به وهو على قيد الحياة والتخلص منه بعيداً.
  • رش الوزغ برشاش النشأ المستخدم في الكي، فهذا الرشاش يؤدي إلى إبطاء حركته ومن ثم سهولة التخلص منه.
  • نشْر قشر البيض حول المنزل، لأنه يكرهه ويبتعد عنه.
  • مسْح النوافذ والفتحات بزيت السيارات المحروق.
  • نشْر القليل من الزعفران حول المنزل فرائحته القوية تنفره وتسبب هربه.
  • تبخير المنزل بالبخور وخاصةً بخور اللبان والمستكة وحب الرشاد.
  • وضع كميةً من الشيح في قطعةٍ من القماش التي فيها ثقوباً لذلك من الأفضل استخدام الشاش، ونشر قطع القماش في مناطق مختلفة من المنزل وخاصةً الفتحات والشبابيك.

الأضرار التي يسببها الوزغ

  • إصابة الأشخاص بالأمراض المعوية التي تسبب التقيؤ وفقدان الرغبة في تناول الطعام، وظهور الديدان الدبوسية مع الإخراج.
  • إصابة الأشخاص ببكتيريا السالمونيلا التي تسبب أمراضاً خطيرة ومزمنة، وعند إصابة الأطفال أو كبار السن بالسالمونيلا فإن حياتهم في خطر نظراً لضعف جهاز المناعة لديهم.
  • الإصابة بأمراض الجهاز التنفسي حيث يقوم الوزغ بنقل أمراض الجهاز التنفسي وخاصةً طفيل البنتاستوميدا الذي يسبب تآكل أنسجة الجيوب الأنفية، وصعوبة التنفس.
  • الإصابة بالتوتر والقلق والخوف والاشمئزاز من وجود الوزغ في المنزل وخاصةً إذا كان حجمه كبيراً.
  • التسبب بتلوث المفروشات والأثاث بالمخلفات القذرة التي تنقل العدوى للإنسان والحيوان.