الأعشاب والحمل تُعتبر مشكلة العقم، أو التأخر في الإنجاب إحدى أهم المشاكل التي يُعاني منها كثير من الأزواج، وخاصة في الفترة الأولى من زواجهم، ويرجع ذلك إلى أسباب عديدة، قد تكون بعضها نفسية، أو مادية، أو عضوية، أو وراثية. حيث يلجأ الأزواج عند تأخر الحمل والإنجاب عند المرأة إلى استشارة الطبيب، والبدء في البحث عن الأدوية، والتفكير مليّاً في إجراء عمليات أطفال الأنابيب المُكلفة ماديا. ولكن يُعتبر العلاج بالأعشاب أو ما يُدعى بالطب العربي هو من أنجح الوسائل، ولعل عشبة أم الجلاجل هي الأكثر استخداماً للحمل. وفي هذا المقال سنتعرف على طريقة استخدام عشبة أم الجلاجل للحمل. معلومات عن عشبة أم الجلاجل التسميّة: "عُشبة أم الجلاجل". التسميّات الشعبيّة: " كفّ مريم"، أو " عُشبة المدينة"، أو " القشّعة"، أو "العشبة الخضراء"، أو شجرة العوار"، أو "شجرة الحمل". التسميّة العلميّة: VITEX AGNUS-CASTUS. مكان وجودها: تنمو بشكل كثيف في الدول الواقعة على امتداد البحر الأبيض المتوسط، وكذلك في دول وسط آسيا. الموطن الأصلي: في المملكة العربية السعودية، وبالأخص في المدينة المنورة. أكثر الدول إنتاجاً وتصديراً: تونس، وألبانيا، والمغرب، والمدينة المنورة. شكلها: هي من النباتات المُعمّرة قصيرة الطول، إذ يبلغ طولها متر واحد، وتنمو على شكل شُجيرة ذات أوراق خضراء اللون، طعهما مرّ، ورائحتها عطرة، وعند طحن هذه النبتة يُصبح لونها أخضر فاتح. فوائد عشبة أم الجلاجل لعشبة أم الجلاجل، فوائد عديدة، ويتمثل أهمها في علاج حالات العقم عند النساء والرجال، وفيما ما يلي ذكر لأهم أهم فوائد عشبة أم الجلاجل: تقويّة التبويض عند النساء، حيث يُعزى ضعف التبويض عند النساء إلى انسداد قناة فالوب، أو اضطراب هرموني سببه مرض وراثي، أو عامل نفسي، أو تعب جسدي. مُعالجة حالة تكيس المبيض، وذلك من خلالها دورها الفعّال قي إيقاف إنتاج " الإندروجين" الذي يُعد المُسبب الأساسي لتكيس المبيض. تعقيم رحم المرأة من السوائل غير المُفيدة والضارة بجسمها. إضافة إلى إزالة الكتل الموجودة في الرحم. الوقاية من الإصابة بمرض "سرطان الرحم". تنظيم وقت الدورة الشهرية. التقليل من سُمك بطانة الرحم، وبالتالي ارتفاع مُعدل الخصوبة. تُساعد في تخليص جسم المرأة مما تبقى من غشاء الرحم في حالات الإجهاض. تُساعد على الاستشفاء من الالتهابات التي يُمكن أن تُصيب الجهاز التناسلي. كما تكمن الفائدة من استخدام عشبة المدينة لدى الرجال، في العمل على زيادة نشاط وحركة الحيوانات المنويّة، بالإضافة إلى علاج بعض حالات العقم. ويُمكن استخدام عشبة أم الجلاجل في علاج أمراض أخرى، مثل التهاب العين، العلاج من مرض الروماتيزم، وكذلك التخلص من الآم المفاصل. طريقة استخدام عشبة أم الجلاجل للحمل تعتمد الكيفية والوقت الذي يتم فيه تناول عشبة المدينة، وذلك حسب الفائدة المرجوة من العشبة، حيث أن الخطوة الأولى في جميع الحالات، هي ضرورة التأكد من خلو الرحم من أي حمل، ومن ثم: الحالة الأولى: استخدام عشبة المدينة لغايات تنظيم الدورة الشهرية، فيتم تناولها كالتالي: طحن كمية كافية من العشبة. يتم إضافة كوب من الماء أو الحليب (حسب الرغبة)، إلى كمية العشبة المطحونة. يتم شرب الخليط بعد انتهاء الدورة الشهرية مُباشرة. النتيجة: تُساعد في تنشيط وتنظيم عمل المبيض، والبويضات. الحالة الثانية: طريقة استخدام عشبة أم الجلاجل للحمل وزيادة الخصوبة، فيتم تناولها كالتالي: طحن كمية كافية من العشبة. يتم إضافة كوب من الماء المغلي إلى كمية العشبة المطحونة. يتم شرب الخليط قبل حدوث الدورة بيومين. النتيجة: تُساعد في زيادة مُعدل الخصوبة. الحالة الثالثة: استخدام عشبة المدينة لتقوية الحيوانات المنويّة عند الرجال، فيتم تناولها كالتالي: غلي كمية كافية من العشبة مع الماء، ووضعه في إناء. تغطية الإناء بإحكام. يتم إضافة كمية من السكر، أو عسل النحل. يتم شرب كوب منه مرة واحدة صباحاً على الريق، أو في المساء قبل النوم.

طريقة استخدام عشبة أم الجلاجل للحمل

طريقة استخدام عشبة أم الجلاجل للحمل

بواسطة: - آخر تحديث: 20 مارس، 2018

الأعشاب والحمل

تُعتبر مشكلة العقم، أو التأخر في الإنجاب إحدى أهم المشاكل التي يُعاني منها كثير من الأزواج، وخاصة في الفترة الأولى من زواجهم، ويرجع ذلك إلى أسباب عديدة، قد تكون بعضها نفسية، أو مادية، أو عضوية، أو وراثية. حيث يلجأ الأزواج عند تأخر الحمل والإنجاب عند المرأة إلى استشارة الطبيب، والبدء في البحث عن الأدوية، والتفكير مليّاً في إجراء عمليات أطفال الأنابيب المُكلفة ماديا. ولكن يُعتبر العلاج بالأعشاب أو ما يُدعى بالطب العربي هو من أنجح الوسائل، ولعل عشبة أم الجلاجل هي الأكثر استخداماً للحمل. وفي هذا المقال سنتعرف على طريقة استخدام عشبة أم الجلاجل للحمل.

معلومات عن عشبة أم الجلاجل

  • التسميّة: “عُشبة أم الجلاجل”.
  • التسميّات الشعبيّة: ” كفّ مريم”، أو ” عُشبة المدينة”، أو ” القشّعة”، أو “العشبة الخضراء”، أو شجرة العوار”، أو “شجرة الحمل”.
  • التسميّة العلميّة: VITEX AGNUS-CASTUS.
  • مكان وجودها: تنمو بشكل كثيف في الدول الواقعة على امتداد البحر الأبيض المتوسط، وكذلك في دول وسط آسيا.
  • الموطن الأصلي: في المملكة العربية السعودية، وبالأخص في المدينة المنورة.
  • أكثر الدول إنتاجاً وتصديراً: تونس، وألبانيا، والمغرب، والمدينة المنورة.
  • شكلها: هي من النباتات المُعمّرة قصيرة الطول، إذ يبلغ طولها متر واحد، وتنمو على شكل شُجيرة ذات أوراق خضراء اللون، طعهما مرّ، ورائحتها عطرة، وعند طحن هذه النبتة يُصبح لونها أخضر فاتح.

فوائد عشبة أم الجلاجل

لعشبة أم الجلاجل، فوائد عديدة، ويتمثل أهمها في علاج حالات العقم عند النساء والرجال، وفيما ما يلي ذكر لأهم أهم فوائد عشبة أم الجلاجل:

  • تقويّة التبويض عند النساء، حيث يُعزى ضعف التبويض عند النساء إلى انسداد قناة فالوب، أو اضطراب هرموني سببه مرض وراثي، أو عامل نفسي، أو تعب جسدي.
  • مُعالجة حالة تكيس المبيض، وذلك من خلالها دورها الفعّال قي إيقاف إنتاج ” الإندروجين” الذي يُعد المُسبب الأساسي لتكيس المبيض.
  • تعقيم رحم المرأة من السوائل غير المُفيدة والضارة بجسمها. إضافة إلى إزالة الكتل الموجودة في الرحم.
  • الوقاية من الإصابة بمرض “سرطان الرحم”.
  • تنظيم وقت الدورة الشهرية.
  • التقليل من سُمك بطانة الرحم، وبالتالي ارتفاع مُعدل الخصوبة.
  • تُساعد في تخليص جسم المرأة مما تبقى من غشاء الرحم في حالات الإجهاض.
  • تُساعد على الاستشفاء من الالتهابات التي يُمكن أن تُصيب الجهاز التناسلي.
  • كما تكمن الفائدة من استخدام عشبة المدينة لدى الرجال، في العمل على زيادة نشاط وحركة الحيوانات المنويّة، بالإضافة إلى علاج بعض حالات العقم.

ويُمكن استخدام عشبة أم الجلاجل في علاج أمراض أخرى، مثل التهاب العين، العلاج من مرض الروماتيزم، وكذلك التخلص من الآم المفاصل.

طريقة استخدام عشبة أم الجلاجل للحمل

تعتمد الكيفية والوقت الذي يتم فيه تناول عشبة المدينة، وذلك حسب الفائدة المرجوة من العشبة، حيث أن الخطوة الأولى في جميع الحالات، هي ضرورة التأكد من خلو الرحم من أي حمل، ومن ثم:

  1. الحالة الأولى: استخدام عشبة المدينة لغايات تنظيم الدورة الشهرية، فيتم تناولها كالتالي:
  • طحن كمية كافية من العشبة.
  • يتم إضافة كوب من الماء أو الحليب (حسب الرغبة)، إلى كمية العشبة المطحونة.
  • يتم شرب الخليط بعد انتهاء الدورة الشهرية مُباشرة.
  • النتيجة: تُساعد في تنشيط وتنظيم عمل المبيض، والبويضات.
  1. الحالة الثانية: طريقة استخدام عشبة أم الجلاجل للحمل وزيادة الخصوبة، فيتم تناولها كالتالي:
  • طحن كمية كافية من العشبة.
  • يتم إضافة كوب من الماء المغلي إلى كمية العشبة المطحونة.
  • يتم شرب الخليط قبل حدوث الدورة بيومين.
  • النتيجة: تُساعد في زيادة مُعدل الخصوبة.
  1. الحالة الثالثة: استخدام عشبة المدينة لتقوية الحيوانات المنويّة عند الرجال، فيتم تناولها كالتالي:
  • غلي كمية كافية من العشبة مع الماء، ووضعه في إناء.
  • تغطية الإناء بإحكام.
  • يتم إضافة كمية من السكر، أو عسل النحل.
  • يتم شرب كوب منه مرة واحدة صباحاً على الريق، أو في المساء قبل النوم.